Tuesday, December 6, 2016

Ancient Middle Eastern Bitumen Discovered in an Anglo-Saxon Boat Burial at Sutton Hoo, England


اكتشاف آثري أنجلو ساكسونى متعلق بسوريا يكشف عنه فى إنجلترا يغير مفاهيم تاريخية

Ancient Middle Eastern Bitumen Discovered in an Anglo-Saxon Boat Burial at Sutton Hoo, England


إكتشف علماء بريطانيون إكتشاف مفاجئ غير جذريا موقفهم إزاء تاريخ العلاقات التجارية بين بريطانيا والشرق الأوسط إذ عثروا على أدلة تثبت صلات بين الأنجلوسكسونيين وسوريا في القرن الـ7 م.

Sutton Hoo in East Anglia is one of the most important archaeological sites in England. The weapons, clothing and other objects buried in the Anglo-Saxon cemeteries show that trade networks in the 6th and 7th century reached as far away as Europe and Asia. Now new research conducted at the British Museum and University of Aberdeen reveals that trading even resulted in a solid form of oil known as bitumen making its way all the way to England from what is now Syria.

The graves at Sutton Hoo vary in size but one of them contains the “phantom” of a boat – the outline remains of a vessel probably used to ceremonially bury a warrior and many of his worldly goods,  including his famous helmet . Alongside the body were found several small, centimetre-sized lumps of tar.

وأفاد تقرير نشرته هيئة الأذاعة البريطانية "BBC" الخميس 1 ديسمبر بأن هذا الإنجاز العلمي بالغ الأهمية تم تحقيقه بعد قيام العلماء بفحوصات كيمياوية لقطع قار موجودة على متن قوارب كانت تستخدم كمقابر للأنجلوسكسونيين تعود إلى القرن الـ7 الميلادي، وعثر عليها في موقع ساتون هوو بمقاطعة سوفولك شرق إنجلترا في عام 1939، ضمن أحد أكبر الاكتشافات الأثرية في القرن العشرين.


1939 excavation of  Sutton Hoo  burial ship.

After spending a nation’s lifetime in British soil, these lumps have spent a human lifetime in the British Museum, where they have been safely curated for 70 years. Our research team, led by the museum’s Rebecca Stacey along with Pauline Burger, retrieved the lumps of tar from the archives and  began analysing them .

وحتى الآونة الأخيرة كان يعتقد أن قطع القار الموجودة في مقابر الأنجلوسكسونيين هي مجرد راتينج صنوبري استخدم لتوطيد متانة القوارب، غير أن الاكتشافات الجديدة تظهر أن هذه القطع، التي كانت تعتبر على مدى عقود اكتشافات من الصف الثاني مقارنة مع منتجات ذهبية وفضية وأحجار ثمينة عثر عليها معها، من شأنها تسليط الضوء على مستوى تطور الشبكة التجارية لبريطانيا العريقة.


Sutton Hoo helmet.

The museum had catalogued the lumps as pine tar, made by heating wood that contained resin. Pine tar is sticky, water-repellent and easy to make and was probably used in the 6th and 7th centuries to waterproof things. Dr Stacey is an expert in this kind of pine tar but her analyses showed the Sutton Hoo tar was actually oil, the kind that comes from rocks. The question was “which rocks?”.

To answer that question, we had to assess the lumps’ chemical fossil content. My colleague John Parnell has a comprehensive knowledge of places in Britain where oil can be found at the surface due to natural seepage and exposure. But surprisingly, he was unable to match the Sutton Hoo tar to any seeps or deposits in Britain. This suggested it originated from outside of the UK.

Bitumen from the Middle East was used in the ancient world for many things including embalming, medicine and of course water-proofing. This usage left an archaeological record of bitumen that we could examine to look for a match.


Sutton Hoo Bitumen samples.

Bitumen families are a little different to oil families. They have additional chemical characteristics acquired when oil is converted into bitumen. The kind of bitumen used in the ancient world was formed by  microbes consuming the liquid parts of oil and leaving behind mostly solid residues . The results of this microbial conversion vary depending on the location of the bitumen.

So far, the Sutton Hoo tar has the strongest match to a bitumen deposit in modern-day Syria. While this might seem surprising, many foreign and exotic treasures have been found at Sutton Hoo, and these small pieces of ancient Syrian oil are just one more.

وأنجزت هذه الاكتشافات فجأة بعد أن تعرضت قطع القار هذه لفحوصات كيمياوية، ضمن مشروع يهدف إلى دراسة كيفية حماية الراتينج من التأثيرات الخارجية، ليتضح أن هذه المادة تم استيرادها من الشرق الأوسط، وتحديدا من سوريا القديمة على الأرجح.

But there may still be another surprise. We know the chemical composition of the lumps, the rough date of their burial and their point of origin. What we don’t know is what they were used for. Many of the other objects from Sutton Hoo have clear uses, functions or symbolism, including the swords, shields, combs and crockery.

ووصف المتحف البريطاني هذا الاكتشاف بأنه في منتهى الندرة، إذ يشكل أول دليل واضح على وجود اتصالات تجارية بين بريطانيا العريقة والشرق الأوسط.

But we don’t have this information for the pieces of tar. What function did they have or what symbolism did they carry? Why are there tiny pieces of Syrian tar in an Anglo Saxon grave? Why did somebody put them there? It seems Sutton Hoo is keeping some of its secrets hidden for now. Until they are revealed, I am waiting to be surprised.

Thursday, December 1, 2016

7,000-Year-Old Lost City Discovered in Egypt - إكتشاف مقبرة مفقودة منذ أكثر من 7000 عام في مصر



7,000-Year-Old Lost City Discovered in Egypt
إكتشاف مقبرة مفقودة منذ أكثر من 7000 عام في مصر


اكتشاف مدينة سكنية تعود للعصر الفرعوني لكبار الموظفين والمسئولين عن بناء المقابر والأسوار الملكية الجنائزية الخاصة بملوك الأسرة الأولى بأبيدوس

رئيس قطاع الآثار المصرية :
المدينة تعود لعصر بداية الأسرات
الجبانة تزيح الستار عن كثير من المعلومات عن مدينة أبيدوس

لا تزال حياة الفراعنة تزداد غموضًا، مع كل اكتشاف أثري جديد، يبرز لنا جانبًا من حياتهم، ففي منطقة أبيدوس الأثرية في محافظة سوهاج، يسود الغموض المدينة الفرعونية التي تم اكتشافها مؤخرًا بواسطة بعثة من مفتشي الآثار، حيث تم الإعلان عن اكتشافها، أمس .

ويكمن الغموض في وجود مقابر للأشخاص المسؤولين عن العمال المكلفين ببناء المقابر الملكية للأسرة الأولى، أكبر من مقابر الملوك أنفسهم، وأكثر ثراءً، فأثار ذلك العديد من التساؤلات عن هذه الفترة من حياة الفراعنة، التي تجعل موظفين في الدولة أكثر ثراءً من الملوك أنفسهم، وما إذا كانت الأمور قد وصلت في ذلك العصر إلى أن الموظف يملك أكثر ما يملكه الملك، كما أثار ذلك الأمر فضول البعثة في أبيدوس، للبحث عن أي دلائل عن هذه المقابر، رغبة في العثور على أي قصص أو روايات من خلال الكتابات التصويرية المدونة على جدار المقابر توضح المزيد عن هؤلاء الأشخاص. 

Archaeologists working in Egypt have made an unprecedented find of a previously unknown city containing huts, iron and stone tools, pottery, and even a small cemetery in the southern province of Sohag.

reports that the archaeologists unearthed their fantastic find just 400 meters (1312.34 ft.) from the Temple of Seti I, across the Nile from Luxor. It is believed that the forgotten city once housed high-ranking officials and grave builders and dates to about 5316 BC.

أعلن الدكتور محمود عفيفي رئيس قطاع الآثار المصرية الكشف عن جبانة ومدينة سكنية تعود لعصر بداية الأسرات (5316 ق.م) تقع على بعد 400 م جنوب معبد الملك سيتي الأول بأبيدوس محافظة سوهاج، وذلك أثناء أعمال الحفائر التي تجريها البعثة الأثرية المصرية التابعة لوزارة الآثار والعاملة بالموقع.


A section of the newly-discovered site with some artifacts found within it.

وأوضح عفيفي أنه من المرجح أن تكون تلك الجبانة والمدينة السكنية تتبع كبار الموظفين والمسئولين عن بناء المقابر والأسوار الملكية الجنائزية الخاصة بملوك الأسرة الأولى بأبيدوس إذ عُثر داخلها على مجموعة من الأكواخ وأدوات الحياة اليومية منها بقايا أواني فخارية وأدوات حجرية، الأمر الذي يشير إلى وجود مدينة سكنية خاصة بالعمال المسئولين عن إمداد العمالة المكلفة ببناء المقابر الملكية بالطعام والشراب.

وأكد عفيفي أهمية هذا الكشف والذي من الممكن أن يزيح الستار عن كثير من المعلومات عن مدينة أبيدوس، ويضيف للتاريخ المصري عامة صفحات جديدة وأسرار لم يبح بها من قبل، مشيرًا إلى أن قيام بعثة أثرية مصرية بهذا الكشف يعد خير دليل على أن وزارة الآثار تمتلك كوادر شابة من الآثاريين قادرين على النهوض بالعمل الأثري والحفاظ على تراث هذا البلد العظيم.

So far, the archaeologists have found 15 large mastabas (mudbrick tombs). However, this may be a question of quality over quantity, as Antiquities Minister Mahmoud Afifi said in a statement:

“The size of the graves discovered in the cemetery is larger in some instances than royal graves in Abydos dating back to the first dynasty, which proves the importance of the people buried there and their high social standing during this early era of ancient Egyptian history.”

الغموض يسيطر على المدينة الفرعونية في سوهاج.. العثور على 5 مقابر لكبار الموظفين أكثر ثراءً من الملوك.. وخبراء: الاكتشاف الجديد سيغير التاريخ الفرعوني لإضافته الكثير من الحقائق.


One of the excavated graves.

says the excavations are underway by an Egyptian archaeological mission belonging to the Ministry of Antiquities. The group consists of “young Egyptian archaeologists specialized in excavations, pottery, paintings and human bones.”

The antiquities ministry hopes that the discovery will provide new information on Abydos, one of ancient Egypt’s oldest (3,100 – 332 BC) and most important archaeological sites.

The Abydos boats are some of the fascinating artifacts that have been found there during previous excavations. The large size and features of the boats suggest that they could have been used for sailing, however the funerary links tend to dominate over that idea.

من جانبه قال هاني أبو العزم رئيس الإدارة المركزية لآثار مصر العليا أن البعثة تمكنت حتى الآن من الكشف عن 15 مقبرة ضخمة من الطوب اللبن يصل طول بعضها إلى 14x 5 متر، تباينت تصميماتها وطرزها المعمارية.

وأشار أبو العزم إلى أن حجم المقابر المكتشفة داخل الجبانة يفوق في بعض الأحيان المقابر الملكية بأبيدوس والتي تعود لعصر الأسرة الأولي، الأمر الذي يؤكد أهمية أصحابها ونفوذهم ومكانتهم الاجتماعية خلال تلك الفترة المبكرة من التاريخ المصري القديم.


Some of the Abydos boats in their brick-built graves.

Yet, one of the most memorable features of Abydos is the temple of Seti I. The iconic structure was built mainly of limestone, though some sections were made with sandstone. Ancient Origins writer Dwhty provides more information on the temple’s characteristics:

“Seti’s temple was dedicated to Osiris, and consisted of a pylon, two open courts, two hypostyle halls, seven shrines, each to an important Egyptian deity (Horus, Isis, Osiris, Amun-Ra, Ra-Horakhty and Ptah) and one to Seti himself, a chapel dedicated to the different forms of the god Osiris, and several chambers to the south. In addition to the main temple, there was also an Osireion at the back of it. Various additions to the temple were made by later pharaohs, including those from the Late, Ptolemaic and Roman periods.”

وصرح الأثري ياسر محمود حسين رئيس البعثة الأثرية أن بعض هذه المقابر فريدة في طرازها المعماري حيث تحتوي على أكثر من مصطبة وصلت في بعض الأحيان إلى أربعة مصاطب وهو ما يميزها عن المقابر الأخرى، حيث أنه من المعروف أن أول ظهور للمقابر ذات المصاطب كان في المقابر والمنشات الملكية في عصر الأسرة الأولى في سقارة ثم في عصر الأسرة الثالثة، وبهذا الكشف يكون أول ظهور للمقابر ذات المصاطب في عصر الأسرة الأولي في أبيدوس وليس سقارة.

وقال ياسر محمود، رئيس بعثة "جبانة بداية الأسرات بجنوب ابيدوس"، والذي اكتشف مع فريقه المدينة الفرعونية، إنهم عثروا على 14 مقبرة، وبالبحث عن الدلائل الأثرية والتاريخية، تبين أن هذه المقابر لكبار المسؤولين عن العمال، الذين بنوا المقابر الملكية في منطقة أم جعاب، كما يرجح أن يكونوا أيضًا شاركوا في بناء الأسوار الجنائزية.

وأوضح أنه تم العثور على بقايا مدينة فرعونية، وتم التأكد من ذلك، نتيجة العثور على أدوات للمعيشة، ومنها أدوات للخياطة، مصنوعة من عظام الحيوانات، وأدوات أخرى للطهو، والعديد من الأشياء التي تثبت تاريخيًا أن هذه المنطقة كانت مدينة سكنية، وتنتمي للأسرة الأولى.


Entrance to the Temple of Seti I.

This temple in Abydos is among the most famous in the country and some scholars claim it is the “most impressive religious structure still standing in Egypt.” Even though Seti I began the work on the temple, it was not completed until his son, Ramesses II, reigned. Despite Seti bringing order back to Egypt following the disruption caused by Akhenaten’s religious reforms, his story is largely overshadowed by his more famous son.

Regarding the pharaoh and his kin, within Seti I’s temple, one can find the well-known Abydos King List. This is a list of 76 Egyptian kings which has proven itself a useful tool in deciphering ancient Egyptian history – even if it is not complete.

وأضاف محمود أن البعثة لا تزال مستمرة للكشف عن غموض المقابر الخمس التي اتضح أنها أكبر حجمًا من مقابر الملوك، وأكثر ثراءً أيضًا من مقابر الأسرة الأولى، بالرغم من أن المنطقة التي توجد بها هذه المقابر، هي منطقة مخصصة لمقابر المسؤولين عن العمال.

وتابع أن ملوك الفراعنة كانوا يبنون مقابرهم في منطقة، ومقابر باقي الشعب في مناطق أخرى، وبالتالي من المستبعد أن تكون المقابر الكبيرة والثرية في هذه المنطقة تكون لأحد الملوك، إلا في حالة أن هناك قصة لم تُعرف حتى الآن.


Drawing of cartouches on the Abydos King List.

But there may be even more intriguing information tucked away in the Temple of Seti I. 

“On one of the ceilings of the temple, strange hieroglyphs were found that sparked a debate between Egyptologists. The carvings appear to depict modern vehicles resembling a helicopter, a submarine, and airplanes. At first the images circulating were thought to be fakes, but were later filmed and verified as valid images. Yet, even if these images clearly appear to resemble twentieth century machines, Egyptologists have tried to offer a rational explanation.”

وأضاف حسين أن البعثة الأثرية تضم مجموعة من شباب الآثاريين المتخصصين في أعمال الحفائر والفخار والرسم والعظام الآدمية، وقد تم من خلالها تدريب مجموعة من الآثاريين على أعمال التسجيل والتوثيق الأثري.


Hieroglyphs showing seemingly modern aircraft and vehicles in the Temple of Seti I in Abydos. 

Though debate continues about that provocative subject, the most recent find hints that there are still many secrets waiting to be exposed around the ancient Egyptian site of Abydos.

من جانبه، أكد أشرف عكاشة، مدير عام منطقة أبيدوس الأثرية، أن ذلك الاكتشاف سيغير التاريخ الفرعوني الذي يعرفه المصريون، نظرًا لإضافته الكثير من الحقائق التي لم نكن نعرفها عن حياة الفراعنة.

وقال: إن أهمية الاكتشاف تأتي في معرفة حياة الفراعنة في هذه الفترة الزمنية، بالإضافة إلى أن ذلك الاكتشاف يقودنا للمزيد من الاكتشافات عن هذه الفترة.

Monday, November 28, 2016

سرى للغاية : بالتفاصيل القصة الكاملة للضباط المتهمين بمحاولة إغتيال السيسي

نكشف لغز انضمامهم لمجموعة العشماوي..وحقيقة سفرهم سوريا والعراق

“447 أمن دولة” القضية الأشهر في تاريخ دوائر “محاكمات الإرهاب” بمصر


ملازم أول حنفى جمال - ملازم أول إسلام وئام  - ملازم أول محمد جمال الدين - ملازم أول خيرت سامى

الصدمة التي فجرتها وسائل إعلام مصرية وأجنية بإعلانها كشف أجهزة سيادية لخلية إرهابية خطتت لمحاولة اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي في إبريل الماضي – وضمت خمسة ضباط شرطة لم نكد نتجاوزها حتى فوجئنا بتفاصيل مذهلة حول حقيقة انتماءاتهم السياسية وطبيعة الأفكار التي اعتنقوها


البداية كانت عندما تعارف أربعة ضباط منهم على بعضهم البعض خلال فترة دراستهم بكلية الشرطة، إذ كانوا خريجي دفعة واحدة (2012) ، وتوطدت العلاقة فيما بعد التخرج بعد أن صادف الحتاقهم جميعا بقطاع الأمن المركزى بالقاهرة - قطاع احمد شوفى – وخلال هذه الأثناء تعرفوا على زميلهم الذي يسبقهم بدفعتين، بعد أن سمعوا عن التزامه الأخلاقى وتدينه الذي اشتهر به وسط ضباط القطاع.

ارتبط الخمسة - ملازم أول حنفى جمال محمود 26 سنة ، ملازم أول إسلام وئام 26 ، ملازم أول محمد جمال الدين 26 سنة ، ملازم أول خيرت سامى عبد الحميد 26 سنة، نقيب كريم حمدى 29 سنة – بصداقة حميمة وحدت أسلوبهم وسلوكهم الأخلاقي والمهني في التعامل مع الجنود والعساكر حيث كانوا يتأففون من الشتائم والسباب ويطلبون من مرؤسيهم عدم التلفظ بأية شتائم أثناء تأديه مهمات العمل ..


النقيب كريم حمدى

فض رابعة

عام ونصف العام كان قد مر على الحاق الضباط الخمسة بقطاع الامن المركزى، حتى تم اتخاذ قرار فض اعتصام رابعة العدوية، وأسند إليهم مهمة النزول ضمن قوات الامن المركزى المكلفة بالفض، المفاجأة أنهم بالفعل قاموا بتنفيذ المهمة المسندة لهم، وشاركت خمستهم في فض الاعتصام غير أنهم رفضوا تماما استخدام السلاح أو اطلاق الرصاص الحى على المتواجدين داخل الاعتصام.


مر يوم فض اعتصام رابعة العدوية بسلام، لكن رفض الامثال لأوامر التعامل بالرصاص الحي لم يكن ليمر ، خاصة أن المشهد تم أمام اعين أحد كبار قيادات اجهزة الأمن السيادية في ذلك الوقت ، إذ نقل لقيادته رفضهم إطلاق الرصاص الحي وإضرارهم على المشاركة في الفض عن طريق التأمين فقط ودون تنفيذ باقي الأوامر ، وعليه تم استدعاء الخمسة لجهاز امنى سيادى ومناقشتهم وتوجيه اللوم لهم لعدم تنفيذ الاوامر

أيام فقط مرت على واقعة استدعائهم ثم صدر قرار نقلهم وأيعادهم فى أول حركة تنقلات إلى محافظات نائية، وبالفعل تم نقل حنفى جمال واسلام وئام الى قطاع أمن مركزى اسيوط ، ونقل خيرت سامى إلى أمن مركزى الوادى الجديد ، ونقل محمد جمال وكريم حمدى إلى امن مركزى الشرقية .


شائعة ميكروباص مباحث حلوان

فى يوم 30 ابريل 2016 انقطع الضباط الأربعة - باستثناء النقيب كريم حمدى- عن العمل بشكل مفاجئ وتزامن انقطاعهم جميعا فى يوم واحد ، واستمر الانقطاع لمدة اسبوع كامل لم تتمكن فيه جهة عملهم من الوصول إليهم ولا معرفة مكان إقامتهم رغم إخطارهم رسميا على مقار سكنهم المسجلة لدى وزارة الداخلية ، بالتغيب عن العمل بدون مبرر .


وفى يوم 8 / 5 /2016 وقعت حادثة الاعتداء على ميكروباص يقل مجموعة من الضباط والأمناء تابعة لمباحث حلوان، نتج عنها اغتيال تسعة من قوة وحدة مباحث حلوان كان من بينهم معاون مباحث القسم، ومن هنا انتشرت شائعات تورط الضباط الخمسة في الاعتداء على ميكروباص المباحث، وذاد من اشتعالها عدم تمكن أحد سواء من الداخلية أو أقارب الضباط من تحديد مكانهم ، ثم نفخ في رمادها الإعلان عما حدث منهم أثناء فض الاعتصام ، وما قيل عن سحبهم للذخيرة من الجنود .

الغريب أن جهة لم تحدد مسئوليتها عن نشر تلك الأخبار ولم يعرف حتي الآن طبيعتها ومصدرها ، إذ إن قصة فض رابعة وامتناعهم عن استخدام الذخيرة الحية واقعة لا يعرفها إلا الجهات التى حققت فيها .

بعد فترة تبين بعد ذلك عدم صحة شائعات تورطهم في الاعتداء على قوة مباحث قسم حلوان حيث ظهرت قضية ” ميكروباص حلوان” فى نيابة أمن الدولة ولم تضم قائمة المتهمين أى ضباط.

النقيب كريم مجدي في نيابة أمن الدولة

في أوائل يونيو الماضي شوهد النقيب كريم مجدي بنيابة أمن الدولة خلسة، كان يجلس على الأرض ويشير للمحامين والمتهمين على كتفه – في إشارة إلى كونه ضابطا – ومتهما في القضية 447 فى نيابة امن الدولة، وأثار وجوده ضمن المتهمين ريبة كل من شاهده إذ كان يأتي إلى مقر النيابة بحراسة خاصة معزولا عن بقية المتهمين ويظهر معهم فقط عند الدخول إلى غرفة التحقيق.


المستشار تامر الفرجانى المحامى العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا

منعت قوات الأمن أي تواصل للضابط - الذي لم يعرف عن قضيته أي شئ – حتي محاميه لم يتواصل معه ولم يعرف شيئا عن التهم الموجهة له أو القضية التي انضم إليها ، ولم تكن الصورة واضحة لأقاربه أو زملاءه في القضية نفسها، إذ لم تكن واقعة ( محاولة اغتيال الرئيس ) قد اذعيت وكان اللبس دائرا حول ما إذا كانت تلك القضية هى قضية ميكروباص حلوان ام لا ، حتى ظرت القضية 513 الخاصة بمكيروباص حلوان منفصلة عن القضية المتهم فيها النقيب كريم مجدي .

صلتهم بالضباط الملتحين

ذكر محضر التحريات فى القضية 447 أن الضباط الخمسة تعرفوا على أحد الضباط الملتحين المفصولين من الخدمة وهو الرائد محمد السيد الباكوتشى ودار بينهم مناقشات كثيرة وتبدلت أفكار بعضهم نحو قناعة كاملة بالفكر الجهادى الذي يقم على تكفير نظم الحكم الديمقراطية والنظام الحالى في مصر .


وقالت التحريات إنه في خلال تلك الفترة كان الضابط كريم حمدى يدعو أدقاءه الأربعة لحضور دروس دينيه بأحخد مساجد مدينة الشروق.

و تعرفوا خلاله على الدكتور على ابراهيم حسن وهو طبيب اسنان قالت التحريات إنه قام باستقطابهم وضمهم الى خلية جهادية واتخذوا من عيادته الخاصة مقرا لعقد اجتماعاتهم حيث قاموا بالتخطيط لعدة عمليات اغتيال منها اغتيال محمد ابراهيم وزير الداخلية ورئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى اثناء مشاركتهم فى مهمات تأمينهما ، وذلك من خلال عملهم في قطاع الامن المركزى.

المشهد فى جلسة تجديد الحبس


بعد الإعلان عن القضية 447 ومحاولة اغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسى والملحقة بقضية ولاية سيناء 502، بالإحالة الى القضاء العسكرى، كانت جلسة تجديد الحبس للقضية يوم 26 - 11 الماضي امام الدائرة 28 جنايات برئاسة المستشار حسن فريد والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة .

حضر الجلسة الضابط كريم مجدي والطبيب على ابراهيم ومعهما ستة اخرون فى ذات القضية ، وبدأ دفاع المتهمين ” احمد حلمي ” مرافعته بإثبات قيام نيابة أمن الدولة بمنعه من ممارسه عمله واخفائها معلومات القضية وطبيعة الاتهام حتي عن المتهمين أنفسهم، وطالب بحقه فى الاتصال بموكليه ومناقشتهم فى المسند اليهم وانه لا يطلب اخلاء السبيل لانه مستحيل ولكن يطلب لقاء موكليه فاستجابت المحكمة لطلبه وسمحت له بلقاء موكليه .


الحديث الذي دار بين المتهمين ودفاعهم لفت نظر المستشار حسن فريد الى وجود ضابط شرطة ضمن المتهمين في القضية فطلب من الضابط كريم حمدى التقدم نحو المنصة ودار بينهما الحديث التالي :

المستشار حسن فريد : انت راجل ضابط ولك شأنك وشغلك ومنصبك ازاى تعمل كده ؟
النقيب كريم مجدي : عاوزنى اتكلم
حسن فريد : اتكلم

بدا كريم مترددا فى الكلام تبدوا عليه علامات الخوف ، لكنه حكى للمحكمة قصة اصدقائه الاربعة وتغيبهم عن العمل وقال إن جهاز امنى سيادى قام بالقبض عليه عقب تغيبهم وانهم طلبوا منه معرفة مكان هؤلاء الضباط فلما اجابهم بانه لا يعرف مكانهم قاموا بتعذيبه .

سأله المستشار حسن فريد: واشمعنا أنت!
فأجاب : احنا الخمسة كنا صحاب وكنا بنبات مع بعض فى استراحة واحدة وبنروح شغلنا مع بعض فالامن مقتنع انهم قالوا لى مكانهم وانى اعرفه ولما قلت انى ماعرفش قالوا لى حانلبسك قضية وتقضى عمرك كله فى السجن.

في تلك الأثناء طلب الدكتور على – المتهم الثاني في القضية - التحدث للمحكمة فوافقت واستدعته للمنصة، فحكى عما حدث له داخل الجهاز السيادى وما تعرض له من تعذيب وقال انهم طلبوا منه ان يقول ان هؤلاء الضباط كانوا خلية جهادية وانهم اجتمعوا عنده فى العيادة وقالوا له لو قلت كده حانخليك شاهد إثبات ونسيبك تروح وتحت تأثير التعذيب اضطر للموافقة ، وزاد عليها باعترافات عن خلية السعودية ظنا منه ان ذلك سيمنعه من التعذيب – بحسب ما قال- .

أين الضباط الأربعة المتغيبين

أحمد حلمي المحامي ودفاع عدد من المتهمين بالقضية قال عن سبب تغيب الضباط الأربعة " طبقا لسير القضية وأقوال المتهمين المحبوسين في القضية فإن المرجح حتي الآن هو اعتناقهم الفكر الجهادي وسفرهم إلى سوريا والعراق".

ولفت حلمي إلى أن هروب الضباط الأربعة كان سببا فى استبعاد عدد من ضباط الأمن الوطني بتهمة التقصير فى عملهم، إذ كيف يكون داخل وزارة الداخلية وقطاع امن بهذه الاهمية ضباط يمليون لاعتناق الفكر الجهادى.

وأضاف دفاع المتهمين إلى أن الاجهزة الامنية مازالت حتي الآن تسعى لمعرفة مكان اختفاء هؤلاء الضباط وهل هم داخل مصر ام خارجها ، مشيرا إلى أنه لا توجد معلومة مؤكدة فى هذا الشأن لا عندى ولا عند الامن ولا عند المتهمين ، و المرجح فى هذا الشأن هو خروج هؤلاء الضباط من مصر عن طريق ليبيا وتوجد معلومات غير مؤكدة انهم التحقوا بمجموعة هشام العشماوى هناك ، لكن الاكثر ترجيحا هو انهم سفرهم إلى سوريا.

أخيرا المفاجآت التي فجرها المتهمون بالقضية حركت حجرا في المياة الراكدة لكن المفاجآت الأكبر سوف تكشفها أوراق القضية التي سوف تصل خلال أيام قليلة إلى المحكمة العسكرية... وللحديث بقية

Wednesday, November 16, 2016

«سارة برنارد الشرق» فنانة قضت أخر أيامها على أرصفة شوارع القاهرة

«سارة برنارد الشرق» فنانة قضت أخر أيامها على أرصفة شوارع القاهرة


تراجيديا اليوم كتبها وسطر حروفها الزمان وهو من وضع اللمسات النهائية لها دون سيناريو أو مونتاج ولكن وبكل أسف كان إخراجها الواقعى أشد إيلاما وقسوة.


في مذكراتها المُسجلة بعنوان «فاطمة رشدي»، روت قصة حياتها، للكاتب، محمد رفعت، ليدونها في 128 صفحة، تقول فاطمة في بدايتها: «آخر أنفاسي سألفظها على المسرح الذي نذرتُ عمري لهُ، وسأبقى كما كُنت دائمًا، ودستور حياتي حكمة سقراط التى تضُمها، ورقة البخت التى كانت من نصيبي في لعبة البخت في لعبة التسلية التى قدمها البحار الهندي التى عُدت بها من مارسيليا إلى الإسكندرية بعد إعلان الحرب، الورقة التى لا تُغادر حقيبة يدي والمكتوب فيها بخطٍ واضح»، وكُتب على تلك الورقة:

«أهدى طريق وأقصره، يكفل لك أن تعيش في هذه الدنيا موفور الكرامة والشرف، هو أن يكون ما تبطنه في نفسك كالذي يظهر منك»، إذن الكرامة والشرف هما كُل ما كانت تبحث عنهُ فاطمة رشدي خلال مشوارها الفني.


في بداية حياتها، عانت فاطمة رشدي، كصبيّة صغيرة، فكان والدها يمتلك مصنعا للحلاوة الطحينية والملبِس الإسطنبولي، ولكنه تضاءل فيما بعد، أمام طوفان الشيكولاتة والحلوى الأوروبية، وعدم إقبال «الذوات» على الملبِس أبو لوز، والحلاوة «شعر»، إلى أن مات والدها وصُفيت الشركة، كما تذكر «وأصبحنا على الحديدة».

كانت فاطمة رشدي تدوّن أحلامها كل صباح فتكتب مثلا تحت عنوان «خير إن شاء الله‏»:‏ «حلمت في ‏18‏ يناير بأن لون شعري يتغير من اللون الأسود إلى اللون الذهبي، وأصبح شعري طويل وغزير»،  وفي‏ 15 ‏ إبريل‏ 1945‏ كان حلمها‏:‏ «حلمتُ بوجه جميل مهيب من الوجوه المكرمة المحبوبة عند الله سبحانه وتعالى وكان، جليل عظيم الهيئة جميل السمرة ثم بدأت أذاكر قطعة غنائية سأغنيها ثم ضحكت من مطربة مشهورة وإن شاء الله خير»، كما كتبت سناء البيسي، في جريدة «الأهرام»، سنة 2007.


وفي‏ 3‏ إبريل‏ 1944‏، كتبت‏ «كوني متفائلة يا فاطمة وواثقة بالله فهو الذي سينصرك إن شاء وفعلا نصرني فبعد أربعة أشهر وقعت عقد بـ‏2500‏جنيه مع جميعي واشتريت أرضا في شارع الهرم وابتدأت البناء عليها واتفقت مع يوسف بك ــ يوسف وهبي ــ على فيلم بـ‏275‏جنيه‏».

بدأت فاطمة رشدي حياتها الفنية في فريق الكورس والإنشاد مع «سيد درويش» و«نجيب الريحاني»، ثم ظهرت كممثلة في مسرحية «البدوية» عام 1919م مع فرقة «عبدالرحمن رشدي»، وفي عام 1937م ثم أسست فرقة مسرحية باسمها حيث قامت بتمثيل أكثر من مائة مسرحية في الفترة من عام 1919م وحتى عام 1965م، كما شاركت بالتمثيل السينمائي في نحو 16 فيلما من عام 1938م إلى عام 1955م، حتى أُطلق عليها «سارة برنارد الشرق».


كان اسم فاطمة رشدي يُكتب على الأفيشات أكبر من اسم المخرج وكُل النجوم، واختير فيلمها «العزيمة» من بين أهم عشرة أفلام في تاريخ السينما العالمية، ووصلت شهرتها إلى قيام الطلبة بفك أحصنة عربتها في شارع عماد الدين ليجروها بأنفسهم حتى باب المسرح‏، والتي كتبت فيها قصائد الشعر في عواصم العرب فقال فيها شاعر العراق جميل الزهاوي‏:‏

ما شاهدت عيني ممثلة كفاطمة الشهيرة

جمعت إلى الفن الجميل جمال طلعتها المنيرة

لله أنت وللبراعة من ممثلة خطيرة


وفي أواخر الستينيات اعتزلت فاطمة رشدي الفن، رغم مشوارها الطويل في تأسيس السينما والمسرح المصري، فلم تكُن ممثلة أو موهبة عادية، ولكن مع مرور السنوات انحسرت عنها الأضواء مع التقدم في السن، وقيلَ إنها تعيش أيامها في حجرة بأحد الفنادق الشعبية في القاهرة.


في فبراير 1983، كتب رئيس تحرير مجلة «الموعد»، محمد بديع سربيه، كواليس المهرجان السينمائي في السويس، قائلاً إنه حين أعلن مذيع الاحتفال أنه يدعو الفنانة الكبيرة السيدة، فاطمة رشدي، لكي تتقدّم من المسرح وتتسلّم من وزير الثقافة ميدالية طلعت حرب، باعتبارها من رائدات الحركة المسرحية والسينمائية.


وقامت من على مقعدها سيدة متقدّمة في السن، تحمل على كتفيها، وبين ملامح وجهها، بقايا ترف فني طال استمتاعها به وذكريات مجد مسرحي وسينمائي ربما لم تنعم بمثله فنانة عربية لا من قبل ولا من بعد.


وتسلمت الفنانة الميدالية من وزير الثقافة، ولم تكتف بكلمة شكر توجهها إليه، بل إنها قالت له: «يا سيادة الوزير أرجوك، أنا تعبت من الإقامة في السويس، إن الجو هنا لا يلائم صحتي، وأنا مصابة بأمراض عديدة منها الروماتيزم، وتصلب الشرايين، والانزلاق الغضروفي».


وعندما سألها «ليه يا مدام فاطمة تعيشي في السويس؟»، قالت: «لأنه ما عنديش شقة في القاهرة، إن حالتي المادية ساءت كثيراً منذ سنوات، فاضطررت إلى الإقامة في شقة رخيصة الأجرة بمدينة (الصباح) في السويس، كنت أرجو أن تتحسن صحتي هنا، ولكن العكس هو الذي حدث، بالإضافة إلى أن الوحدة تكاد تقتلني وأنا أعيش هنا وحيدة، وبعيدة عن الناس، وعن الأطباء الذين لابد أن أذهب إليهم باستمرار لأعالج من دستة الأمراض التي أعاني منها».


ويُكمل صحفي «الموعد»، روايته بأن وزير الثقافة وجد نفسه ليس أمام مأساة فقط، بل أيضاً أمام مفارقة مثيرة، فنانة يسمى شارع ومسرح باسمها في مدينة القاهرة الكبيرة وهي لا تجد ولو غرفة صغيرة تقيم فيها في هذه المدينة، والتفت الوزير إلى صديقه محافظ الجيزة الذي كان يحضر معه الاحتفال وسأله مُتعجبًا: «هل هذا معقول يا حضرة المحافظ؟».


وعلى الفور كتب المحافظ أمرا بإيجاد شقة للسيدة فاطمة رشدي في محافظة الجيزة، وإن أمكن في نفس الشارع الذي يحمل اسمها، ومرّت الأيام دون أن يعلم أحد إذا كانت فاطمة أخذت الشقة أم أنّها ما زالت تعيش في السويس، ورُبما تلقفتها أرصفة شوارع القاهرة، وحيدة وبائسة.


وفي النصف الأول من التسعينيات من القرن الماضي، قابل صحفي من جريدة «الوفد»، الفنانة، فاطمة رشدي، على باب المسرح القومي، كما يذكر، وفقًا لتقرير الجريدة: «وقتها لم أعرفها من شدة حالة الفقر الذي بدا عليها، ولكن الفنانة الكبيرة عايدة عبدالعزيز التي كانت متواجدة في المكان للمشاركة في أحد العروض أمسكت يدي عندما وجدتني مندهشا من حال السيدة، وقالت لي مد ايدك سلم علي (سارة برنارد الشرق)، فاطمة رشدي سيدة المسرح والسينما».


وأضاف: «وتعرفت على سائق التاكسي الذي كان يؤويها في منزله، وذهبت إليها في اليوم التالي وفوجئت بأنها تعيش مع أسرة هذا الرجل في حارة بحي الدرب الأحمر».

وأكمل أنه في حوار لها في جريدة «الوفد» قامت الدنيا، ولم تقعد لأشهر بسبب المأساة التي طرحها الحوار عن حياة فاطمة رشدي، وتحركت السيدة صفاء أبوالسعود وخصصت شقة لها وأرسلتها لعمل عُمرة علي نفقتها وعادت فاطمة رشدي، كما اتصل بها فريد شوقي طالبا المساعدة، ويقول الصحفي: توقعت بعد عرض حالة فاطمة رشدي أن تتحرك النقابة لعمل بيت لكبار السن والمحتاجين من الفنانين، لكن كعادة المصريين نتحمس لأي قضية عند طرحها ونتأثر بها وتجد القنوات والكاميرات الكل يسعى نحو صاحب القضية ثم فجأة يحدث فتور وتجاهل للأزمة من الأساس.


لم تلحَق فاطمة رشدي أن تغير حياتها، وتسكُن في شقة سكنية توفر لها الراحة والسكينة في أواخر عُمرها، بل ماتت وحيدة تاركة وراءها ثروة فنية عملاقة، وكان ذلك في 23 يناير من عام 1996م، عن عمر يناهز 84 عاماً.


‏وتكتمل المأساة المريرة التى كتبها القدر على سارة برنارد الشرق والتى دونتها من خلال مذكراتها- التى أعادت نشرها في مقال، الكاتبة، سناء البيسي، في جريدة «الأهرام»، ذكرت فاطمة رشدي أنها قامت بشراء مقبرة لها، والغريب والمؤسف أنها قاست من الأيام فى حياتها وحتى بعد وفاتها أيضا وبكل أسف لأنها عندما توفيت في ‏10‏ يناير‏ 1996 ‏ لم يجد جثمانها مستقرا أو مكانا يوضع فيه إلا في مقابر الصدقة وهي التي كتبت بتاريخ ‏5‏ يونيه ‏1943:‏ رخصة التربة الجديدة والتسليم والرخصة القديمة استخرجتها من شارع الشيخ بركات بمعرفة الباشمهندس زكي عثمان بوزارة الأشغال قسم الجبانات‏.‏