Monday, March 9, 2015

ذكريات رائعة من التاريخ الفنى المصرى : طقطوقة يا بلح زغلول


☆ في ذكرى ثورة ١٩١٩☆

《 با بلح زغلول يا حليوة يا بلح 》

ثورة ١٩١٩ كانت سلسلة من الإحتجاجات الشعبية على السياسة البريطانية في مصر عقب الحرب العالمية الأولى ، بقيادة الوفد المصري الذي كان يرأسه سعد زغلول ومجموعة كبيرة من السياسين المصريين ، كنتيجة لتذمر الشعب المصري من الاحتلال الإنجليزي وتغلغله في شؤون الدولة بالإضافة إلى إلغاء الدستور وفرض الحماية وإعلان الأحكام العرفية و طغيان المصالح الأجنبية على الاقتصاد.


بدأت أحداث الثورة في صباح يوم الأحد ٩ مارس ١٩١٩، بقيام الطلبة بمظاهرات واحتجاجات في أرجاء القاهرة والأسكندرية والمدن الإقليمية .

تصدت القوات البريطانية للمتظاهرين بإطلاق الرصاص عليهم ، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى و استمرت أحداث الثورة إلى شهر أغسطس وتجددت في أكتوبر ونوفمبر، لكن وقائعها السياسية لم تنقطع واستمرت إلى عام ١٩٢٢، وبدأت نتائجها الحقيقية تتبلور عام ١٩٢٣ بإعلان الدستور والبرلمان

و لكن ما علاقة البلح بكل هذا ؟

عقب نفى سعد زغلول منعت سلطات الأحتلال التغنى بسعد أو الكتابة عنه فى الصحف و لكن سيد درويش تحايل على القرار بهذه الطقطوقة التي كانت مثالاً رائعاً لتطويع الأغنية الشعبية لخدمة أغراض وطنية و كأنه بائع ينادى على بضاعته من البلح الزغلول ليرددها الشعب نداء على زعيمه سعد زغلول .


ألحان : سيد درويش

غناء : نعيمة المصرية 

يا بلح زغلـــــــول 
يا حليـــــوة يا بلح
يا بلح زغلـــــــول
يا زرع بلدي عليك يا وعدي
يا بخت سعدي زغلول يا بلح
عليــــــك أنــادي في كل وادي
قصدي ومرادي زغلول يا بلح
الله أكـــــــبر عليك يا سكر
يا جابر اجبر عليك يا بلح
ما عنـتـش ابكي وفـيه مدير
مين بس ينكر زغلول يا بلح
يا روح بلادك ليه طال بعادك
تعا صون بلادك زغلول يا بلح
سعد وقاللي ربي نصـــرني
وراجع لوطني زغلول يا بلح
يا بلح زغلول