Wednesday, November 19, 2014

الشروط والضوابط الجديدة لدخول المصريين للمملكة العربية السعودية

القنصلية المصرية

ناشدت القنصلية المصرية في جدة، المواطنين المصريين الالتزام بالضوابط التي حددتها المملكة العربية السعودية للمواطنين المسافرين إلى هناك.

وأوضحت أنه لابد من التوقيع على الضوابط في حالات طلب التأشيرة قبل الدخول للمملكة، والتقيد بها واحترام قوانينها وتجنب الوقوع في المحظورات، وذلك قبل الحصول على تأشيرة الدخول للمملكة.

وأشارت إلى أنه يوجد إقرار بأن تكون كل المعلومات التي دونها طالب التأشيرة صحيحة، ويتعهد خلال إقامته بالمملكة بالالتزم بكافة قوانينها وأنظمتها، واحترام العادات والتقاليد الإسلامية لشعبها.

وركزت على ضرورة أن يكون طالب التأشيرة على علم تام بأن جميع المواد المسكرة والعقاقير المخدرة، والمواد والمطبوعات المخلة بالآداب العامة وجميع المطبوعات التي لها مساس بأي معتقدات دينية أو أي اتجاهات سياسية وتتعارض مع الدين الإسلامي ممنوعة من دخول المملكة، ويتعين أن يكون طالب التأشيرة لم يسبق ترحيله من المملكة العربية السعودية أو أي دولة من دول مجلس التعاون الخليجي أو مخالفة الأنظمة المعمول بها.

أضافت القنصلية العامة في جدة، أن هذه الضوابط تتضمن أيضًا تعهد طالب التأشيرة بمغادرة المملكة قبل انتهاء مدة الإقامة المحددة في تأشيرة الدخول، كما يتعهد بأنه على علم تام بأن مخالفته للأنظمة القائمة بالمملكة أو ارتكابه لأحد المحظورات المذكورة أعلاه أو تلك المدونة على تأشيرة الدخول سوف تعرضه للجزاء وتطبيق العقوبات المنصوص عليها في تنظيم معاملة القادمين للمملكة بتأشيرات دخول "الصادر بالمرسوم الملكي رقم م 42 بتاريخ 18/10/1404هـ".

وأوضحت أنه يوجد إقرار للمسافر إلىى المملكة بأنه على علم بأن عقوبة تهريب المخدرات إلى المملكة أو ترويجها داخلها هي القتل، ويقر ويتعهد مجددا بأن جميع المعلومات التي دونها صحيحة ويتحمل كامل المسئولية عنها، وفي حال ثبوت خلاف ذلك أو اتضح أنه مدرج على قائمة الممنوعين فإنه سوف يتم رفض طلبه أو إلغاء التأشيرة آليًا في حال حصوله عليها، أو عدم السماح له بدخول المملكة العربية السعودية في حال كان لديه تأشيرة سارية، ويقر بحق السلطات السعودية في إعادته من منفذ الدخول على حسابه الخاص وليس له الحق في المطالبة بالتعويض.