Tuesday, May 10, 2016

تورط 5 ضباط شرطة فى عملية حلوان الإرهابية والنيابة تنفى

تورط 5 ضباط شرطة فى عملية حلوان الإرهابية

كشف مصدر أمنى تورط 5 ضباط، برتبة ملازم أول، فى حادث اغتيال ٨ من رجال الشرطة فى حلوان.


قال المصدر إن الضباط الخمسة سبق أن رفضوا فض اعتصام رابعة العدوية عام 2013، وقاموا خلال عملية الفض بسحب الذخيرة من الجنود، وصدر بعدها قرار من الداخلية باستبعادهم من العمليات الخاصة، وأشار المصدر إلى أن الضباط الخمسة انقطعوا عن العمل قبل حادث حلوان بأسبوع، وأشار إلى أن الشكوك دارت حول هؤلاء الضباط بعد غيابهم خاصة أنهم تركوا رسائل لتوديع أسرهم.


وقال المصدر إن الضباط الخمسة كانوا يعملون فى قطاع الأمن المركزى بفرق «العمليات الخاصة»، ومسجلين كضباط بقطاع «سلامة عبدالرؤوف» ويتمتعون بخبرة واسعة فى الرماية واللياقة البدنية، خاصة «حنفى» الذى حصل على المركز الأول فى فرقة الصاعقة بجهاز الشرطة. وقال المصدر إن الوزارة قامت بإصدار تعليمات مكتوبة عقب الحادث الإرهابى فى حلوان تتضمن صور الضباط الخمسة مع حظر وجودهم فى المنشآت المهمة، وتشديد الخدمة والحراسة بجميع البوابات والمنافذ الخاصة بعدد من المنشآت المهمة مع عدم السماح لأى فرد أو مركبة بالاقتراب من البوابات والأسوار إلا بعد التعرف عليهم وتفتيشهم تفتيشاً دقيقاً، ويتم الإبلاغ الفورى عند الاشتباه أو التعرف على أحد من الضباط الخمسة.


من ناحية أخرى توصلت أجهزة الأمن بوزارة الداخلية إلى معلومات مهمة حول المجزرة، أكد المصدر أن أجهزة الأمن حددت بعض العناصر المشاركة فى العملية، وأن هذه العناصر الإرهابية من أخطر العناصر المدربة على حمل السلاح، وقامت بتنفيذ عمليات إرهابية بالجيزة والقاهرة وسيناء ضد رجال القوات المسلحة والشرطة، وأضافت المصادر أن هذا التنظيم يعتبر ثانى تنظيم بعد تنظيم المستشار هشام بركات النائب العام السابق.


النيابة تنفي تورط 5 ضباط شرطة في حادث حلوان الإرهابي

حادث حلوان الإرهابي

كما نفى المستشار أحمد الأبرق رئيس نيابة حوادث جنوب القاهرة الكلية، ما تداوله بعض نشطاء التواصل الاجتماعى والمواقع حول تورط خمسة ضباط شرطة بحادث حلوان الإرهابي.

ويشار إلى أن النيابة أمرت في وقت سابق باستدعاء مسئولين في الداخلية لسؤالهم حول ملابسات حادث إستشهاد 8 من رجال الشرطة بقسم حلوان.

وكان فريق من النيابة عثر على كامير فيديو مثبتة على سور جانبي، في موقع حادث إغتيال 8 من أفراد شرطة قسم حلوان بينهم ضابط.

وتبين من الفيديو الذي يستغرق 3 دقائق، ظهور 4 أشخاص يتحركون حول سيارة القوة الأمنية، ويحملون الأسلحة الآلية، وقيام أحد الجناة خلال مقطع الفيديو بالصعود أعلى السيارة وإطلاق الاعيرة النارية بكثافة.

كان عدد من المسلحين قد هاجموا سيارة ميكروباص كان بداخلها ضابط و7 أمناء شرطة فى طريقهم إلى مهمة خاصة وتفقد الحالة الأمنية فى حلوان.



أوقف الملثمون السيارة وأطلقوا عليها وابلًا من الرصاص ما أدى إلى استشهاد جميع من بداخلها.

ولم يتسن من خلال الفيديو التعرف على ملامح الجناة، لضعف الإضاءة، وبعد مسافة التصوير للحادثة، وعدم جودة التصوير الليلى للكاميرا.

كما عثرت النيابة على 120 فارغ طلقة آلية بمحيط حادث حلوان، وقررت إرسال هذه الفوارغ إلى الطب الشرعى، لتحديد نوع المقذوف وكيفية إطلاقه، والمسافة التي أطلق منها.

وأسفر الحادث عن استشهاد كلٍ من: ملازم أول محمد محمد حامد، وأمناء الشرطة "عادل مصطفى محمد وأحمد حامد محمود، وعلاء عيد حسين وصابر أبو ناب أحمد وأحمد مرزوق تمام وداوود عزيز فرج وأحمد إبراهيم عبد اللاه".