Sunday, April 19, 2015

بديع يظهر ببدلة الإعدام للمرة الأولى بـ "أحداث الإسماعيلية"


وصل صباح اليوم إلى قاعة المحكمة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، تمهيدًا لمحاكمته إلى جانب 104 متهمين آخرين، بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث الإسماعيلية".

وقد بدا بشكلٍ بارز وصول مرشد جماعة الإخوان مرتديًا زى بدلة الإعدام الحمراء، وذلك على خلفية الحكم الذي أصدرته محكمة جنايات القاهرة بإعدامه بقضية غرفة عمليات رابعة.

وترجع وقائع القضية لأحداث 5 يوليو 2013 عندما وقعت اشتباكات بين أنصار المعزول محمد مرسي وأجهزة الأمن أمام مبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية لفض اعتصام أنصار مرسي، وأسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى والعشرات من المصابين.

وأحال المستشار هشام حمدى المحامى العام الأول لنيابات الإسماعيلية، القضية، في شهر سبتمبر الماضى إلى محكمة الجنايات حيث نسبت إلى المتهمين من الأول وحتى الرابع والثلاثين تهم تدبير التجمهر أمام ديوان عام محافظة الإسماعيلية وتعريض السلم العام للخطر، وأن الغرض من التجمع كان لارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة، والقتل والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم بالقوة والعنف.

وقد قررت محكمة جنايات الإسماعيلية المنعقدة في معهد أمناء الشرطة في طرة، برئاسة المستشار سعيد عابدين، تأجيل محاكمة المرشد العام لجماعة "الإخوان" محمد بديع، و104 أخرين، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث الإسماعيلية"، إلى جلسة 20 مايو المقبل، للاطلاع  وسماع شهود الإثبات والأطباء الشرعيين.

كما قررت إخلاء سبيل أحمد العيسوي، واستمرار حبس باقي المتهمين، من بينهم محمد بديع.

وترجع وقائع القضية، إلى 5 يوليو 2013، عندما وقعت اشتباكات بين أنصار المعزول محمد مرسي، وأجهزة الأمن أمام  ديوان عام محافظة الإسماعيلية، لفض اعتصام أنصار مرسي، وأسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى والعشرات من المصابين.


وأحال المحامي العام الأول لنيابات الإسماعيلية المستشار هشام حمدي، القضية في شهر سبتمبر الماضي إلى محكمة الجنايات،  ونسبت إلى المتهمين من الأول وحتى 34 تهم تدبير التجمهر أمام ديوان عام محافظة الإسماعيلية، وتعريض السلم العام للخطر، وأنَّ الغرض من التجمع كان لارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة، والقتل والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم بالقوة والعنف.