Free Web Submission http://addurl.nu FreeWebSubmission.com Software Directory www britain directory com education Visit Timeshares Earn free bitcoin http://www.visitorsdetails.com CAPTAIN TAREK DREAM

Friday, December 17, 2021

معجزة سفينة نوح


 سفينة نوح أو فُلْك نوح حسب الديانة اليهودية والمسيحية والإسلامية هي سفينة صنعها نوح لحماية المؤمنين والحيوانات وجميع الكائنات الحية من الطوفان العظيم بعدما كثر شر الناس، أما في الإسلام فقد بينت الآية (40) في القرآن من سورة هود أنها سفينة صنعها نوح بوحي الله وأمره فيها بأن يحمل في السفينة من كل نوع من أنواع الحيوانات زوجين، ويحمل فيها أهل بيته إلا من سبق عليهم القول ممن لم يؤمن بالله كابنه وامرأته، ويحمل فيها من آمن معه من قومه، ليهلك جميع من تبقى من المفسدين من قومه الذين كذبوا رسالته بطوفان عظيم. وقد تم ذكر مثل هذه السفينة في عدة أساطير قديمة منها أسطورة الطوفان السومرية/الأكادية التي ذكرت قصة مشابهة لقصة طوفان نوح. كما تم ذكر سفينة ماثلة في أساطير بعض الشعوب القديمة: فيتفق أغلبها على أن الإهلاك تم بطغيان الماء ونجاة الناجين تمت في سفينة رست على قمة جبل.

تعد سفينة نوح معجزة إلهية بكل المقاييس فقد كان طولها حوالي (٣٠٠) ذراع وعرضها حوالي (٢٠) ذراع

أي مساحتها (٦٠٠٠ ذراع ) بما يعادل ٣٠٠٠ متر مربع تقريباً

وكانت مكونة من (٣ ) طوابق ، بارتفاع (٥٠) ذراعاً بما يعادل ارتفاع عمارة مكونة من (٨) طوابق ، وكان الطابق الأخير مسقوفاً بالخشب

{المعجزة الأولي}

كان نوح عليه السلام يصنع السفينة بوحي من جبريل عليه السلام في كل لوح خشبي يضعه ، وفي كل مسمار يدقه فهو لا يعرف شيئاً عن صناعة السفن ، وكانت الملائكة تساعده وتعاونه في صناعتها

قال تعالي:

( وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلاَ تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِنَّهُمْ مُّغْرَقُونَ )

وقد صُنعت السفينة من الخشب المثبت ببعضه بالمسامير

قال تعالي : [وحملناه على ذات ألواح ودسر]

(والدسر) هي : المسامير

وكان يصنع السفينة في الصحراء ، علي غير عادة صانعي السفن ، فهي تصنع علي شواطئ البحار والأنهار ، مما جعله عرضه لسخرية قومه، فهم لا عهد لهم بصناعة السفن ، ولايفهمون ماذا يفعل نوح؟!

قال تعالى

(وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُواْ مِنْهُ قَالَ إِن تَسْخَرُواْ مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ* فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُّقِيم )

{المعجزة الثانية}

أمره ربه بتسيير السفينة إذا فار التنور فهي العلامة الفارقة ، أن يحمل معه المؤمنين ، ومن كل زوجين أثنين ، وأن من كفر من قومه سيغرق بالطوفان

قال تعالي

(حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ ۚ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ )

وهناك إختلاف وآراء كثيرة في معني التنور ، لكن أوثق الآراء أنه الفرن المعروف

فيكون المعني : إذا خرج الماء من فرن بيتك

{المعجزة الثالثة}

أن تتحمل السفينة فيضان الماء ، وارتفاع الأمواج العاتية ، التي وصفها عز وجل بقوله تعالي : {وهي تجري بهم في موج كالجبال }

ويتضح من التعبير القرآني ، أنها كانت تجري وسط الماء الذي صار له عنفوان الموج ، والذي كاد ارتفاعه أن يطول الجبال ، مما يدل علي شدة وقوة المياه ، ولم تكن تسير ، بل كانت تجري مسرعة ، في الماء ،الذي يغمرها من تحتها ومن فوقها ، ويحتويها من كل جوانبها ، والمعتاد أن السفن تتهادي وتمشي فوق الماء

وتحملت الماء المندفع من الأرض ، والماء المنهمر من السماء إلي أن رست علي جبل الجودي بعد (٤٠) يوماً ، وقيل ثلاثة أشهر ، وقيل أكثر من ذلك

ناهيك عن قوة الضغط والتدمير التي تنتج عن كل هذا الماء حيث قيل أن كمية الماء التي تلقته الأرض حينئذٍ يعادل ١٦٠ الف مرة حجم ماء المحيط الأطلسي

وقيل أنه يقدر بحوالي (٦،٦٦)الف مليون متر مكعب والذي أغرق كل شئ على الأرض ، وتركها كأن لم تغن بالأمس

قال تعالي

{ففتحنا أبواب السماء بماء منهمر * وفجرنا الأرض عيوناً فالتقي الماء علي أمر قد قدر}

هذا الماء الذي يستحيل أن تنجو منه أي سفينة عادية ،إلا أنه ما الغرابة؟! وهي تجري علي مرأي من الله ، وبأمره ، وقد تعهدها سبحانه وتعالي أثناء جريانها وعند مرساها بالعناية والرعاية

قال تعالي : { بسم الله مجراها ومرساها }

وقال تعالى : {تجري بأعيننا جزاءً لمن كان كفر}

{المعجزة الرابعة}

السفينة كانت تجري بسرعة شديدة وسط هيجان الفيضان ، والماء المتدفق من الأرض ، والماء المنهمر من السماء ، والأمواج العالية

رغم أنها كانت خالية من وسائل الدفع، والحركة والتوجيه ، فلا اشرعة ، أو مجاديف ، أو عجلة قيادة ،أو مواتير من التي نعرفها الآن ، لكنها تجري تحت رعايته وعنايته ، فالله سبحانه وتعالى هو الذي تولي قيادتهاوتسييرها وتولي نجاتها ، وحفظ ركابها

قال تعالي (تجري بأعيننا جزاءً لمن كان كفر )

وقال تعالي :(بسم الله مجراها ومرساها)

{المعجزة الخامسة}

هي ركاب السفينة فقد شُحنت السفينة بكل من آمن مع نوح من البشر ، وكل الحيوانات والطيور والحشرات ، والديدان ، والزواحف ، من كل صنف زوجين إثنين

قال تعالي:( واحمل فيها من كل زوجين اثنين )

علي إختلاف بيئاتها ، وطبائعها ، ومع إختلاف طرق معيشتها ، ونوعية غذائها ، والتناقض والتضاد بينها ، وفيها من هو عدو للآخر ، إلا أنها تعايشت بسلام مع بعضها لمدة أربعين يوماً أو أكثر ، إلي أن وصلت السفينه محطتها الاخيرة ، وأستقرت علي جبل (الجودي) الذي يقع أقصي جنوب تركيا في حدودها مع العراق وسوريا

وقد وصفها رب العزة بالسفينة المشحونة، وتعهد بنجاتها ومن مع نوح من المؤمنين ، وغيرهم ممن شحنت بهم السفينة

قال تعالي:

{وأنجيناه ومن معه في الفلك المشحون}

وبذلك تعد السفينة في صناعتها ، وقوة تحملها وسرعتها ، وحمولتها ، وركابها ، معجزة آلهية لسيدنا نوح عليه السلام تفوق قدرات البشر فليست هى من صناعته فقد كان عليه السلام يتلقى تعاليم صناعتها من جبريل عليه السلام خطوة بخطوة ، وليس هو ربانها ، وقائدها

فسبحان الله الذي تعهد بصناعتها ، وسيرها وسط كل هذا الماء ، وحفظها ، وانجاها هي ومن عليها ، وأرساها بأمان وسلام علي جبل الجودي

{المعجزة السادسة}

بعد أن رست السفينة علي جبل الجودي بسلام ، وأغرق الله الكافرين ، وأنجا المؤمنين ، أمر الأرض أن تبلع ماءها ، وأمر السماء أن تكف عن سيولها ، وينتهي كل شئ ، آية كبيرة ، ومعجزة عظيمة للعالمين كما ذكر الله عز وجل

قال تعالي:

[وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ]

وقال تعالى:

[وجعلناها آية للعالمين]

وقال تعالي :

{ولقد تركناها آية فهل من مدكر}

***وأخيراً تجدر الإشارة إلي أن سيدنا نوح كان له أربعة أبناء هم :-

(سام) ، (حام) ، (يافث) ، (وكنعان) ، آمن منهم سام ، وحام ويافث ، وركبوا مع أبيهم السفينة ، أما كنعان فكان من المغرقين ، وهلك في الطوفان ، فقد أصر علي العناد والكفر

قال تعالي:

{وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الكَافِرِينَ * قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ المَاءِ قَالَ لَا عَاصِمَ اليَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا المَوْجُ فَكَانَ مِنَ المُغْرَقِينَ ﴾

[هود: 42 - 43]

ومن أبناء نبي الله نوح ،(سام) ،(حام) ، (يافث) تناسلت البشرية، وعمرت الأرض مرة أخري

وأما (سام) فهو أبو العرب واليهود ، (ويافث) هو أبو الترك والروم ، (وحام ) هو أبو الحبش والسود

قال تعالي :

{وجعلنا ذريته هم الباقين ( 77 ) وتركنا عليه في الآخرين ( 78 ) سلامٌ على نوح في العالمين ( 79 ) إنا كذلك نجزي المحسنين ( 80 ) إنه من عبادنا المؤمنين (81 ) }

قصة الطوفان السومرية

بناء سفينة نوح (لوحة لرسام فرنسي مجهول تعود لعام 1675)

كان الناس يعتقدون حتى أواخر القرن الماضي أن التوراة هي أقدم مصدر لقصة الطوفان، لكن في عام 1853 عثر على نسخة من رواية الطوفان البابلية، وفي الفترة ما بين 1889- 1900، اكتشفت أول بعثة أثرية أمريكية قامت بالتنقيب في العراق اللوح الطيني الذي يحتوي على القصة السومرية للطوفان في مدينة "نيبور" (نفر) ثم تبعه آخرون، ويبدو من طابع الكتابة التي كتبت بها القصة السومرية أنها ترجع إلى ما يقرب من عهد الملك البابلي الشهير "حمورابي" و أنه من المؤكد أنها كانت قبل ذلك.

القصة حسب الرواية السومرية تتحدث عن ملك يسمى (زيوسودا) كان يوصف بالتقوى ويخاف من الله، ويكب على خدمته في تواضع وخشوع أُخبر بالقرار الذي أعده مجمع الآلهة بإرسال الطوفان الذي صاحبه العواصف والأمطار التي استمرت سبعة أيام وسبع ليال يكتسح هذا الفيضان الأرض، حيث يوصف (زيوسودا) بأنه الشخص الذي حافظ على الجنس البشري من خلال بناء السفينة.

قصة الطوفان الأكادية

لوح طيني من ملحمة جلجامش

ملحمة جلجامش :في الثالث من ديسمبر 1872 م أعلن " سيدني سمث " نجاحه في جمع القطع المتناثرة من ملحمة جلجامش بعضها إلى بعض، مكتوبة في اثنى عشر نشيداً، أو بالأحرى لوحاً، ومحتوية على قصة الطوفان في لوحها الحادي عشر: وملخص القصة أنه كان هناك رجل يسمى أوتنابيشتيم (زيسوثروس) أمرته الآلهة بأن يبني سفينة، وأن يدع الأملاك وأنه احتمل على ظهر السفينة بذور كل شيء حي، والسفينة التي بنها سيكون عرضها مثل طولها وأنه نزل مطر مدرار.. الخ ثم استوت السفينة على جبل نيصير (نيزير) [ وهو جيل بين الدجلة والزاب الأسفل].

ولكن أشياء تجعل قصة ملحمة جلجامش متناقضة ومختلفة عن قصة نوح المعروفة قد تؤدي إلى الاستنتاج أن هذه الملحمة نفسها قد تكون مستوحات من قصص أخرى سبقتها وأن شخصية أوتنابيشتيم (زيسوثروس) تختلف عن شخصية نوح الحقيقية رغم تطابق بعض الأشياء في القصتين البابلية والتوراتية وأهمها الطوفان نفسه، صنع السفينة، طلاء السفينة بالقار، نجاة نوح وعائلته، الغراب، وحمل الخمور على السفينة.

أما الاختلاف والتناقض فهو أن سفينة أوتنابيشتيم (زيسوثروس) أصبحت فجأة تحت رحمة فيضان كبير جاء بشكل مفاجئ، لينتهي بها المطاف في المياه المالحة، وهذا يعني أن التيار الشديد جرفها من نهر الفرات إلى بحر العرب، والتناقض هنا هو أن قصة الملحمة تذكر أن السفينة استقرت على جبل نيصير، فإذا ثبثت هذه الرواية عن قصة الملحمة فإن هذا سيكون أمرا مستحيلا لأن السفينة لا يمكنها أن تبحر ضد تيار جارف نحو المرتفعات الشيء الذي يدل على أن القصة قد تكون هي نفسها مستوحاة من قصة أخرى سبقتها.

قصة بيروسوس

صعود نوح والحيوانات للسفينة. منمنمة أرمنية، 1643-1646.

في النصف الأول من القرن الثالث قبل الميلاد، وعلى أيام الملك "أنتيوخوس الأول" (280-260 ق.م)، كان هناك أحد كهنة الإله "ردوك" البابلي، ويدعى بيروسوس قد كتب تاريخ بلاده باللغة اليونانية في ثلاثة أجزاء وحوا الكتاب على قصة الطوفان وتقول أنه كان يعيش ملك اسمه "أكسيسو ثووس" هذا الملك يرى فيما يرى النائم أن الإله يحذره من طوفان يغمر الأرض ويهلك الحرث والنسل فيأمره بأن يبني سفينة يأوي إليها عند الطوفان.

فيبني هذا الملك سفينة طولها مائة وألف ياردة وعرضه أربعمائة وأربعون ياردة، ويجمع فيه كل أقربائه وأصحابه، ويختزن فيه زاداً من اللحم والشراب فضلاً عن الكائنات الحية من الطيور وذات الأربع.

و يغرق الطوفان الأرض. وتستقر السفينة على جبل حيث ينزل وزوجته وابنته وقائد الدفة، ويسجد الملك لربه ويقدم القرابين.

قصة الطوفان كما ترويها التوراة

سفينة نوح حسب ما تخيلها الرسام الأمريكي إدوارد هيكس (1780 - 1849 م)

جبل آرارات البركاني وهو أعلى قمة جبلية في تركيا(5165 م) ويقع شمال شرق تركيا بمقاطعة أغري (Ağrı) على الحدود الأرمينية والإيرانية

وردت هذه القصة في الإصحاحات من السادس إلى التاسع من سفر التكوين وتجري أحداثها على النحو التالي :

وَرَأَى اللهُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ قَدْ فَسَدَتْ، إِذْ كَانَ كُلُّ بَشَرٍ قَدْ أَفْسَدَ طَرِيقَهُ عَلَى الأَرْضِ. فَقَالَ اللهُ لِنُوحٍ: «نِهَايَةُ كُلِّ بَشَرٍ قَدْ أَتَتْ أَمَامِي، لأَنَّ الأَرْضَ امْتَلأَتْ ظُلْمًا مِنْهُمْ. فَهَا أَنَا مُهْلِكُهُمْ مَعَ الأَرْضِ. اِصْنَعْ لِنَفْسِكَ فُلْكًا مِنْ خَشَبِ جُفْرٍ. تَجْعَلُ الْفُلْكَ مَسَاكِنَ، وَتَطْلِيهِ مِنْ دَاخِل وَمِنْ خَارِجٍ بِالْقَارِ. وَهكَذَا تَصْنَعُهُ: ثَلاَثَ مِئَةِ ذِرَاعٍ يَكُونُ طُولُ الْفُلْكِ، وَخَمْسِينَ ذِرَاعًا عَرْضُهُ، وَثَلاَثِينَ ذِرَاعًا ارْتِفَاعُهُ. وَتَصْنَعُ كَوًّا لِلْفُلْكِ، وَتُكَمِّلُهُ إِلَى حَدِّ ذِرَاعٍ مِنْ فَوْقُ. وَتَضَعُ بَابَ الْفُلْكِ فِي جَانِبِهِ. مَسَاكِنَ سُفْلِيَّةً وَمُتَوَسِّطَةً وَعُلْوِيَّةً تَجْعَلُهُ. فَهَا أَنَا آتٍ بِطُوفَانِ الْمَاءِ عَلَى الأَرْضِ لأُهْلِكَ كُلَّ جَسَدٍ فِيهِ رُوحُ حَيَاةٍ مِنْ تَحْتِ السَّمَاءِ. كُلُّ مَا فِي الأَرْضِ يَمُوتُ. وَلكِنْ أُقِيمُ عَهْدِي مَعَكَ، فَتَدْخُلُ الْفُلْكَ أَنْتَ وَبَنُوكَ وَمِنْ كُلِّ حَيٍّ مِنْ كُلِّ ذِي جَسَدٍ، اثْنَيْنِ مِنْ كُلّ تُدْخِلُ إِلَى الْفُلْكِ لاسْتِبْقَائِهَا مَعَكَ. تَكُونُ ذَكَرًا وَأُنْثَى. مِنَ الطُّيُورِ كَأَجْنَاسِهَا، وَمِنَ الْبَهَائِمِ كَأَجْنَاسِهَا، وَمِنْ كُلِّ دَبَّابَاتِ الأَرْضِ كَأَجْنَاسِهَا. اثْنَيْنِ مِنْ كُلّ تُدْخِلُ إِلَيْكَ لاسْتِبْقَائِهَا. وَأَنْتَ، فَخُذْ لِنَفْسِكَ مِنْ كُلِّ طَعَامٍ يُؤْكَلُ وَاجْمَعْهُ عِنْدَكَ، فَيَكُونَ لَكَ وَلَهَا طَعَامًا». فَفَعَلَ نُوحٌ حَسَبَ كُلِّ مَا أَمَرَهُ بِهِ اللهُ. هكَذَا فَعَلَ. سفر التكوين 6: 1-22

وفي الإصحاح التالي يكرر الله أوامره كما يأمر نوح أن يدخل الفلك ومن معه ذلك لأن الرب قرر أن يغرق الأرض ومن عليها بعد سبعة أيام ذلك عن طريق مطر يسقط على الأرض أربعين يوماً وأربعين ليلة، ويصدع نوح بأمر ربه فيأوي إلى السفينة ومن معه وأهله، ثم انفجرت كل ينابيع الغمر العظيم وانفتحت طاقات السماء، واستمر الطوفان أربعين يوماً على الأرض.

وتكاثرت المياه وارتفع الفلك عن الأرض وتغطت المياه، ومات كل جد كان يدب على الأرض، من الناس، والطيور والبهائم والوحوش وبقي نوح والذين معه في الفلك حتى استقر على جبل أرارات.

في الإسلام

النبي نوح هو من بين أهم خمسة أنبياء في الإسلام، وقصته تعتبر عبرة لمن لم يتبعوه. لقد ذكر نوح في عدة آيات قرآنية والسورة التي ذكر فيها عدة مرات هي سورة هود في الآية 27 و 51..وقد أمر الله نوح أن يحمل بالسفينة كل من آمن معه وأهله إلا من كفر منهم، وقد أمره كذلك أن يحمل زوجين من كل ما توفر لديه من حيوانات وبهائم من أجل بناء حياة جديدة بعد الطوفان، ((ولا يقتضي الأمر أن يحمل زوجين من جميع الأجناس الموجودة على الأرض خاصة إذا ثبت أن الطوفان لم يعم الأرض بأكملها وأن السفينة لا تتسع لحمل هذه الأجناس كلها وأن نوحا لم يكن مكلفا بأن يجوب العالم كله بحثا عن الأجناس))، وقد ركبها المؤمنون ممن آمن بنوح والذين آمنوا بنوح طوال 950 عاما حسب قول ابن عباس:

«آمن من قوم نوح ثمانون إنسانا. وصعد أهله إلا امرأته التي كانت كافرة، وأحد أبنائه الذي قيل أنه كان يظهر الإيمان أمام والده ويخفي الكفر، وقد نادى نوح ابنه ان يركب معه فلم يجبه وقال أنه سيأوي إلى منطقة عالية لايصلها الماء فحال بين نوح وابنه الماء وغرق بذلك ابنه كما ورد في القرآن.»

وصف السفينة في القرآن

﴿وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ﴾ [11:37] ﴿فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ﴾ [23:27] ﴿فَأَنْجَيْنَاهُ وَمَنْ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ﴾ [26:119] ﴿وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ﴾ [11:38] ﴿إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ۝11لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ۝12﴾ [69:11—12] ﴿فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آَيَةً لِلْعَالَمِينَ﴾ [29:15] ﴿وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ۝13تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ۝14وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا آَيَةً فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ۝15فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ۝16وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ۝17﴾ [54:13—17]

جاء وصف سفينة نوح في القرآن على أنها فلك كما جاء وصف آخر لها بأنها فلك مشحون للتعبير عن حمولتها الكبيرة، والفلك هو الشكل الوعائي، وهو شكل يعبر غالبا عن نوع خاص من السفن مثل شكل قوارب النجاة الذي لا يزال يسمى حتى الآن في بعض المناطق بـالفلوكة، والفلك في معاجم اللغة هو الشكل المستدير المرتفع عن الأرض، فبالرغم من كونها سفينة لم يذكرها القرآن بلفظ سفينة إلا مرة واحدة في سورة العنكبوت وكان التعبير الغالب والمفضل لها هو الفلك.

جاء وصفها كذلك بأنها سفينة، وقد سميت السفن بذلك لأنها تقشر وجه الماء وهذا لا يتأتى إلا إذا كانت مقدمة السفينة مدببة.

جاء وصفها كذلك بأنها جارية تعبيرا على جريانها فوق المياه، والجارية هي مفرد جواري كما جاء في سورة الرَّحْمَن ﴿وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنْشَآَتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ﴾ [55:24]

أنها ذات ألواح ودسر : والألواح يقصد بها ألواح خشبية حيث أن نوح قام ببناء السفينة من ألواح الأشجار ويقال أيضا أن نوح كان نجارا، أما الدُّسُرُ فهي مسامير السفن وشُرُطُها التي تُشَدُّ بها كما ورد في المعاجم اللغوية مثل لسان العرب وتاج العروس وحسب بعض المفسرين، ولكن البحارة العرب في القرون الوسطى استبدلوا الدسر المعدنية بحبال تربط أجزاء السفينة حتى يتسنى لراكبيها إصلاحها بكل سهولة لكون المسامير المعدنية تصدأ بسهولة ويصعب جدا إصلاحها خاصة إذا كانت السفينة مبحرة ولذلك أصبحت الحبال التي وضعت بدل الدسر المعدنية تسمى كذلك دسرا، حتى ذهب بعض المفسرين إلى القول بأن دسر السفينة هي حبالها.

أنها ذات مسالك أو مساكن أو غرف حسب ما ورد في سورة المومنين ﴿فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُل زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْۦۚ﴾ [23:27]

بقاء السفينة لتكون آية للناس

ثم يذكر أنها لا تزال باقية كآية وذكرى لكل مذّكر. كما جاء في سورة العنكبوت ﴿فَأَنجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِّلْعَالَمِينَ﴾[29:15] وقوله تعالى {ولقد تركناها آية فهل من مدكر} (سورة القمر) وقوله تعالى {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَان أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ} (سورة الشعراء{121})

قال قتادة : أبقى الله سفينة نوح حتى أدركها أوائل هذه الأمة.

قال عبد بن حميد : وَلَقَدْ تَرَكْنَاهَا آيَةً فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ سورة القمر آية 15، قال : أبقى الله سفينة نوح على الجودي حتى أدركها أوائل هذه الأمة.

وقال قتادة:ألقى الله عز وجل السفينة في أرض الجزيرة عبرة وآية حتى نظرت إليها أوائل هذه الأمة نظرا، وكم من سفينة كانت بعدها فصارت رمادا.

وجاء في الدر المنثور للسيوطي:

قال قتادة في تفسير الآية { وجعلناها آية للعالمين } قال :أبقاها الله آية فهي على الجودي.

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله : { لنجعلها لكم تذكرة } قال :لأمة محمد صلى الله عليه وسلم، وكم من سفينة قد هلكت وأثرها قد ذهب، يعني ما بقي من السفينة حتى أدركته أمة محمد فرأوه كانت ألواحها ترى على الجودي.

تحديد مكان رسوها

ولقد حدد القرآن مكان رسوها على الجودي:

{وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين} (سورة هود 44)

و الجودي حسب ما ذكره أغلب المفسرين هو جبل يقع في ناحية الموصل (أي في اتجاه الموصل)، ويقال كذلك بأنه موضع أو منطقة، والموصل هي محافظة عراقية تقع في الحدود مع العراق وتركيا في الشمال الغربي للعراق والجنوب الشرقي لتركيا.

ويقول أبو إسحاق الزجّاج: هو جبل بآمد، وآمد هي أكبر وأشهر مدينة في جنوب شرق تركيا وقد أطلق عليها العرب لاحقا اسم دياربكر.

كما جاء ذكر الجودي في كتاب الحسن بن أحمد الهمداني المتوفي سنة 360 هجري/970 [ميلادي فقال:

سفينة نوح إن أردت بعد أرض الموصل مررت بتكريت وكان الثرثار عن يمينك وأكثر أهل الموصل مذحج وهي ربيعة فإن تياسرت منها وقعت في الجبل المسمى بالجودي يسكنه ربيعة وخلفه الأكراد وخلف الأكراد الأرمن وإن تيامنت من الموصل تريد بغداد لقيتك الحديثة وجبل بارما يسمى اليوم حمرين

سفينة نوح

و عن أصل الجودي :وفقا لما جاء في خلاصة تاريخ الكردستان من أقدم عصور التاريخ، قد ذهب السياسي الكردي محمد أمين زكي في هذا الكتاب إلى أن لفظ جودي معروف من كلمة (كوتي – جوتي) لأن ناقليها العرب ينطقون حرفي (g، ك) جيمًا فيقولون (إنكليزي، إنجليزي) كما أنه لا تخفى القرابة بين حرفي (د) و(ت) في المخرج وعلى هذا المنوال ذكر لفظ (كوتي) التاريخي في الكتب العربية مرسومًا على هذا الشكل الـ (جودي)، وبناءً على هذا التخريج يكون معنى جبل (الجودي) جبل الـ (كوتي، كورتي، كردي)، و لفظ الجودي كان مستعملا كذلك في تسمية السومريين للأكراد، ثم جاء بعدهم اليونانيين والرومان الذين أطلقوا عليهم اسم كاردوك أو كاردوكي.

قال تعالى : " حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ ۚ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ " ( سورة هود الآية 40 )

قال تعالى : " فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ ۙ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ ۖ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ۖ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ " ( سورة المؤمنون الآية 27 ) و تظهر عبرة ذلك من: {وَآتَيْنَآ مُوسَى ٱلْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلاَّ تَتَّخِذُواْ مِن دُونِي وَكِيلاً} {ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً}(سورة الإسراء 2-3) : أي : يا سلالة الذين أنجيناهم وحَمَلْناهم مع نوح في السفينة لا تشركوا بالله في عبادته.

و قد تحدث كذلك عن قصة نوح مع قومه وقصة حدوث الطوفان:

كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ {105} إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلَا تَتَّقُونَ {106}إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ {107} فَاتَّقُوا اللَّهَ وأَطِيعُونِ {108} وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ {109} فَاتَّقُوا اللَّهَ وأَطِيعُونِ {110} قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الْأَرْذَلُونَ {111}قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ {112} إِنْ حِسَابُهُمْ إِلَّا عَلَى رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ {113} وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ {114} إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِين {115} قَالُوا لَئِن لَّمْ تَنتَهِ يَا نُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمَرْجُومِينَ {116} قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ {117} فَافْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحًا وَنَجِّنِي وَمَن مَّعِي مِنَ الْمُؤْمِنِينَ {118} فَأَنجَيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ{119} ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ الْبَاقِينَ {120} إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَان أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ {121} وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ }.(سورة الشعراء : 105-121).

و جاء في سورة القمر:

(كذبت قبلهم قوم نوح فكذبوا عبدنا وقالوا مجنون وازدجر (9) فدعا ربه أني مغلوب فانتصر (10) ففتحنا أبواب السماء بماء منهمر (11) وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر (12) وحملناه على ذات ألواح ودسر (13) تجري بأعيننا جزاء لمن كان كفر (14) ولقد تركناها آية فهل من مدكر (15) فكيف كان عذابي ونذر (16) ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر (17)). (سورة القمر)

(وقوم نوح لما كذبوا الرسل اغرقناهم وجعلناهم للناس ايه واعتدنا للظالمين عذابا اليما) (سورة الفرقان) (آية:37)

(وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ) (سورة العنكبوت) (آية:14)

(وَ قَوْمُ نُوح مِنْ قَبْلُ إنّهُمْ كَانُوا هُمُ أَظْلَمَ وَ أَطْغَى) (سورة النجم 52 50).

(وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ) (سورة الذاريات 46)

وصف الطوفان في القرآن

حدث الطوفان عن طريق هطول أمطار غزيرة وانفجار عيون الأرض حسب قوله تعالى {ففتحنا أبواب السماء بماء منهمر (11) وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر (12) (سورة القمر)

طغيان الماء حسب قوله تعالى { إِنَّا لَمَّا طَغَا ٱلْمَآءُ حَمَلْنَـٰكُمْ فِى ٱلْجَارِيَةِ لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَآ أُذُنٌ وَٰعِيَةٌ }(سورة الحاقة)

فوران التنور وهو حسب بعض المفسرين نبوع الماء من التنور من الأرض وهي إشارة لنوح بركوب السفينة حسب قوله تعالى{فاذا جاء أمرنا وفار التنّور} (سورة المومنون)، والفوران حسب المعاجم اللغوية هو : ارتفاع سائل بسخونة نتيجة تعرضه لمصدر حرارة، أما التنور هو وجه الأرض حسب قول ابن عباس وعكرمة والزهري وابن عيينة.

وصف هول الطوفان في قوله تعالى{وهي تجري بهم في موج كالجبال} (سورة هود 42)

البحث عن السفينة

زعم العديدون اكتشافهم لموقع السفينة منذ العصور الوسطى ويذكر أحد الرحالة الإنكليز اعتقاد الأرمن بوجود السفينة على قمة جبل أرارات وذلك بإرادة من الله من أجل حفظه. كما نقل مسئولون إنكليز أن بعضا من زملائهم العثمانيون قد تمكنوا من اكتشاف موقع السفينة.

في عام 1829 قام أستاذ الفلسفة في جامعة تارتو University of Dorpat فريدريك بارووت Freidrich Parrott بتسلق جبل آرارات باحثا عن السفينة واعتبر أول شخص في العصر الحديث يقوم بهذه المهمة ولم يشاهد بارووت السفينة ولكنه قال "إن السفينة قد تكون مطمورة تحت طبقات الجليد في قمة الجبل" ، وتلاه على نفس المنوال المؤرخ والأستاذ في جامعة أوكسفورد James Bryce جيمس برايس في عام 1876 ووجد قطعة من الخشب في قمة الجبل وكان برايس مقتنعا بإنها من بقايا السفينة.

موقع دوروبينار

في عام 1959 اكتشف المغامران الأمريكيان رون وايت وديفيد فاسولد آثار يُحتمل أنها لسفينة نوح في شرق تركيا، وذلك بعد أن أشار فلاح كردي اسمه رشيد سرحان إلى وجود شيء غريب بدت ملامحه بارزة بعد حدوث زلزال هز المنطقة، ولقد نشرت صحيفة Life magazene في عدد سبتمبر من عام 1960 في الصفحة الثانية تحقيقاً عن خبر اكتشاف سفينة نوح مع نشر بعض الصور.

ولقد زار وايات موقع السفينة في عام 1977 وأكد أن موقع السفينة يرتفع حوالي 6.300 قدم فوق سطح البحر وعلى بعد حوالي 200 ميل عن البحر، كما أكد الدكتور صالح بيراكتوتان رئيس قسم الجيولوجيا في جامعة أتاتورك بتركيا بأن عمر السفينة يقدر بأكثر من مئة ألف سنة كما أكد عالم الآثار الشهير إكرم أكورغالم أن السفينة تعد من أقدم السفن التي صنعها الإنسان ويجب المحافظة عليها.

وهي الآن سفينة معترف بها من طرف الحكومة التركية معتبرة إياها كنزا وثراثا وطنيا وقد أقامت من أجلها منتزها لاستيعاب عدد كبير من السياح وتأكيدا منها على أهمية الموقع.

صورة لموقع دوروبينار

أحد مراسي السفينة

ولكن الجيولوجي جين جين لورنس يرى أن السفينة مجرد تكوين طبيعي حسب دراسة قام لعينات من الصخور وبعض الصور الفوتوغرافية للموقع كما شاركه الرأي بعض مؤيدي نظرية خلق الأرض الفتية. وأكد الجيولوجي الأسترالي أيان بلايمر كذلك أن الموقع عبارة عن تكوين جغرافي طبيعي يعرف بالساينكلاين (syncline). كما غير فاسولد أحد الذين ساهموا في الاكتشاف قناعته بالموقع بعد أن اثبتت الحفريات أنه مجرد تكوين طبيعي.

«لقد أعتقد فعلا انني كنت قد وجدت سفينة نوح لأنني كنت محاطا بأشخاص أرادوا العثور على سفينة نوح. فقد كان حجمه وموقعه مناسبا كما أخبرني الناس أن الأدلة التي عثرنا عليها جيدة.» – ديفيد فاسولد

القرن الحادي والعشرون

في القرن الواحد والعشرين استمر الولع القديم بموقع سفينة نوح وخاصة بعد انتشار صور تم التقاطها عبر الأقمار الأصطناعية لنتوء في قمة جبل آرارات حيث بدأ الولع القديم يأخذ منعطفا جديدا بعد تعهد رجل اعمال ثري اسمه دانيال مك كيفرن Daniel McGivern عن منحة مقدارها 900,000 دولار لأي فريق علمي على استعداد للبحث عن السفينة ، ولكن مجلة National Geographic استبعد أن تكون الصورة الجديدة صورة حقيقية. وفي الثمانينيات قام رائد الفضاء السابق James Irwin جيمس أيرون بحملة جديدة لكنه لم يعثر على شيء. وفي 17 يونيو 2004 زعمت إحدى البعثات إنهم اكتشفوا السفينة وقدمت المجموعة صورا ومخططات عن بعثتهم إلا أن نتائج هذه البعثة لا تزال مرفوضة من قبل المجتمع العلمي.

Saturday, July 10, 2021

the Venetian Crusade July 7, 1124 الحملة البندقية الصليبية

 

The Venetian Crusade July 7, 1124 الحملة البندقية الصليبية

The city of Tyre fallas to the Venetian Crusade July 7, 1124

الحملة البندقية الصليبية' بين عامي 1122و1124 كانت حملة إلى الأراضي المقدسة أُطلقت من قبل جمهورية البندقية ونجحت في في احتلال صور، وكان هذا انتصار هام في بداية فترة توسع مملكة القدس إلى أقصى حدودها في عهد الملك بلدوين الثاني ونال البنادقة امتيازات تجارية هامة في صور. بسبب غارات تلك الحملة على الأراضي البيزنطية سواءً في طريقهم إلى الأراضي المقدسة أو في طريق العودة، أجبر البنادقة البيزنطيين على إقرار وتمديد امتيازاتهم التجارية مع الإمبراطورية.

The Venetian Crusade of 1122–24 was an expedition to the Holy Land launched by the Republic of Venice at the request of the Pope,  that succeeded in capturing Tyre. It was an important victory at the start of a period when the Kingdom of Jerusalem would expand to its largest greatest size extent under the reign of King Baldwin II. The Venetians gained valuable trading concessions in Tyre. Through raids on Byzantine territory both on the way to the Holy Land and on the return journey, the Venetians forced the Byzantines to confirm, as well as extend, their trading privileges with the empire.

 Preparation

حصار صور من قبل الصليبيين وأسطول البندقية

On February 15, 1124, Baldwin de Burg was a nephew of Baldwin I of Jerusalem and the Count of Edessa from 1100 to 1118. In 1118 his uncle died and he became King Baldwin II of Jerusalem. In the Battle of Ager Sanguinis, fought near Sarmada on 28 June 1119, the Franks suffered a disastrous defeat by the forces of Ilghazi, the ruler of Mardin. Later that year Baldwin regained some territory, but the Franks were seriously weakened. Baldwin asked for help from Pope Callixtus II. The pope forwarded the request to Venice.

the Venetians and the Franks laid siege to the port city of Tyre (now part of Lebanon). Tyre was at the time part of the territory under the control of the Atabeg of Damascus, Toghtekin. The Latin army was commanded by the Patriarch of Antioch, the Doge of Venice, Pons, Count of Tripoli and William I de Bury, the king´s constable. During this time, Baldwin II had been taken prisoner by the Artukid leader, Balak Ghazi, emir of Aleppo and was captive throughout the time of the siege.

The terms of the crusade were agreed through negotiations between the envoys of Baldwin II and the doge of Venice. Once the Venetians decided to participate, Callixtus sent them his papal banner to signify his approval, At the First Council of the Lateran he confirmed that the Venetions had crusader privileges, including remission of their sins. The church also extended its protection to the families and property of the crusaders.

الإعداد للحملة

كان بلدوين دي بورغ ابن عم بلدوين الأول ملك القدس وكونت الرها من 1100 إلى 1118 هجرى

عندما مات بلدوين الأول خلفه دي بورغ وأصبح الملك بلدوين الثاني ملك القدس.

قاتل بالقرب من سرمدا في معركة ساحة الدم في 28 يونيو 1119

ومُني الفرنجة بهزيمة ساحقة من قبل قوات نجم الدين الغازي حاكم ماردين.

استعاد بلدوين بعض الأراضي لاحقاً في نفس العام، لكن الفرنجة كانوا يعانون من ضعف شديد

فطلب بالدوين المساعدة من البابا كاليستوس الثاني فأحال البابا الطلب إلى البندقية.

تم الاتفاق على شروط الحملة خلال المفاوضات بين مبعوثين من بلدوين الثاني ودوج البندقية.

بمجرد أن وافق البنادقة على المشاركة أرسل إليهم البابا له راية البابوية تأييداً لهم

وفي مجمع لاتران الأول أقر لهم بالامتياز الصليبي بما في ذلك مغفرة خطاياهم.

مددت الكنيسة أيضاً حمايتها لتشمل أسر وممتلكات الصليبيين.

In 1122 the Doge of Venice, Domenico Michiel, launched the seaborne crusade. The Venetian fleet of more than 120 ships carrying over 15,000 men left the Venetian Lagoon on 8 August 1122. This seems to have been the first crusade in which the knights brought their horses with them. They invested Corfu, then a possession of the Byzantine Empire, with which Venice had a dispute over privileges. In 1123 Baldwin II was captured by Balak of Mardin, emir of Aleppo, and imprisoned in Kharput. Eustace Graverius became regent of Jerusalem. The Venetians abandoned the siege of Corfu when they heard this news, and reached the Palestinian coast in May 1123.

This crusade was remarkable for its use of horses brought by the Venetians, and the sophisticated weapons used on both sides.

The Venetians built siege towers and machines that could throw rocks powerful enough to destroy the city walls. The defenders of Tyre also built machines that could cripple the Venetian towers.

As the siege advanced, Tyre ran out of food and sent urgent calls to Aleppo and Damascus in search of help. Meanwhile, Balak Ghazi had died while sieging the city of Hierapolis, so Toghtekin advanced towards Tyre, but withdrew when he saw the forces of Constable William and Count Pons come to confront him. Toghtekin sent emissaries in June 1124 to negotiate.

في 1122 أطلق دوج البندقية دومينيكو ميشيل البحرية لنقل الحملة، وغادر الأسطول المكون من أكثر من 120 سفينة تحمل أكثر من 15000 رجل بحيرة البندقية في 8 أغسطس 1122، يبدو أنها الحملة الصليبية الأولى التي يصطحب فيها الفرسان الخيول معهم. في 1123 تم أسر بلدوين الثاني من قبل بلك بن بهرام أمير حلب وسُجن في خربوط، وأصبح يوستاس جرافيريوس الوصي على عرش القدس. تخلت البندقية عن حصار كورفو عندما سمعت هذا الخبر، ووصلت إلى الساحل الفلسطيني في مايو 1123.

After long and harsh negotiations, it was arranged in the terms of the rendition of the city that those who wanted to leave the city could take their families and possessions with them, and those who preferred to stay would be able to keep their houses and possessions. Crusaders didn´t like the resolution: they wanted to sack the city.


Battle of Jaffa معركة يافا

Outremer around 1100

The Venetian fleet arrived at Acre at the end of May and was informed about a Fatimid fleet, of around a hundred sail, sailing towards Ascalon in order to assist the Emir Balak at his siege.

Thus the Venetian fleet sailed south in order to meet it and Doge Michele ordered the division of the fleet into two parts with the weaker force at the helm and the stronger one hiding behind it.

With the intent to divert the fleet off Ascalon.

The Egyptians fell into the trap assuming an easy victory they were now caught between two Venetian squadrons and outnumbered. Some 4,000 Saracens were killed including the Fatimid admiral and 9 vessels captured with the Venetians adding to their triumph the capture of 10 merchant vessels en route back to Acre.

Both Fulcher of Chartres (Book III/20) and William of Tyre (Book XII/22-23) recorded the event.

وصل أسطول البندقية إلى عكا في نهاية  مايو وتم إبلاغهم عن أسطول فاطمي من نحو 100 سفينة شراعية يبحر نحو عسقلان لمساعدة الأمير بلك في الحصار، وبالتالي أبحر أسطول البندقية إلى الجنوب لمقابلة الأسطول الفاطمي وأمر الدوج ميشيل بتقسيم الأسطول إلى قسمين مع جعل القسم الأضعف قوة في المقدمة والأقوى خلفه بغرض تحويل الأسطول قبالة عسقلان.

سقط المصريون في فخ الفوز السهل ووجدوا أنفسهم عالقين بين سربين البندقية أكثر عدداً.

تل حوالي 4000 مسلم  بما في ذلك قائد الأسطول الفاطمي ووأسر 9 سفن  والقبض على 10 سفن تجارية في طريق العودة إلى عكا.

سجل كل من فوشيه الشارتري (الكتاب الثالث/20)  وليم الصوري (الكتاب الثاني عشر/22-23) هذا الحدث.

On this the other ships followed in haste and fell almost all the other enemy ships around.

A fierce battle commenced, both sides fought with great bitterness, and there were so many killed, that those who were there, most emphatically assure you as unlikely as it may sound, that the victors waded in the enemy's blood and the surrounding sea was dyed red from the blood that flowed down from the ships, up to a radius of two thousand steps.

But the shores, they say, were so thickly covered with the corpses that were ejected from the sea, that the air was tainted and the surrounding region contracted a plague.

At lengths the fight continued man against man, and most heatedly one side was trying to advance while the other side tried to resist.

Finally, however, the Venetians were with God's help victorious [William of Tyre]

Siege of Tyre حصار صور

Illustration from the Estoire d'Eracles (British Library, Yates Thompson MS 12, dating to 1232–1261) showing the siege of Manbij (1124). Balak's head is being brandished by the besiegers.

بدأ البنادقة والفرنجة في حصار مدينة صور في 15 فبراير 1124، وكانت ميناء صور جزءاً من أراضي ظاهر الدين طغتكين أتابك دمشق، وكان الجيش اللاتيني الجيش بقيادة بطريرك أنطاكية ودوج البندقية وبونس، كونت طرابلس وشطي الملك ويليام دي بيري.

On 15 February 1124, the Venetians and the Franks began the siege of Tyre. The seaport of Tyre, now in Lebanon, was part of the territory of Toghtekin, the Atabeg of Damascus. The Latin army was led by the Patriarch of Antioch, the doge of Venice, Pons, Count of Tripoli and William de Bury, the king's constable.

قام البنادقة والفلانجة أبراج الحصار والآلات التي ترمي الصخور لتحطيم أسوار المدينة، كذلك صنع المدافعون عن صور اللمحركات لإلقاء الحجارة على أبراج الحصار.

مع استمرار الحصار بدأ المواطنون يعانون من نقص الطعام أرسلوا نداءات عاجلة للمساعدة، لكن بلك كان قد تُوفي أثناء حصار منبج فتقدم طغتكين نحو صور.

إلا أنه انسحب دون قتال بعد تحرك قوات الكونت بونس والشرطي وليام لمواجهته، أرسل طغتكين مبعوثين في يونيو 1124 للتفاوض على السلام.

بعد مناقشات مطولة وصعبة اتفق على شروط استسلام تشمل السماح لأولئك الذين يريدون مغادرة المدينة بأخذ أسرهم وممتلكاتهم معهم، والحفاظ على منازل وممتلكات أولئك الذين يريدون البقاء.

الأمر الذي لم يكن محبذاً من قبل بعض الصليبيين الذين أرادوا نهب المدينة.

The Venetians and Franks built siege towers and machines that could throw boulders to shatter the city walls. The defenders of Tyre also built engines, hurling rocks at the siege towers. As the siege dragged on, the citizens began to run short of food and sent urgent calls for help. Balak died while besieging the city of Manbij. Toghtekin advanced towards Tyre, but withdrew without fighting when the forces of Count Pons of Tripoli and Constable William rode to confront him. Toghtekin sent envoys in June 1124 to negotiate peace.

After lengthy and difficult discussions it was agreed that the terms of surrender would include letting those who wanted to leave the city to take their families and property with them, while those who wanted to stay would keep their houses and possessions.

This was unpopular with some of the crusaders, who wanted to loot the city.

استسلمت صور في 29 يونيو 1124. بعد دخول القوات الصليبية المدينة ووفقا لوليم الصوري "أنهم أعجبوا بتحصينات المدينة، وقوة المباني وضخامة الجدران والأبراج الشامخة والميناء الفخم عسير المنال.

لم بكن لديهم سوى الثناء على حزم ومثابرة المواطنين الذين رغم الضغط الرهيب جراء الجوع وشح الإمدادات كانوا قادرين على درء الاستسلام لفترة طويلة، فعندما استولت قواتنا على المدينة لم يجدوا فيها سوى خمسة كوارتات (ما يعادل جالوناً وربع) من القمح".

Tyre surrendered on 29 June 1124. , according to the Palestinian chronicler, Ibn al-Qalanisi,nAfter the crusader forces entered the city, according to William of Tyre, "They admired the fortifications of the city, the strength of the buildings, the massive walls and lofty towers, the noble harbour so difficult of access.

They had only praise for the resolute perseverance of the citizens who, despite the pressure of terrible hunger and the scarcity of supplies, had been able to ward off surrender for so long. For when our forces took possession of the place they found only five measures of wheat in the city."

Aftermath فيما بعد

Baldwin II was in captivity held prisoner by the Artukids during the entire siege - during the conquest of Tyre, but was released later that year. He immediately broke the terms of his release. Baldwin II granted the Venetians extensive commercial privileges in Tyre, and thus ensured that they would maintain a naval presence in the Latin East. The privilege included guarantees of property rights for the heirs of Venetians who were shipwrecked or who died in Tyre.

كان بلدوين الثاني في الأسر أثناء احتلال صور، ولكن أُفرج عنه في وقت لاحق من ذلك العام، وأعلن فوراً شروط الإفراج عنه. منح بلدوين الثاني البنادقة امتيازات تجارية واسعة في صور، وبالتالي ضمان الحفاظ على تواجد بحري في الشرق اللاتيني. شملت الامتيازات ضمان حقوق الممتلكات لورثة البنادقة الذين غرقوا أو الذين ماتوا في صور.

Many of the people who left Tyre moved to Damascus. Baldwin II resumed hostilities against Aleppo and Damascus, and obtained tribute from both states. Under Baldwin II the kingdom of Jerusalem grew to its greatest extent. Tyre prospered as part of the kingdom of Jerusalem. When the Holy Roman Emperor Frederick I Barbarossa died during the Third Crusade he was buried in the Tyre Cathedral. The town was captured and destroyed by the Mamluks in 1291.

انتقل كثير من السكان الذين غادروا صور إلى دمشق. استأنف بلدوين الثاني القتال ضد حلب ودمشق، ونال إشادة كل الدول، ونمت مملكة القدس الصليبية تحت حكم بلدوين الثاني إلى أقصى حدودها وازدهرت صور كجزء المملكة، وعندما مات الإمبراطور الروماني المقدس فريدريك الأول بربروسا أثناء الحملة الصليبية الثالثة تم دفنه في كاتدرائية صور. تم الاستلاء على المدينة وتدميرها على أيدي المماليك عام 1291.

The Venetian fleet passed through the Aegean Sea on the return voyage. The Venetians again pillaged Greek islands. The Greeks were forced to abandon the dispute and confirm the commercial privileges of Venice.

أثناء عودة أسطول البندقية عبر بحر إيجة قامت البندقية مرة أخرى بنهب الجزر اليونانية كما حدث سلفاً في طريق الذهاب، فأُجبر اليونانيون أجبروا على التخلي عن النزاع وإقرار امتيازات تجارية للبندقية.

RELATED COINS

CRUSADERS, Latin Kingdom of Jerusalem. Imitation Dirhams. 13th century. AR Dirham . Akka (Acre) mint.

+-

Rare Crusader Frankish Achaea Denier Tournois William of Villehardouin

DAVID'S TOWER Crusaders, Latin Kingdom of Jerusalem. Baldwin III (1143-1163). BI Denier

Stephan II - King of Hungary - 1116-1131 AD - silver denar