Tuesday, August 22, 2017

إغتصاب جماعى لفتاة معاقة ذهنيا علنا بأتوبيس عام بالمغرب Mentally Challenged Girl Gang-Raped On Bus In Morocco


إغتصاب جماعى لفتاة معاقة ذهنيا علنا بأتوبيس عام بالمغرب

 Mentally Challenged Girl Gang-Raped On Bus In Morocco

A woman was gang raped on a bus in Morocco and no one tried to help


تعرضت فتاة معاقة ذهنيا للاغتصاب في أتوبيس عام بالمغرب وسط صراخ مدوي منها للدفاع عن نفسها.

عبّر الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم الكبير لاعتداء جنسي طال فتاة داخل حافلة للنقل العام بمدينة مغربية، إذ حاول قرابة أربعة مراهقين اغتصابها بينما تحاول هي الهرب إلى أن تمكنت من ذلك، في حافلة يبدو أنها كانت شبه فارغة، إلّا أنها كانت تسير في الشارع.


وأظهر الفيديو، لحظة اعتداء الشباب علي الفتاة داخل الحافلة ويقومون بتمزيق ثيابها ويحاولون اغتصابها بقوة، وحاولت الفتاة أن تقاومهم بكل الوسائل وتستجديهم وتصرخ للسماح لها بالنزول من الحافلة، دون أي تدخل من سائق الحافلة الذي واصل رحلته بشكل عادي جدا وبطريقة عجيبة وبلا مبالاة لما يحدث، حسب ما ظهر من الفيديو.


الفيديو أثار صدمة وغضبًا عارمين في أوساط رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ومن قبل المواطنين المغاربة، مستنكرين عدم تدخل أي أحد في الحافلة من أجل إنقاذ الفتاة المسكينة.


الفيديو الذي انتشر ليلة أول أمس الأحد، دون أن يعرف بالتحديد توقيت تصويره، يَظهر فيه حوالي أربعة مراهقين وهم يحاصرون فتاة (لا يظهر أنها تتجاوز 18 عاما) لأجل إغتصابها، يبدأ الفيديو، الملتقط بكاميرا هاتف نقال، بأحد المحاصرين وهو يمسك بالفتاة وصديقه يطلب منها أن تتركه يحصل على ما يريده منها، ثم تسقط الفتاة على المقاعد، فيمسك بها مراهق آخر.


يستمر الفيديو بصراخ الفتاة ومحاولتها الهرب، خلال ما تبقى من ثواني الفيديو الذي لا يزيد عن دقيقة، كلما كانت الفتاة تحاول الهرب إلّا ويدفعها أحد المحاصرين برجله، وفي لحظة يرتفع صوتها بالصراخ، فيحاول أحدهم إسكاتها بدسّ ثياب في فمها، إلّا أنها تنجح في الإفلات منهم أخيرا.


هذا وأكد مصدر رفيع المستوى أن السلطات الأمنية بالدار البيضاء تمكنت من اعتقال بعض المشتبه بهم في هذا الاعتداء، لافتا أن المعطيات المتوفرة حاليا تفيد أن الاعتداء قديم بعض الشيء، غير أن الضحية لم يسبق لها أن تقدمت بأيّ شكاية في الموضوع.

والغريب بالإغتصاب البشع هو ما قالته السلطات المغربية سواء كان التسجيل قديم أو حديث والمثير للغرابة أكثر وأكثر أن السلطات المغربية كانت تنتظر بلاغ بالواقعة من الضحية المسكينة المعاقة ذهنيا التى لا تدرى ولا تعلم عن حياتنا شيئا وتعيش مع الله فى واد أخر لا حول لها ولا قوة

وأثار الفيديو الصادم ردود فعل واسعة، لدرجة أنه خيّم على الكثير من النقاشات داخل وسائل التواصل الاجتماعي بالمغرب.


كما أصدرت جمعية”ما تقيش ولدي” المهتمة بحماية الطفولة، بيانا طالبت من خلاله المتتبعين الذين يملكون معلومات أكثر تفصيلا عن هوية المعتدين والضحية والمكان بالتواصل معها، ونشرت الجمعية صورا مأخوذة من الفيديو للمعتدين، مطالبة بنشرها على نطاق واسع لأجل اعتقالهم بدل نشر الفيديو الذي يظهر فيه وجه الضحية.


ونقل موقع القناة الثانية المغربية عن مسؤول في شركة “نقل المدينة” بالدار البيضاء أن 90% من مؤشرات الفيديو تبين أنه التقط في إحدى حافلاتها، مبرزا أن الشركة فتحت تحقيقا بمعية السلطات الأمنية.


هذا و عبر نشطاء موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك” ، عن إستنكارهم للحادث ، مطالبين السلطات بالتدخل لإلقاء القبض على المتورطين الذين يظهرون في الفيديو .

وتساءل النشطاء ، لعدم توقف سائق الحافلة ، في ضل ما قام به هؤلاء الشباب في حق هذه المواطنة.


On Sunday night, a video showing the violent gang rape of a mentally-challenged girl on a bus in Morocco began circulating online. By Monday, the video had spread like wildfire. The video shows several young Moroccan men forcefully stripping the girl naked before sexually assaulting her. Shockingly, fellow bus riders watch and even cheer on the barbaric rapists.

“In the video, the young girl’s helpless cries pierce through the cruel laughter of her assailants. Desperately trying to free herself from the merciless grasps of her attackers, the girl is pulled left and right, her shirt and pants pushed down to denude her flesh,” reports Morocco World News, adding:


Like a wolf pack, her attackers tore into her body under the penetrating gaze of a phone camera carried by one of the monsters, making sure to document their heinous crime.

The girl screams again and again, desperate for a helping hand, but only finding the vicious ones that brutally violate her body. Her aggressors, groping her chest, try to push a rag in her mouth to silence her cries.

By the end of the video, a man is heard telling the teenagers to “get away from her,” without appearing in the video or trying to physically intervene to stop the aggression.


Throughout the whole ordeal, the bus continues to roll, the driver impassive to what’s happening behind his seat.

In an interview with Morocco World News, Fouzia Assouli, head of the Moroccan Federation of the Democratic League of Women’s Rights, said that the video depicts a level of cruelty that she has never come across before.


“This is unbelievable! It looks like we’re living in the jungle now, because this is not sexual harassment, this is gang rape in a public space in front of everyone!” she said, exasperated.


Assouli went on to condemn what she sees as an incompetent state authority that fails to protect its women. “What does it mean to have a State exactly? Isn’t the government supposed to assure the security of its citizens?!,” she asked rhetorically. “What does it mean to have people witnessing such a crime without moving a finger?"


While the indifference of the crowd shown in the video has sent shockwaves down the spine of Moroccan civil society, police managed to track down the rapists shortly after the incident.


“Six teenage suspects were arrested in Morocco on Monday after video footage of young men reportedly sexually molesting a woman on a bus caused widespread outrage on social networks,” confirms Al Arabiya News.

The police statement identified the woman involved in the horrific incident, confirming that she is intellectually disabled. The statement also mentioned that neither the victim nor the driver filed a complaint following the incident. 


Nonetheless, the incident raises questions about the role culture and religion have played in promoting a patriarchal society that tolerates such horrific abuse of women.

"What happened in that city in Morocco can never be tolerated because it is a crime against humanity and society as a whole and it is a blatant violation of all Moroccan laws, as we have come to try to rape a mentally ill girl on a public transport bus,"

Sunday, August 20, 2017

Super Star Arnold Schwarzenegger Sleeps On The Street النجم أرنولد شوارزنجر ينام بالشارع


الأيام دول..وتمر دون أن تترك أحدا على حاله..لا تجعل لأحد منصبا أو مركزا والكل فان..ولكن هناك من نحزن من أجلهم لأنهم نجوما أسعدونا بأعمالهم لأعوام عديدة


أنار السجادة الحمراء بمهرجانات السينما العالمية وحصل على جوائر كثير منها الأوسكار وجولدن جلوب وغيرهم ..الممثل والبطل الشهير (أرنولد شوارزينجر) وحاكم كاليفورنيا السابق الذى أسعدنا جميعا بأعماله وأفلامه لأعوام عديدة لا ينساها الأجيال نشر صورة له وهو نائم في الشارع تحت تمثاله الشهير المصنوع من البرونز، وكتب بحزن (كيف تغيرت الأوقات).


بطل العالم ومستر أوليمبيا بكمال الأجسام لأكثر من خمس سنوات متصلة..كان الجميع يتسابقون حتى للتعرف به أو لمصافحته...ومن أولهم روءساء دول وسفراء ووزراء ..كان يفعل كل ما فى وسعه لمساعدة الناس بكل مكان..وعندما أصبح حاكم كاليفورنيا زاد نفوذه ولم يتغير أو يتبدل أبدا ..بل زادت مساعدته للناس بكل مكان على نطاق أوسع....


نعم هذا ما حدث..تضطره الظروف غند ذهابه لتصوير جزء من فيلم 478 الجديد بأن يذهب لهذا الفندق وكانت قسوة بنى البشر بتعاملهم معه بأن ينام بالشارع أمام فندق كان سبب إفتتاحه هو..الوضع ليس فقر أو قلة المال أبدا بل شكواه كانت من التعامل ..وسبب كتابته للجملة التى قالها ليس فقط لإنه كبر في السن، ولا لأنه ترك منصبه ...لكن لأنه عندما كان حاكم ولاية كاليفورنيا قام بإفتتاح الفندق الذي يوجد التمثال أمامه.


المسؤولون عن الفندق قالوا لأرنولد: في أي وقت يمكنك المجئ ولك غرفة محجوزة بإسمك بأى وقت.


وعندما ترك أرنولد الحكم وذهب للفندق، الإدارة رفضت اعطائه غرفة بحجة أن الفندق محجوز بالكامل.


فأحضر غطاء ونام تحت التمثال وطلب من الناس أن تصوره. 


يريد ان يوصل رسالة انه عندما كان في منصب كانوا يجاملونه، ولما فقد هذا المنصب وإنحسرت عنه الأضواء نسوه ولم يوفوا بوعدهم له.

وبعد  تداول الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الاخبارية بدا الامر كرسالة قاسيه موجهه لأصحاب النفوذ بزوال نفوذهم يوما ما

فقال : "نعم .. لا شىء يدوم...لقد تغيرت الأوقات كثيرًا" 😥😥😥😥


When he was a superstar .. he actually made us all happy with his movies...everyone was doing his best to get close to him.. even ambassadors and presidents ...when he becomes a mayor of California he becomes more powerful and helpful to all the people ... they made a honor statue for him in front of A hotel...


The famous actor (Arnold Schwarzenegger) posted a picture of him sleeping in the street under his famous bronze statue, and wrote sadly (How times changed).😥


The reason he wrote the sentence was not only because he was old, or because he left his position,,,but because when the governor of California he opened this hotel with the statue in front of him.

"You're our friend," then-Mayor Michael B. Coleman told Schwarzenegger at the dedication in October 2014. "We want to memorialize that forever in front of our convention center."

Whether that extended to include an invitation to camp out anytime...

The actor is actually in town shooting 478, based on a true story about the aftermath of the July 2002 midair crash of two planes in Germany. Schwarzenegger plays a man whose wife and kids were aboard one of the jets.


Apparently Schwarzenegger had a say in where the movie was shot, because when local news outlets reported that the production was coming to Ohio, officials said the star chose Columbus because of his longtime love for the city.


The hotel officials told Arnold: "At any time you can come and have a room reserved in your name".😡


The matter is not he's poor or homeless or had money trouble issue in the picture he post on Instagram but he was complaining the people dealing ..When Arnold left his position and went to the hotel to get a room, the administration refused to give him a room arguing that the hotel was fully booked.


He brought a sleeping bag and cover and slept under the statue and asked people to imagine this and to photographing him.😥😥😥


 He wants to convey a message that when he was in a honored position they were complimenting him only


and when he lost this position and lost his sight of the fame and lights he becomes not important and forgotten and they did not fulfill their promise to him.


and he sadly said: "Yes ... nothing lasts ... the times have changed a lot" 😥😥😥😥😥

Saturday, August 19, 2017

قطة مصرية تحصل علي الجنسية البريطانية Egyptian cat gets British citizenship

قطة مصرية" ذهبت لتأكل من قمامة المطار فسافرت إلى إنجلترا"

Egyptian cat "went to eat from the airport rubbish .. traveled to England"


استطاعت قطة صغيرة أن تغير ظروف حياتها من العيش في نفايات القمامة في مصر الى السفر لإنجلترا.

A small cat has managed to change her life conditions from living in garbage in Egypt to traveling to England.

قطة صغير تبلغ من العمر شهر ونصف كانت تتجول ﻓـﻲ ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟقاهرة ﺑﻴﻦ النفايات في ﻛﺎﻓﻴﺘﺮﻳﺎ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ وعند ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺤﻦ تحديداً، وفي هذا الوقت ﺩﺧﻠﺖ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ  ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺗﻴﺔ  ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺮﺓ ﻣﻦ القاهرة إلى برمنجهام ﻓـﻲ ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ، وتحرﻛﺖ ﺍلطائرة ﻭﺍﻟقطة داخلها حسبما ذكرت صحيفة ديلى ميل الإنجليزية وقد أطلقوا عليها إسم كايرو ووضعها ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻤﻼﺣﻈﺔ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ، ﻭﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻟﻤﺪﺓ 14 ﻳﻮﻡ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﻐﺬﻳﺔ ﺍﻟﺠﻴﺪﺓ من أجل التأكد أﻧﻬﺎ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ مما دفع العديد من نشطاء التواصل الإجتماعي بإعتبار تلك القطة انها محظوظة.

A small one-and-a-half-month-old cat was wandering through Cairo airport between the waste at the airport cafeteria and at the cargo area.

At that time, the Emirates Airlines flight from Cairo to Birmingham entered England and the plane started the flight with the cat moved inside too without being seen by any one. The Daily Mail reported that they called the cat "Cairo" and they put her under medical and psychological observation for 14 days with good nutrition to make sure it was free of diseases Prompting many social networking activists to consider the cat lucky.


تحرﻛﺖ ﺍلطائرة ﻭﺍﻟقطة داخلها. وصلت القطة الى إنجلترا، وظلت بين الحقائب لمسافة 3000 ﻣﻴﻞ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً، واكتشف عمال المطار وجودها ،وعلى الفور تواصل أمن المطار مع ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻄﺐ ﺍﻟﺒﻴﻄﺮي ﻓـﻲ برمنجهام من أجل تحليلها، ووضعها ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻤﻼﺣﻈﺔ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ، ﻭﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻟﻤﺪﺓ 14 ﻳﻮﻡ ﻣﻊ ﺍﻟﺘﻐﺬﻳﺔ ﺍﻟﺠﻴﺪﺓ ، من أجل التأكد أﻧﻬﺎ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ.

The plane moved and the cat inside. The cat arrived in England and remained among the bags for about 3,000 miles. The airport workers discovered her presence. The airport security was immediately connected with the Veterinary Department in Birmingham for analysis, and placed under medical and psychological observation for 14 days with good nutrition. Disease-free.


عرضت ﺧﻄﻮﻁ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ ﺇﻧﻬﺎ سوف ﺗﺘﺤﻤﻞ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺍﻟﻜﺸﻒ الطبي على ﺍﻟقطة بإعتبار إنها ﺭﺍﻛﺐ ﻣﻦ ﺭﻛﺎﺏ ﺧﻄﻮﻁ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ والقادمة ﻣﻦ ﺍﻟقاهرة، وﻟﻜﻦ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﻓﻲ انجلترا صممت ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺎﻣﻞ ﻗﻄﻂ برمنجهام وأطلقوا عليها اسم "كايرو" نسبة الى القاهرة.

Emirates Airlines has offered to pay for the cat as a passenger from the Emirates and coming from Cairo, but the authorities in England have been Decided to treat them well. As the same home cats of Birmingham treating and they also called her as "Cairo" in relation to Egyptian Cairo.


وبعد التأكد من أنها خالية من أي أمراض قاموا بعرضها للتبني بشرط أن تكون الأسرة ﺇﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ، وتم عمل اعلان لها، ونالت اهتمام المواطنين وزادت طلبات التبني علي القطة "كايرو".  وبالفعل تلقت ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﻋﺪﺓ ﻃﻠﺒﺎﺕ ﺗﺒﻨّﻲ ﻓﻲ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﺃﺳﺒﻮﻉ..

And after making sure that she is free of any diseases they offered the cat for adoption provided to a British  family in England, and information has been advertised, and it received the attention of citizens and increased requests for adoption on the cat "Cairo". The authorities have already received several hundreds requests for adoption in less than a week ..

Friday, August 18, 2017

هكذا تمت سرقة اثار الملكة نفرتيتى


فى السادس من (ديسمبر) 1912 في تل العمارنة،أكتشف اللص الالمانى الذى يصفة البعض بأنة عالم ان بورشارت ورشة او مخزن لفنان تحتمس وهو فنان ظهر فى عصر الملك احناتون وهو الذى صنع كنوز الملك توت

ففى بيتة كان تحتمس يتخذها مقر لممارسة عملة،فهنا عثر الالمانى على راسى نفرتيتى على ارض المخزن ،كما عثر على اكثر من 30 راس معظمها غير مكتمل،ويبدو ان الفنان تحتمس كان ينوى اكتمال تلك الوجوه، الا انه حدث شىء غامض افسد اكتمال عملة، فوصلت إلينا بعض التماثيل لملك اخناتون وكيا زوجة اخناتون الثانية ونفرتيتى زوجتة الاولى،.وايضا تماثيل والد اخناتون الملك امنحتب الثالث.

كلها غير مكتملة لا توجد غير راس نفرتيتى هى التمثال الوحيد المكتمل،على الفور قام الالمانى بسرقة كل تلك الاثار بخدعة، فقد كان يدرك الاهمية الفنية والتاريخية لتمثال نفرتيتي والتماثيل الاخرى ففور اكتشافه "قام باخراجه من مصر عام 1913 في مخالفة لعملية اقتسام الاثار المتشابهة في ذلك الحين".

فاعطى لمصر فقط اربع او خمس قطع، بينما اخذ الباقى ،فقد كتب الالمانى مذكرة الحفائر الخاصة بالقسمة بين مصر وألمانيا في ذلك الوقت، وصفا تمثال نفرتيتى على أنه تمثال لأميرة ملكية من الجبس على الرغم من علم بورشرت أنه تمثال من الحجر الجيري للملكة نفرتيتي مما يؤكد أن بوخارت كتب هذا الوصف لضمان حصول بلاده ألمانيا على هذا التمثال

البروتوكول التى تمتلكة وزارة الاثار سهل خروج تمثال نفرتيتي من مصر بطريقة غير أخلاقية، وأن هناك تدليسا وتمويها وقع على السلطات المصرية، بمعرفة الجانب الألماني في ذلك الوقت

رغم كل ذلك ما زالت وزارة الاثار تتعامل مع هذا المتحف الالمانى الذى سرق تلك القطع، وتفتح له الابواب لتعاون معة وارسال البعثات، ولم تتخذ اى اجراء لتقديم الادلة التى تمتلكها الى المحكمة الالمانية ، او تهدد المتحف بانها ستمنع بعثاتة ،وستمنع التعاون معة، اذا لم تعيد الاثار الثمينة التى سرقها الالمانى بغش والخداع،

زوجان يتبادلان قائمة أسعار لخدمات المعيشة والحياة بينهم و"ليلة الخميس بـ200 جنيه"


تداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" صورة لقائمة أسعار خاصة بالواجبات المنزلية نشرها زوج يُدعى "محمود"، ردا على شريكته "شيماء" التي نشرت قائمة له من قبل.


وحدد الزوج الأسعار لتبدأ من 5 جنيهات مقابل شراء الخبز والحليب وتغيير زجاجة المياه واللمبة وإلقاء القمامة، لترتفع إلى 20 جنيها مع شراء "بامبرز" أو السؤال عن شيء يشتهي تناوله أو الذهاب إلى أي مكان، و30 جنيها عند الخروج إلى السوق أو اللعب مع الأولاد، و50 جنيها عند تسديد فاتورة الإنترنت أو التنزه سويا، وتصل إلى 200 جنيه كحد أقصى للأسعار عند ممارسة العلاقة الزوجية في نهاية الأسبوع واصفها بـ"ليلة الخميس".

ورفض "محمود" تقسيم تنظيف الصحون بينه وزوجته، كما طلبت هي من قبل، وختم خطابه بتوقيعه وإضافة 14% ضريبة، "كده الواجب اترد وزيادة".


يذكر أن الزوجة "شيماء" نشرت قائمة بأسعار خاصة بواجبتها المنزلية سابقا، بدأت بـ5 جنيهات مقابل إحضار المياه أو العصير أو النظارة أو الريموت أو دخول المطبخ، لتصل إلى 10 جنيهات عند تقديم الفاكهة أو كي القميص أو رفع الطعام من على المائدة فور الانتهاء من تناوله أو إرسالها لإحدى الغرف لجلب شيء ما، بينما وصلت الأسعار ذروتها مع عمل طعام شهي، ما يستدعي دفع 40 جنيها.


وقسمت شيماء الأمر بينهما، ليتولى كلٌ منهما المهمة يوم، وختمت قائمتها بإضافة ضريبة 14%، "كده أنا عاملة معاك واجب كبير"، واضعة توقيعها وتاريخ اليوم في آخر الخطاب.