Saturday, May 30, 2015

الرئيس / السيسى يشهد مراسم إفتتاح أعمال تطوير شركه ترسانة الإسكندرية البحرية بعد تطويرها بسواعد رجال القوات المسلحة


شهد الرئيس / عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة مراسم إفتتاح أعمال التطوير والتحديث ورفع الطاقة الإستيعابية لشركة ترسانة الإسكندرية التى تم تطويرها ورفع قدراتها وكفائتها الفنية ، والإرتقاء بمنظومتها الإنتاجية لتواكب أحدث الترسانات العالمية فى مجال بناء وإصلاح وصيانه السفن ، كذا تصنيع وإنتاج المنشآت المعدنية وقطع غيار خطوط الإنتاج بالمصانع والجهات المختلفة الأخرى لتصبح قاعده متطوره من قواعد الصناعات الثقيلة بمصر .


وألقى اللواء / إبراهيم جابر الدسوقى رئيس جهاز الصناعات والخدمات البحرية كلمة أشار فيها إلى إنجازات الجهاز بإعتباره من كبرى الشركات المسئولة عن بناء وصيانة السفن فى مصر مؤكداً أن شركة ترسانة الإسكندرية تنطلق فى مسيرتها على التطوير والتحديث والإرتقاء المستمر بمنظومتها الإنتاجية بنفس معاير التطوير والنهج العلمى المتبع فى القوات المسلحة لتواكب أحدث الترسانات العالمية فى مجال بناء وإصلاح السفن وكافة الأعمال والأنشطة المختلفة اللازمة للصناعات الأخرى والمساهمة فى دعم الإقتصاد القومى وتوسعة قاعدة العملاء والمستثمرين فى مجال بناء وصيانة السفن .


وأكد السيد / أوو ينج جى رئيس مجلس إدارة شركة cssc الصينية فى كلمته أن كبرى الشركات الصينية حريصة على الإستثمار فى مصر بإعتبارها تشهد مناخاً أمنياً مستقراً فى الوقت الحالى ونمواً إقتصادياً ملحوظاً فى الفترة الأخيرة لتصبح بذلك من الإقتصاديات الواعدة بالمنطقة ، وقام بتقديم هدية تذكارية للسيد رئيس الجمهورية تعبيراً عن تقدير الشركات الصينية لمجهودات الرئيس / السيسى فى دفع عجلة الإقتصاد والتنمية بين البلدين .


وشاهد الرئيس / السيسى فيلما تسجيلاً تضمن نبذه تاريخية عن تاريخ إنشاء الشركة ومراحل تطويرها بعد إنتقال ملكيتها لوزاره الدفاع فى أغسطس عام 2007 لتبدأ مرحلة جديدة وشاملة من التحديث إستهدفت تطوير النظم الأساسية فى مراقبة وضمان الجودة والسلامة والصحة البيئية ومكافحة الحريق وأساليب الإدارة وتعيين كوادر جديدة من المهندسيين والفنيين المؤهلين ورفع كفائتهم المهنية فى كافة التخصصات والإرتقاء بقدرات وإمكانيات الترسانة ورفع كفائتها الإنتاجية والخدمية بإدخال أحدث وسائل التكنولوجيا العالمية كذلك تطوير المنظومة الإدارية والفنية والتسويقية لتصبح قلعة شامخة فى مجال بناء وإصلاح السفن بقارة إفريقيا والشرق الأوسط .

كما حصلت الشركة على شهادات الجودة وتطبيق معايير الإنتاج العالمية 

(الأيزو) فى مجال إدارة الجودة الشاملة (19001) وفى مجال إدارة البيئة 


(14001) وفى مجال إدارة السلامة والصحة المهنية (18001) وقد تمت عمليات التطوير بجهود أبناء الترسانة البحرية بالتعاون مع الشركات والهيئات الصينية المخصصة فى بناء وإصلاح السفن لتصل المحصلة النهائية لزياده قدرة ترسانة الإسكندرية فى بناء السفن حموله 20 ألف طن إلى بناء سفن حموله 57 ألف طن وزيادة قدرة الإصلاح لتبلغ 80 ألف طن ، وقدرة إنتاج الصلب من 4000 طن سنوياً إلى 40 ألف طن سنوياً ، وزيادة الطاقة الإنتاجية الكلية إلى 230 ألف طن سنوياً .


وألقى اللواء بحرى مهندس / مجدى أمين رئيس مجلس إدارة شركة ترسانة الإسكندرية كلمة إستعرض فيها مراحل التطوير التى مرت بها الترسانة ، مؤكداً أن جميع العاملين بالشركة يعاهدون الله والوطن والسيد الرئيس على الإرتقاء بإمكانات وقدرات شركة ترسانة الإسكندرية لتصل إلى مصاف الشركات العالمية الرائدة فى هذا المجال .


وقام الرئيس / عبد الفتاح السيسى بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية لمشروع تطوير شركة الترسانة بالإسكندرية والضغط على مفتاح تشغيل قزق بناء السفن الجديد الذى يعمل بطاقة 57 ألف طن لتنطلق الشركة فى مسيرتها لبناء السفن العملاقة ومواكبة أحدث الشركات العالمية فى هذا المجال .


وإستمع الرئيس / عبد الفتاح السيسي لشرح على ماكيت المشروع تضمن مكونات الترسانه التى تبلغ مساحتها 400 ألف متر مربع ويبلغ أطوال أرصفتها 1200 متر مربع بأعماق تصل إلى 10 أمتار وتتكون من ثلاثة قطاعات رئيسية هى قطاع الصناعات وبناء السفن وقطاع الإصلاح والصيانة وقطاع تصنيع القوارب الصغيرة ، وتضم العديد من الورش الإنتاجية فى كافه تخصصات تصنيع الصلب والمواسير وورش الآلات والتشغيل والتركيبات الكهربائية والميكانيكية ومعامل الإختبارات وقسم خاص للتصميمات الهندسية يضم نخبة من المهندسين والفنيين والخبراء يستخدمون أحدث النظم العالميه فى هذا المجال .


وتفقد الرئيس / السيسى عدد من الورش والمعامل التى تم تطويرها وفقا لأحدث النظم العالميه حيث قام بالمرور على ورش تصنيع قطاعات بدن المراكب والسفن وورش السفح وتجهيز الصلب وورشه تصنيع المواسير والبلوكات وورش الدهان والعزل .

وإستعرض عدد من المهندسين والعاملين بالشركة إلى إمكانيات وقدرات الترسانه بعد التطوير والتى يمكنها بناء سفن سطح مختلفة حتى 20 ألف طن على قزقين طول كل منها 180 متر وعرض 28 متر ومجهزان بأوناش تصل حمولاتها إلى 90 طن كذلك قزق ميكانيكى لبناء وإصلاح السفن الصغيرة حتى 600 طن بطول 60 متر ومزود بأوناش حموله 25 طن ويمكن العمل به فى أربع وحدات فى نفس الوقت .


وفى مجال إصلاح السفن يوجد بالترسانة حوضان لإصلاح السفن يصل طول الحوض الكبير إلى 276 متر وعرض 40 متر ويسع سفناً حتى 85 ألف طن ، والحوض الصغير يصل طوله 158 متر وعرضه 19 متر ويسع سفنا حتى 10 آلاف طن كما زودت الشركه بأسطول كبير للنقل والأوناش المتحركة ومعامل الإختبارات الإتلافية والغير إتلافية ومحطات إنتاج وتوزيع وتعبئة غاز الأسيتلين والأكسجين والهواء المضغوط وثانى أكسيد الكربون ، كما يتم تطبيق كافة وسائل الأمن والسلامة طبقا للمعايير القياسية العالميه المعمول بها فى الشركات المماثلة .


وقد قامت شركه ترسانه الإسكندرية على مدى تاريخها الطويل ببناء العديد من سفن النقل المختلفة بلغت 42 سفينة للأسطول التجارى المصرى وبعض الدول الأجنبية وبحمولات بلغت 38 ألف طن ، كما قامت ببناء حفار بترول وعدد من منصات الخدمات البترولية ، كذلك تصنيع العديد من الأوناش البرجية وأوناش المصانع والوحدات الصغيرة التى تعمل بالموانى والأنهار وتنفيذ العديد من أعمال التحميل والعمرات والإصلاحات لشركات عالمية فى مجال إنتاج البترول والخدمات البترولية حتى وصل متوسط تحميل الورش والمراكز الإنتاجية بالشركة لأكثر من 90% بعد أن كان 35% وقت إنتقال الشركة لجهاز الصناعات والخدمات بوزارة الدفاع .

ومن أبرز إنجازات ترسانه الإسكندرية بناء سفينة الحرية 3 بخبرات وأيادى مصرية مائة فى المائة وتدشينها فى ديسمبر 2010 .

وأكد السيسى أن الدوله ماضية فى طريق بناء المستقبل الواعد وتوفير الحياه الكريمة للمصريين رغم كافة المصاعب والتحديات التى نواجهها ، مطالبا الشعب المصرى بالإستمرار فى العمل والعطاء من أجل الوطن مؤكداً أنه لا يوجد مستحيل طالما كنا على قلب رجل واحد 

حضر الإفتتاح المهندس / إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء والمحافظين والفريق أول / صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق / محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وكبار قادة القوات المسلحة وعدد من رؤساء الجامعات والشخصيات العامة والإعلاميين وطلبة الجامعات وعدد من رموز المجتمع ومواطنى محافظة الإسكندرية .