Thursday, September 22, 2016

التحدى : إيرانيات يتحدين فتوى منعهن من "ركوب الدراجات" #IranianWomenLoveCycling


نشرت نساء في إيران، على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا لهن يمتطين دراجات هوائية، متحديات فتوى تمنعهن من ركوب الدراجات الهوائية علنا.

وكان يفهم في إيران أن النساء يمكنهن ركوب الدراجات الهوائية ما دمن ملتزمات باحترام الاشتراطات الدينية.


بيد أن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، قال ردا على سؤال وجه إليه إنه غير مسموح للنساء ركوب الدراجات الهوائية علنا وبحضور أشخاص غرباء.

وسلط الضوء على هذه القضية في وقت سابق هذا العام، عندما بدأ ناشطون حملة “ثلاثاء بلا سيارات” لتشجيع الناس على ترك سياراتهم في منازلهم والتنقل بدونها لتقليل نسبة التلوث.

وقد استاء بعض رجال الدين الإيرانيين عندما شاهدوا نسوة يشاركن في الحملة مستخدمات دراجات هوائية.


وتستخدم النساء الإيرانيات مواقع التواصل الاجتماعي لتسليط الضوء على هذه القضية وقد اضفن هاشتاغا تحت عنوان نساء ايرانيات يحببن قيادة الدراجات : #IranianWomenLoveCycling

ناشطات نسويات

وحقق فيديو يظهر أما وابنتها تقودان دراجتين هوائيتين في إيران نسبة مشاهدة وصلت إلى 98 ألف مشاهدة منذ نشر الفيديو على صفحة “My Stealthy Freedom” على موقع فيسبوك الاثنين.

وقالت مطلقة الحملة، مسيح علي نجاد، التي تعيش في نيويورك، ” قلن لي إنهن لن يستسلمن لأنهن يعتقدن أن ركوب الدراجات حق مطلق لهن”.

وأضافت “من المعيب حقا أن نسمع مثل هذه الفتوى الرجعية ضد النساء في القرن الحادي والعشرين”.

وأوضحت “أمر غير مقبول في عام 2016، أن تسمع أن مجموعة من راكبات الدراجات اعتقلن في إيران بجريمة ركوب دراجة في مكان عام، واجبرن على توقيع تعهد بأن لا يقدن دراجات في العلن مرة ثانية”.


وأكملت “دعوت النساء عبر حسابي في موقع انستغرام للمشاركة باستجابتهن، وقد تلقيت العديد من الصور والفيديوات لنساء يقدن الدراجات الهوائية... وتلقيت رسائل من داخل إيران من نساء صدمن (بهذه الفتوى) وأردن الاحتجاج”.

ويظهر فيديو آخر امرأة تقود دراجة وتقول إنها تعرضت “لتعليقات مشينة” من رجال مرت من أمامهم على دراجتها.

وقالت علي نجاد ” لا توجد عقوبة محددة في النظام القانوني في إيران ضد مثل هذا الفعالية، لكن قوانين الاحتشام غالبا ما تستخدم ضد المرأة التي تقود دراجة علنا”.

وتكمل “النساء في إيران يردن أن يكن فاعلات في المجتمع، لكن ذلك يشكل خطرا بالنسبة لرجال الدين، فالمرأة بنظرهم، يجب أن لا ترى أو تسمع، ومكانها المطبخ”.

وشددت مسيح على القول “أن نكون قادرات على ركوب الدراجات بحرية حق أساسي لنا. وأنا أومن بشدة أن مثل هذه الافعال ستجلب التغيير”.

وأضافت “النساء عوامل أساسية في التغيير، وما دمن يضغطن لتحقيق المساواة نرى ضغطا كبيرا مقابلا من الجمهورية الإسلامية” في إيران.

وأكملت: “الكفاح من اجل المساواة صيرورة تاريخية، وبالطريقة ذاتها نجحت النساء في أوروبا والولايات المتحدة في نيل حقوقهن. وهذا ما ستفعله نساء إيران”.

عاجل : إكتشاف «حقيبة متفجرات» قطرية مع الحجاج بالمطار


إكتشفت سلطات مطار القاهرة، حقيبة بها أوراق وصول واردة من قطر، بصالة الوصول الخاصة بالحجاج الفلسطينيين المقرر سفرهم براً إلى غزة، تحوي عدداً هائلاً من الدوائر الكهربائية المستخدمة فى صناعة القنابل الموقوتة، أو التى يتم تفجيرها عن بعد .

البداية كانت عندما لاحظ أفراد أمن المطار، أثناء عمليات تفتيش حقائب الحجاج الفلسطينيين القادمين من المملكة العربية السعودية بعد أداء فريضة الحج، وجود حقيبة واردة من قطر، وليس من المملكة العربية السعودية، موجودة ضمن حقائب الحجاج الفلسطينيين، الأمر الذى أثار شبهات كبيرة حول دخول هذه الحقيبة ضمن الدائرة الجمركية الخاصة بالحجاج الفلسطينيين، وضمن الحقائب الخاصة بهم .

و تبين بعد التفتيش إحتواء الحقيبة القطرية بعد إخضاعها للتفتيش على دوائر كهربائية مستخدمة فى التفجيرات مما يرجح - حتى التحقيقات الأولية والتقديرات الأمنية - أن هذه الحقيبة وردت من قطر وتم تسليمها خلال نزول الطائرات ما بين الحجاج وبين الطائرة القطرية وتم تسليمها إلى أحد العناصر، ليتمكن من تهريبها إلى الإرهابيين فى رفح خلال سفر الحجاج برا إلى غزة .

Tuesday, September 20, 2016

عاجل : «وزارة التخطيط» تكشف أسباب تأجيل صرف العلاوة الدورية لموظفي الدولة


كشف مصدر مسئول بوزارة التخطيط والإصلاح الإداري عن صرف العلاوة الدورية بنسبة 7% للعاملين بالجهاز الإداري في الدولة خلال شهر أكتوبر أو نوفمبر المقبلين، وفق إقرار القانون بشكل نهائى، على أن يكون ذلك بأثر رجعى منذ شهر يوليو الماضى.

وأضاف المصدر أن سبب تأجيل صرف العلاوة الدورية للموظفين هو عدم إكتمال النصاب القانونى للموافقة على قانون الخدمة المدنية بشكل نهائى في جلسة البرلمان الأخيرة بدور الإنعقاد الأول.

وأشار المصدر إلى أن قانون الخدمة المدنية نص في مواده على موعد صرف العلاوة الدورية للموظفين في الأول من شهر يوليو سنويا بقيمة 7% على الأجر الأساسى، بدلا من 10% وذلك بعد خلاف بين الحكومة والبرلمان.

Monday, September 19, 2016

توثيق تاريخ قناة السويس قبل الميلاد..صفحة من التاريخ المصرى


يعد المصريين القدماء أول من شق قناة السويس لربط البحر الأبيض المتوسط بالبحر الاحمر عن طريق نهر النيل و فروعه, و كانت أول قناه أنشاءها سنوسرت الثالث أحد ملوك الاسره الثانيه عشر عام 1874 ق.م, وهى قناة “سيزوستريس” .


اُهملت هذه القناه و اعيد افتتاحها عدة مرات تحت اسماء عديدة, منها قناة “سيتى” الاول عام 1310 ق.م و قناة “دارا” الأول عام 510 ق.م, ثم قناة “بطليموس” الثانى عام 285 ق.م


بداية مشروع القناة

عقب عودة نابليون إلى فرنسا عام 1801 بعد فشل حملته على مصر التي استمرت 13 شهراً، أرسل دبلوماسياً اسمه ماتيو دي لسبس إلى مصر لإختيار والى لمصر موالى لفرنسا, يحكمها بعد أن قام الإنجليز بإختيار البرديسي .


و وقع اختيار ماتيو دي لسبس على محمد علي الضابط الألباني القريب من شيوخ الأزهر, فإصطفاه وقدم له المشورة والمساعدة وهو ما لم ينساه محمد علي .


وعندما مات ماتيو دي لسبس جاء ابنه الشاب فرديناند دي لسبس كقنصل مساعد لبلاده فرنسا في الإسكندرية, واستقبله محمد علي بحفاوة كبيرة وعرض عليه أن يعمل في القصر مربياً ومعلماً لابنه محمد سعيد باشا, وعلى إثر ذلك توطدت الصداقة بين الدبلوماسي الفرنسي والأمير.


و بعد أن جاء سعيد باشا إلى سُدة الحُكم، عرض عليه دي لسبس مشروع حفر القناة الذي قوبل فوراً بالموافقة بعكس والده محمد على الذى رفضه .


“السخرة” و استغلال الموارد البشرية المصرية

عهد دي لسبس إلي المهندس الفرنسي فوازان بك بمنصب رئيس مهندسي موقع حفر القناة، والذي كان مسئولاً عن الحياة اليومية في موقع الحفر بكل تفاصيلها، من تقدم عملية الحفر والنفقات والعلاقات بين العمال من مختلف الجنسيات .


الى ان جاءت فكرة “السخرة”, و هى تسخير الفلاحين المصريين لحفر القناة بأوامر من دي لسبس, بإعتباره رئيس شركة قناة السويس البحرية العالمية التي كان قد أسسها لتولى عمليات الحفر في الموقع.


و حُفرت القناة عن طريق سواعد نحو مليون فلاح مصري ممن أجبروا على ترك حقولهم وقراهم ليشقوا الصحراء في أجواء من المرض والإهانة .


و مات بسبب السخرة أكثر من 120 ألف مصري أثناء عملية الحفر على إثر الجوع والعطش والأوبئة والمعاملة السيئة, و لم يستدل على معظم جثامينهم ودفنوا في الصحراء أو تحت مياه القناة.


أجور العمال بقناة السويس

إنفرد ديلسبس وحده بوضع لائحة العمال وحاز على توقيع الخديوي سعيد عليها، والتي ضمنت لشركة قناة السويس البحرية الفرنسية في ذلك الوقت الموارد البشرية الهائلة من خلال تعبئة المصريين لحفر القناة .


وجاءت المادة الأولى من اللائحة لتنص على أن تقدم الحكومة المصرية العمال للشركة طبقاً للطلبات التي يتقدم بها كبير مهندسي الشركة, وطبقاً لإحتياجات العمل.


وحددت المادة الثانية أجور العمال التي تراوحت ما بين قرش ونصف الى ثلاثة قروش في اليوم, و العامل دون الثانية عشرة من عمره يتقاضى قرشاً واحداً في اليوم .


والتزمت الشركة بتقديم الخبز المقدد إلى كل عامل بصرف النظر عن عمره، ونصت اللائحة على فرض عقوبات على العمال الهاربين من الحفر .


ونصت اللائحة أيضاً على اقامة مستشفى ميداني بمنطقة الحفر ومراكز للإسعاف مزودة بالأدوية, بعد بدء فصول معاناة العمال من خلال نقض الشركة لوعدها بحفر قناة ماء عزب لمد العمال بمياه الشرب مما أدى للتضحية بآلاف العمال الذين أنهكتهم شدة العطش والانهيارات الرملية.


و توالى سقوط الآلاف بسبب انتشار الأوبئة، كما خالفت الشركة وعدها بتوفير وسائل متطورة في الحفر بدلا من اعتياد العمال المصريون على العمل في ظروف قاسية معتمدين فقط على سواعدهم وعلى الفأس والقفة.


في شهر ديسمبر 1861 ذهب سعيد باشا بنفسه إلى منطقة الحفر، وأمر بحشد 20 ألف شاب لزيادة معدلات الحفر، فشهدت بذلك سنوات الحفر الأولى للقناة أكبر عملية حشد للعمال بلغت في عام 1862 ما بين 20 ألف و22 ألف عامل يساقون لساحات الحفر في الشهر الواحد، قادمين من الوجهين القبلي والبحري .


وأظهر عمال الوجه القبلي تحدياً سافراً للشركة, مما اضطر الشركة للاستعانة بالشرطة لإخماد تمرد العمال ومطاردتهم وتعذيبهم .

مدينة فرز العمال


كانت مدينة الزقازيق هي منطقة فرز العمال التي كان يستبعد بها أصحاب الأجسام النحيلة ويختار منهم الشبان الأقوياء، الذين يرسلون إلى منطقة القناة سيراً على الأقدام في أربعة أيام وهم مقيدين بالحبال يحمل كل منهم قلة ماء وكيس خبز جاف .


تعنت الشركة الفرنسية و موت العمالة المصرية


كانت عمليات الحفر من المشاهد المثيرة التي يحرص على رؤيتها السائحون الأجانب في هذا العصر.


وتمادت الشركة في تعنتها ولم تدفع أجور العمال، وإستمر نقص المؤن والملابس والأحذية، كما أنشأت معتقل يُرسل إليه من يسيء السلوك .


وأنشأت إدارة طبية ومركزاً لإسعاف المرضى لرعاية العمال، ولكن صدرت الأوامر بأن تركز هذه الإدارة جهودها فقط في رعاية العمال والموظفين الأجانب، مما عرض العمال بشكل مجحف للموت من شدة فتك الأمراض بهم .


وطبقاً للتقارير الطبية المحفوظة في مكتبة بلدية الإسكندرية, كان أكثر الأمراض انتشاراً بين العمال هي النزلات الشعبية والأمراض الصدرية والرمدية وحالات الإسهال الشديد والدوسنتاريا وأمراض الكبد والجدري والسل.


ثم جاءت الكوليرا في صيف عام 1865 وعصفت بالعمال لدرجة أن الشركة لم تجد رجالاً يرفعون جثث الموتى الذين كان يتم دفنهم في الصحراء .


وتلاها ظهور مأساة تعرض العمال خلال الحفر لمادة طينية سائلة كانت تحتوي على فوسفور حارق مما أدى إلى إصابة الآلاف بالأمراض الغامضة التي أدت إلى وفاتهم على الفور .


والغريب أن الحكومة الفرنسية منحت في 19 يناير 1867 وسام الشرف من طبقة فارس للدكتور أوبير روش كبير أطباء الشركة الفرنسية تقديراً لجهوده التي قيل إنه بذلها في حماية العمال المصريين من الموت


إفتتاح القناة


في 25 أبريل 1859 دشن دي لسبس حفر القناة في عهد الخديوي سعيد، وانتهى العمل بها بعد عشر سنوات في عهد الخديوي إسماعيل الذي سافر إلى أوروبا في 17 مايو 1869 لدعوة الملوك والأمراء ورؤساء الحكومات ورجال السياسة والعلم والأدب والفن لحضور حفل افتتاح القناة الذي عزم أن يقيمه في 17 نوفمبر 1869.


كان افتتاح قناة السويس للملاحة في 17 نوفمبر 1869 حدثا عالميا، وأراد الخديوي إسماعيل الظهور بمظهر العظمة أمام الملوك والأمراء والسفراء، حيث وجه دعواته لممثلي الصحافة العالمية، ورجالات العلوم والفنون والتجارة والصناعة.


ليشاهدوا احتفالات افتتاح قناة السويس التي لم يسبق لها نظير في العالم في ذلك الوقت، ويؤكد على أن هذا المشروع العملاق، يُعد امتدادًا لانجازات الإنسان المصري والتي تتجاوز العصور.


كلّف الخديوي إسماعيل الرسام «إدوارد ريو»، باعداد كتاب يهدية للملوك وعظماء المدعوين الذين حضروا الاحتفالات، وكان ذلك لتذكير أصحاب الرؤوس المتوجة بحفلات بهرتهم بروعتها ودقة تنظيمها.


وأراد بهذا الكتاب توثيق حدث فريد، ليحتل مكانة مرموقة في سجل ذاكرة العالم، فكان كتاب «إفتتاح قناة السويس..رحلة الملوك»، والذي قامت وزارة الثقافة بترجمته عن النسخة الفرنسية تحت نفس العنوان.


وبحسب كتاب «إفتتاح قناة السويس..رحلة الملوك»، قبل يوم من افتتاح قناة السويس في 16 نوفمبر 1869 كان الاحتفال الديني، الذي تم تنظيمة بإيعاز من الخديوي إسماعيل.


وأشرف على تنظيم الحفل «لاروش»، مهندس الشركة في بورسعيد، حيث تم تشييد 3 منصات على شاطئ بورسعيد، المنصة الأولى تواجه البحر، وكانت مخصصة لأصحاب التيجان والأمراء والعواهل.


والمصتان الأخيرتان تقابل إحداهما الأخرى، فإلى اليسار منصة لرجال الدين الإسلامي، وإلى اليمين منصة لرجال الدين المسيحي.


و بدأ الخديوى اسماعيل في الإعداد للحفل الكبير, فإستخدم 500 طاهى وألف خادم لخدمة الضيوف، وطلب من ديلسبس أن يقوم بالاستعدادات لضيافة ستة آلاف مدعو .


في يوم الثلاثاء 16 نوفمبر عند الساعة السابعة صباحا، دخلت مرفأ بورسعيد، المدرعة الألمانية المقلة البرنس فريدريك فلهلم ولي عهد بروسيا.


فانطلقت المدافع من كل السفن الحربية الراسية احتفاء بوصول جلالته، واستقبلة الخديوي إسماعيل استقبالا حافلا.


وفي الأفق ظهرت مجموعة مكونة من أكثر من 20 سفينة عن بعد من بينها «بيلوزيوم»، أحد أجمل بواخر شركة مراسلات الإمبراطورية، وتحمل على ظهرها أعضاء مجلس إدارة الشركة العالمية لقناة السويس البحرية، واقتربت من الأرصفة.


إحتفالات قناة السويس 1869‎


وما كادت المدافع تسكت، إلا وعادت إلى الدوي بإستمرار، وتضاعف عدد طلقاتها تضاعفًا ارتجت له السماء والأرض وأعماق البحار، وإذ باليخت «إيجل» الذي يقل الإمبراطورة «أوجيني».


وكانت واقفة على ظهر السفينة يحف بها كبار نبلاء الدولة وقريناتهم، وجميع وصيفاتها، وكانت قد ذهبت من مصر إلى الإسكندرية ومنها إلى بورسعيد، حيث أتت إلى مصر في الأسبوع الثالث من شهر أكتوبر قبل بدء الاحتفالات.


ودخل اليخت «إيجل» الحوض الكبير الذي كان مزدحما لدرجة يبدو معها مستحيلا إتاحة مكان لحشد القادمين، وكانت هناك أكثر من 80 سفينة في مشهد ضخمًا وجليًا.


بينما اصطفت أكثر من 50 بارجة حربية في الميناء ترفرف عليها جميع أعلام الدول الأوربية، وذهب إليها الخديوي إسماعيل وهنأها بسلامة الوصول، وأكد لها أن وجودها خير ما يتفاءل به،وأعرب لها عن شكرة وارتياحة لتفضلها بقبول دعوته.


وفي يوم 15 أكتوبر 1869 بدأ المدعون بالقدوم ضيوفاً على مصر في بورسعيد مقر الحفل، والتي ضاقت أرجاؤها بالمصريين القادمين من جميع أنحاء مصر لمشاهدة فعاليات الافتتاح .


و سافر الخديوي مع حاشيته ووزيريه نوبار باشا وشريف باشا إلى الإسكندرية ليستقل يخته المحروسة مبحرا إلى بورسعيد، وتحمل ضيوفه الحاضرين على نفقته الخاصة .


واصطفت أساطيل الدول في مرفأ بورسعيد ومن ضمنها الأسطول المصري وقد انتشرت على ضفاف القناة قوات الجيش المصري للحفاظ على نظام الاحتفال.


ووقفت السفن بالمرفأ على شكل قوس وكان عددهم يفوق الـ 80 سفينة بجانب 50 سفينة حربية منها, 6 مصرية ومثلها فرنسية و 12 إنجليزية و7 نمساوية و5 ألمانية و واحدة روسية واخرى دنماركية واثنتان هولنديتان واثنان أسبانيتان.


وعزفت الموسيقى اللحن الوطني الفرنسي، وظهر العلم الفرنسي وسط أعلام وأسلحة النمسا والمجر، وتقدمت الأمبراطورة أوجيني الموكب وقد أمسكت بذراع الإمبراطور فرانسوا جوزيف إمبراطور النمسا.


وجائت أميرة هولندا وبيدها ولي عهد مصر توفيق باشا إبن الخديوي، ثم ظهر الخديوي إسماعيل وفرديناند دليسيبس.


في الساعة الواحدة بعد ظهر يوم 16 نوفمبر تقدم موكب الاحتفال خارجًا من شارع بورسعيد الرئيسي نحو المنصات، وقد بدأ المسيرة زكي بك رئيس مراسم الخديوي، يتبعة ضباط أساطيل الدول الأجنبية، ومر وسط صفين من الجنود المصريين.


وأسفل المنصة وقفت صغار البنات وقد ارتدين ملابسهن البيضاء التي أعدتها لهن راهبات الراعي الصالح، واللائي يدرن بيتًا للأيتام في بورسعيد.


إحتفالات قناة السويس 1869‎

وفي الوسط وفي أول صفوف المنصة الرئيسية، وقفت كل من الإمبراطورة أوجيني والخديوي إسماعيل، وكل من إمبراطور النمسا، 


وأمير بروسيا وأمير وأميرة هولندا، وزوجة سفير إنجلترا وأليوت سفير إنجلترا مندوبا عن السلطان عبدالعزيز، والأمير «مور» والكونت «كيزرلنج».


ووقف خلف الإمبراطورة كل من الأمير طوسون باشا، والأمير عبدالقادر، أمير الجزائر، بردائه الأبيض وسط زحام الرؤوس المتوجة مستوقفا الأنظار بوجهه المكسو مهابة، وقد وضع الوشاح الأكبر لجوقة الشرف على ردائه الأبيض.


وكان قد تم نصب مظلات بديعة لجماهير المدعويين، في صدرها مظلة لمؤسسي الترعة ومجلس إدارتها، وأخرى لرؤساء الشركات التجارية العظمى في العالم ومندوبيها، وثالثة لرجال الصحافة العالمية والكتاب.


ووقف رجال الدين الإسلامي وفي مقدمتهم مفتي القاهرة الكبير الشيخ محمد المهدي العباسي، مرتديا معطفا مبطنا بفرو أخضر مطرز بالذهب، وبجوارة العلامة الشيخ مصطفى العروسي شيخ الجامع الأزهر والإسلام بمصر، وكبير القضاة والشيخ السقا.


ومن حولهم علماء المسلمين، وفي المنصة المقابلة وقف بطريرك الإسكندرية، وصاحب السيادة بوير وآباء القدس وخادم كنيسة القصر الإمبراطوري بباريس.


الشيخ محمد المهدي العباسي والشيخ مصطفى العروسي

وقرب الساعة الثانية، وعندما أعلنت طلقات المدفعية أن ضيوف الخديوي قد أخذوا أماكنهم لبداية الاحتفال، كانت اللوحة التي رآها الحاضرون لا يمكن لهم أن ينسوها أبدًا، فالسماء في الأفق زرقاء صافية تقطعها صواري وأشرعة السفن المزينة بالأعلام والتي ترسوا على طول الرصيف الغربي.


وعلى اليمين فوق ركام ترابي تم تشييد المنار الجديد، وفي الصف الأول وسط الرايات والأعلام والسرادقات أقيمت المنصات من أقمشة الجوخ الفضفاضة المرتفعة، والمزينة بشعارات النبلاء.


فيما تشكل أوراق الشجر مظلات فوق هذا الحشد المهيب، ويكمل هذة اللوحة جمهور من شتى الأجناس البشرية.


الخديوي إسماعيل

وفي هذة الأثناء يتوقف إطلاق المدفعية، ويقف رجال الدين الإسلامي، وتمت تلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم التوجه إلى الله بالحمد والدعاء ليبارك هذا العمل الناجز، وألقى الشيخ مصطفى العروسي شيخ الجامع الأزهر والإسلام خطبة شائقة لجمهور الحاضرين، منع ضيق الوقت ترجمتها.


ثم أقام صاحب السيادة كورسيا مطران الإسكندرية قداسا، ونزل «بوير»، وهو كاتب رسولي ثلاث درجات من المنصة، وأشاد بالعمل المجيد الذي تم إنجازة بفضل الرعاية المستنيرة والكريمة لإسماعيل الأول.


وبفضل المؤازرة الطيبة من الحكومة الفرنسية والتي تمثلها الملكة «أوجيني»، وقدم أيضا الشكر إلى إمبراطور النمسا على حضورة، ليقدم شهادة جديدة لها قيمتها عن ربط العالمين والوصل بين كل الشعوب.


لاقى الاحتفال الديني الذي أقامة الخديوي إسماعيل استحسان الجميع وعلقت «أوجينى» إمبراطورة فرنسا، قائلة: «هذة المباركة من كبير الأساقفة الكاثوليكيين محاطًا برجال الدين الإسلامي، وشريف مكة الشيخ الكبير الذي جمع كل جلال الشرق كانت تضفي مظهرًا لعظمة نادرة الحدوث».


وتابعت: «هذة الصلاة بصوت مرتفع بلغات مختلفة، وهذة التراتيل الدينية وهذا البخور، وهذة الكلمات المؤثرة، وأصوات طلقات المدافع وسط الخيول الجامحة التي تضرب الأرض بحوافرها، وتشب وتصهل، كانت أكثر من شيء جميل، لقد كان أمرًا رائعًا».


أوجيني

فيما علق «ديسبلاس» محرر جريدة «خليج السويس»: «من مظاهر وعظمة كرم الخديوي الذي أراد أن يرمز بذلك إلى وحدة واخاء البشر أمام الخالق، دون تمييز بين الشعائر الدينية، نرى ولأول مرة بالشرق التقاء العقائد للاحتفال معًا لمباركة حدث عظيم وعمل كبير».


تم الاعتماد على كتب: «إفتتاح قناة السويس..رحلة الملوك»- وزارة الثقافة، و«تاريخ مصر في عهد الخديوي إسماعيل»، لألياس الأيوبي، و«رحلة رائعة عبر خليج السويس»- وزارةالثقافة.


محاوله مد الامتياز

في عام 1910 تقدمت شركة القنال بطلب للحكومة المصرية لمد امتياز شركة قناة السويس الذي كان سينتهي في17 نوفمبر 1968 لمدة 40 سنة أخري تنتهي سنة 2008.

وأيدت الحكومة البريطانية و سلطة الاحتلال مد الامتياز, خاصة بعد بدء تضاعف الحركة الملاحية بالقناة حتي بلغت عام 1889 ضعف ما كانت عليه عام 1881 و تضاعفت مرة أخري عام 1911 , و كانت البضائع البريطانية تمثل 78,6% من مجموع البضائع المارة بالقناة.


مواد مد الإمتياز

مد فترة الامتياز الممنوح لشركة قناة السويس 40 سنة تبدأ من أول يناير 1969 إلي 31 ديسمبر 2008, يقسم صافي الأرباح مناصفة بين الشركة و الحكومة المصرية .


و نصت على انه إذا كان صافي الأرباح أقل من 100 مليون فرنك، تحصل شركة قناة السويس علي خمسين مليون فرنك و لا تنال الحكومة المصرية إلا ما قد تبقي, و فى حين كانت أرباح القناة أقل من خمسين مليون فرنك، تحصل الشركة علي كامل الأرباح و لا تحصل الحكومة المصرية علي أي شيء.


و كان مقابل مد الامتياز لأربعين سنة, تدفع الحكومة المصرية أربعة ملايين جنيه مصري علي أربع أقساط .


الحركة الوطنية و رفض مد الامتياز

قادت الحركة الوطنية المصرية بقيادة محمد فريد, هجوما كاسحا علي طلب المد و قلبت الرأي العام ضده، وقام إبراهيم الورداني بإغتيال رئيس الوزراء بطرس غالي باشا سنة 1910 بسبب سعيه نحو مد امتياز القناة .


وقام الاقتصادي المصري طلعت حرب بتأليف كتاب عن قناة السويس ليوضح الحقائق للعامة و الخاصة عن تاريخ القناة و كيف ضاعت حصص مصر من الاسهم و الأرباح و خسائرها حتي 1909م.


و أوضح أن السهم الذي باعته مصر بـ 560 فرنكا للسهم الواحد, أصبح سعره بعد 30 سنة فقط 5010 فرنكا للسهم، و أن حصة مصر من أرباح القناة التي باعتها بـ 22 مليون فرنك أصبحت قيمتها 300 مليون فرنك.


و كلفت الجمعية العمومية “مجلس النواب”, طلعت حرب باشا و سمير صبري باشا بكتابة تقرير عن الموضوع، و بالفعل قدموا تقريرهم للجمعية الذي وضحوا فيه خسائر مصر المالية المتوقعة في حالة تمديد الامتياز الحالي بالشروط السالف ذكرها.


و بناء علي هذا التقرير رفضت الجمعية العمومية عرض تمديد امتياز شركة قناة السويس و بقي الامتياز قائما بشروطه .


تأميم القناة

أعلن الرئيس جمال عبد الناصر في 26 يوليو 1956، قرار تأميم شركة قناة السويس، و الذى تسبب لاحقاً في إعلان بريطانيا وفرنسا الحرب على مصر ضمن العدوان الثلاثي والذي انتهى بأنسحابهم .


و جاء قرار التأميم بعد أن سحبت الولايات المتحدة عرض تمويل السد العالي بطريقة مهينة لمصر، ثم تبعتها بريطانيا والبنك الدولي.


و قدمت بريطانيا على إثر القرار احتجاجاً رفضه الرئيس عبد الناصر بإعتبار أن التأميم عمل من أعمال السيادة المصرية.


و قامت هيئة المنتفعين بقناة السويس بسحب المرشدين الأجانب بالقناة لإثبات أن مصر غير قادرة على إدارة القناة بمفردها، إلا أن مصر أثبتت عكس ذلك .


و جمدت كلاً من فرنسا وإنجلترا الأموال المصرية في بلادهما، في وقت كان للحكومة المصرية حساب دائن بإنجلترا من ديون الحرب العالمية الثانية يقدر بنحو 135 مليون جنيه استرليني.


و قامت الولايات المتحدة بتجميد أموال شركة القناة لديها، وكذلك تجميد أموال الحكومة المصرية حتى تتضح الأمور فيما يتعلق بمستقبل شركة قناة السويس، وكانت أموال الحكومة المصرية هناك تقدر بنحو 43 مليون دولار، أي ما يعادل نحو 15 مليون جنيه مصري وقت التأميم.


وبلغ مجموع الأموال المصرية التي تقرر تجميدها في إنجلترا وفرنسا والولايات المتحدة ما يزيد على القيمة المالية لشركة قناة السويس، كما قررت الولايات المتحدة وقف تقديم أي مساعدة مالية أو فنية لمصر .


وضغطت كلاً من من فرنسا وإنجلترا على سويسرا لتتعاون معها عن طريق تجميد الأموال المصرية لديها، ولكنها لم تستجب لذلك.

و أذعن مدير شركة قناة السويس إلى جميع اتحادات أصحاب السفن بأن يدفعوا رسوم المرور في القناة إلى شركة قناة السويس وليس إلى الحكومة المصرية.


وبلغت نسبة مجموع الرسوم التي دفعت إلى الحكومة المصرية منذ التأميم وحتى إغلاق القناة نحو 35% والباقي دفع لشركة قناة السويس، وقدر ذلك بأكثر من خمسة ملايين جنيه مصري.


وهو المبلغ الذي تقرر خصمه من مجموع التعويض الذي دفعته الحكومة المصرية للشركة أثناء مفاوضات التعويض .


إغلاق القناة

تسببت حرب 1967 في إغلاق قناة السويس لأكثر من 8 سنوات، حتى قام الرئيس محمد انور السادات بإعادة افتتاحها في يونيو 1975 .


و شهدت القناة بعد ذلك محاولات لتوسيعها بدأت عام 1980 وكذلك فكرة تحويلها إلى منطقة خدمات لوجستية، وفي 5 أغسطس 2014 تم تدشين مشروع حفر قناة موازية للممر الملاحي الحالي بطول 72 كم، لتمكين السفن والناقلات من عبور القناة في كلا الاتجاهين في ذات الوقت.


و يتلافى المشروع المشكلات الحالية من توقف قافلة الشمال لمدة تزيد عن 11 ساعة في منطقة البحيرات المرة، وتقليل زمن رحلة عبور القناة بشكل عام، مما يسهم في زيادة الإيرادات الحالية للقناة, على أن ينتهي المشروع خلال عام واحد في 6 أغسطس من العام الجارى .


و تعد قناة السويس أحد أهم المجاري البحرية في العالم، حيث بلغت إيرادات القناة في العام المالي (2014 – 2015) نحو 39 مليار جنيه مصري, ويمر عبر القناة ما بين 8% إلي 12% من حجم التجارة العالمية.