Monday, November 10, 2014

تركيا تفوض قواتها البحرية بالاشتباك مع دول التنقيب عن الغاز بالمتوسط

تركيا تفوض قواتها

فوضت الحكومة التركية قواتها البحرية بالتطبيق الكامل لقواعد الاشتباك التي تم تعديلها مؤخرًا في مواجهة التوتر المتصاعد بين الدول الساحلية التي تشمل تركيا وقبرص اليونانية وإسرائيل على خلفية مشروعات التنقيب عن النفط والغاز الطبيعى شرق البحر المتوسط.

جاء هذا في تصريحات للأدميرال بولينت بستان أوغلو، قائد القوات البحرية للصحفيين أمس الأحد في موجلا، وشارك في التدريبات البحرية «الحوت الأزرق» حسبما ذكرت صحيفة "حريت" التركية في موقعها الإلكترونى.

وحول سؤال عن قواعد الاشتباك التي تطبقها البحرية التركية إذا ما واجهت السفن التركية سفنا حربية يونانية أو إسرائيلية شرق البحر المتوسط قال بستان أوغلو إن عناصر قواتنا البحرية تواصل مهمتها الخاصة بالتأهب إزاء الأوضاع والظروف.

وأضاف "القوات البحرية التركية تقدم الدعم والحماية لسفينة الأبحاث خير الدين بارباروس باشا.. ومن جهة أخرى تواصل مراقبة سفينة التنقيب المستأجرة من قبل الإدارة القبرصة اليونانية من على بعد تسعة كيلو مترات، الأوامر التي صدرت لنا حتى هذه اللحظة هي عدم دخول هذه المنطقة التي تبلغ مساحتها تسعة كيلومترات".

وأوضح قائد البحرية التركية، أن مناورة الحوت الأزرق الحالى لاعلاقة لها بالتوتر الحالى، وأن المناورة نصف سنوية وبدأت الاستعدادات لها قبل عامين.

وأكد أن هدف التدريب هو تحسين التعاون مع حلفائنا، وبصفة خاصة القيام بعمليات الدفاع المضادة للغواصات.

كان الرئيس القبرصى نيكوس آناستاسيادس قد اتهم في مؤتمر صحفى مشترك مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء اليونانى أنطونيس سامارس في القاهرة السبت تركيا بتنفيذ "بأعمال استفزازية"، تعوق محادثات السلام في جزيرة قبرص وتعرض للخطر الأمن في شرق البحر المتوسط، وناقش الزعماء الثلاثة خلال محادثاتهم بالقاهرة الأمن الإقليمى والتعاون الاقتصادى.