Saturday, March 14, 2015

أولى ثمار المؤتمر العالمى الاقتصادي المصرى 19.3 مليار دولار


جمعت مصر خلال اليوم الأول من مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري بشرم الشيخ، نحو 19.3 مليار دولار، منها 12.5 مليار دولار دعم خليجي جديد، و6.065 مليار دولار، استثمارات شركات مصرية وعربية وأجنبية، و751 مليون دولار منح وقروض من منظمات دولية ودول مانحة أجنبية .


وبدأ، الجمعة، مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري “مصر المستقبل”، بمشاركة نحو 100 دولة من مختلف قارات العالم منها 30 دولة على المستوي الرئاسي، ونحو 25 منظمة إقليمية ودولية، و2500 مشارك و775 شركة في المؤتمر، بحسب ما أوضح مسؤولين بالحكومة المصرية.


وبلغ حجم الدعم الخليجي 12.5 مليار دولار، منها 4 مليارات دولار من السعودية، منها مليار دولار وديعة بالبنك المركزي والباقي استثمارات ومشروعات تنموية، و4 مليارات دولار من الإمارات، منها ملياري دولار في البنك المركزي المصري ومثلهما لتنشيط الاقتصاد المصري


و4 مليارات دولار من الكويت في قطاعات الاقتصاد المصري المختلفة، و500 مليون دولار من سلطنة عمان للمساهمة في دعم وتنمية الاقتصاد المصري، وذلك على مدار 5 سنوات.


في حين بلغ حجم استثمارات شركات مصرية وعربية وأجنبية، و6.065 مليار دولار.


في سياق متصل؛ أعلن الدكتور محمد آل تركى، رجل الأعمال السعودي، رئيس مجموعة التركي السعودية “أتكو”، عن ضخ استثمارات تصل إلى 3 مليارات دولار بمجال الطاقة الشمسية في مصر خلال الفترة القادمة.


كما يعتزم “كونسرتيوم” مصري خليجي يضم مجموعة بايونيرز القابضة للاستثمارات المالية( مصرية)، وشركة المهيدب السعودية، وإحدى الشركات العقارية في دولة الإمارات وأحد بنوك الاستثمار الكويتية، تنفيذ 3 مشروعات سكنية بإجمالي استثمارات 11.2 مليار جنيه أي ما يعادل (1.487 مليار دولار).


على صعيد متصل؛ أعلن رجل الأعمال، نجيب ساويرس، رئيس شركة أوراسكوم تليكوم، عن ضخ استثمارات تصل إلى 500 مليون دولار، ومنها إنشاء محطة طاقة شمسية بقيمة 120 مليون دولار وإنشاء خط جديد في مصنع السكر بقيمة 100 مليون دولار.


كما أعلنت شركة “بلووم” العقارية الإمارتية، عن اعتزامها ضخ استثمارات تصل إلى نحو 3.5 مليار جنيه أي (465 مليون دولار)، لتنفيذ عدة مشروعات عقارية في منطقة التجمع الخامس و6 أكتوبر والساحل الشمالي، لتطوير مجمع سكني متكامل يتألف من 2600 وحدة سكنية، وتشييد مدينة جديدة في مصر.


كما أعلنت شركتي بي بي البريطانية، وإيني الإيطالية عن ضخ استثمارات بقيمة 300 مليون دولار لتنمية اكتشافي الغاز “شمال تورت – 1″ و”جنوب سيث -1″ بمنطقة شمال البرج البحرية بمياه البحر المتوسط.


في سياق متصل؛ أعلنت شركة جنرال إليكتريك الأمريكية، الرائدة في مجال التكنولوجيا، عن اعتزامها استثمار نحو 200 مليون دولار، لإنشاء مركز للتدريب والتصنيع في مدينة السويس المصرية على قناة السويس.


كما تعتزم شركة “دي إتش إل إكسبرس مصر”، ضخ استثمارات تقدر بنصف مليار جنيه أي (66.4 مليون دولار) لتتضاعف استثماراتها في مصر، عبر إنفاق استثماري يستهدف إنشاء مبنيين جديدين في مدينة مطار القاهرة الدولي العالمية.


وتعتزم كذلك شركة “إيناب” إحدي شركات النفط الحكومية بدولة تشيلي، استثمار نحو 30 مليون دولار في مشروع لمد خط أنابيب بطول 90 كيلومترا في الصحراء الغربية بمصر.


وكذلك شركة “يورينت الأمريكية”، التي تعتزم استثمار نحو 150 مليون جنيه أي (19.9 مليون دولار)، في مجال ميكنة الجهاز المصرفي والحلول التكنولوجية المصرفية.


وبالنسبة لما قدمته منظمات دولية ودول مانحة أجنبية فقد بلغ و751 مليون دولار، وتشمل400 مليون دولار من البنك الدولي لدعم الفقراء في مصر، و130 مليون يورو أي ( 136.5 مليون دولار) من الاتحاد الأوروبي للمساهمة في تمويل برامج الحصول على التعليم وتوصيل الغاز الطبيعي للمنازل وتوسيع شبكة مياه الصرف الصحي بمحافظة كفر الشيخ


و120 مليون يورو أي ( 126 مليون دولار) من بنك الاستثمار الأوروبي قرضا للبنك الأهلي المصري لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالقطاع الخاص، و37.7 مليون يورو( 39.6 مليون دولار) منح لبرنامج للتنمية الريفية وإزالة الألغام في مصر من الاتحاد الأوروبي ومكتب التعاون الدولي الإيطالي و49 مليون دولار قرض ميسر من اليابان لتمويل إنشاء قناطر بجنوب مصر.


وتخطط الحكومة المصرية لطرح مشروعات تصل قيمة استثماراتها إلى 35 مليار دولار في 50 مشروعا انتهت بنوك الاستثمار من تقديم دراسة جدوى لها، تتضمن المشروع الرئيسي للمؤتمر وهو محور تنمية إقليم قناة السويس الذي سيمثل من 30 إلى 35 % من اقتصاد مصر الجديد.


في السياق ذاته؛ قال أشرف سالمان، وزير الاستثمار، في تصريحات صحفية، الجمعة، إن الحكومة تتوقع إبرام اتفاقات تتراوح قيمتها بين 15 و20 مليار دولار في مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي تشمل محطات كهرباء ومشروعات عقارية وزراعية.