Thursday, November 6, 2014

قراراً جمهورياً بتعيين فايزة أبو النجا مستشاراً للرئيس لشئون الأمن القومى


فايزة أبو النجا أول سيدة فى منصب مستشار الرئيس للأمن القومى.. كانت وزيرة التعاون الدولى فى عهدى شرف والجنزورى ومندوب مصر الدائم بالأمم المتحدة.. ولعبت دورا بارزا فى تحسين علاقات مصر بالدول الأفريقية

أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى قرارا جمهوريا، اليوم الأربعاء، بتعيين الدكتورة فايزة محمد عبد الفتاح أبو النجا، مستشارا لرئيس الجمهورية لشئون الأمن القومى.


وبدأت أبو النجا مشوارها المهنى بالانضمام إلى السلك الدبلوماسى عام 1975، وذلك عندما التحقت بالعمل فى وزارة الخارجية المصرية، وكانت أولى مهامها بالخارج هى عضوية البعثة الدائمة لمصر لدى الأمم المتحدة فى نيويورك، حيث مثلت مصر فى اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة المعنية بنزع السلاح والأمن الدولى، وكذلك فى اللجنة الثالثة المعنية بموضوعات الحقوق الاجتماعية وحقوق الإنسان.


وانتخبت فايزة أبو النجا عام 2010 كعضو بمجلس الشعب عن مدينة بورسعيد، حيث فازت بأحد المقعدين المخصصين للنساء عن المحافظة، وتولت أبو النجا وزارة التعاون الدولى المصرية فى نوفمبر 2001، لتصبح أول سيدة يتم تعيينها فى مثل هذا المنصب فى مصر، واختارها "عصام شرف"، أول رئيس وزراء لمصر بعد الثورة، لحقيبة التخطيط والتعاون الدولى، وبعد سقوط وزارة عصام شرف تم اختيار "فايزة أبو النجا" لنفس الحقيبة فى الوزارة الجديدة لـ"كمال الجنزورى"، وشغلت قبل انضمامها إلى مجلس الوزراء، فى الفترة من 1999 حتى نهاية 2001، منصب مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة فى جنيف.


كما شغلت أبو النجا منصب مندوب مصر الدائم لدى منظمة التجارة العالمية، ومؤتمر نزع السلاح، ولعبت أبو النجا من خلال هذه المناصب دورا مؤثرا عبر مشاركتها فى العديد من المؤتمرات الدولية المهمة، والتى كان من أهمها المؤتمرات الوزارية لمنظمة التجارة العالمية فى كل من سياتل 1999، والدوحة 2001، ومؤتمر مراجعة معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية فى نيويورك 2000، ومؤتمر الأمم المتحدة العاشر للتجارة والتنمية فى بانكوك 2000.


وخلال الفترة من 1997 حتى 1999 شغلت فايزة أبو النجا منصب نائب مساعد وزير الخارجية للعلاقات الأفريقية الثنائية، ولعبت دورا بارزا فى تحسين علاقات التعاون بين مصر والدول الأفريقية.

كما تم اختيار أبو النجا، من قبل الدكتور بطرس بطرس غالى، عندما كان وزيرا للدولة للشئون الخارجية، بصفتها الدبلوماسية المصرية الوحيدة للعمل معه كمستشار خاص عندما تم انتخابه أمينا عاما للأمم المتحدة عام 1992.


وفى عام 1987 انضمت أبو النجا إلى فريق الدفاع المصرى برئاسة السفير نبيل العربى فى لجنة هيئة تحكيم طابا فى جنيف، والتى أصدرت حكمها لصالح مصر.

وكعادة فايزة أبو النجا فهى السيدة الأولى فى مصر التى تتولى منصب مستشار الرئيس لشئون الأمن القومى، حيث شغل ذات المنصب من قبل اللواء محمد حافظ إسماعيل عامى 1972، 1973 فى عهد الرئيس الأسبق محمد أنور السادات.


 فايزة أبو النجا (12 نوفمبر 1951 بورسعيد) تولت وزارة التعاون الدولي المصرية في نوفمبر 2001 لتصبح أول سيدة يتم تعيينها في مثل هذا المنصب في مصر. بقيت في منصبها بعد ثورة 25 يناير، خلال وزارة عصام شرف ووزارة كمال الجنزوري.

شغلت فايزة أبو النجا قبل أنضمامها إلى مجلس الوزراء، في الفترة من 1999 حتى نهاية 2001 منصب مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف وكافة المنظمات الدولية في المدينة السويسرية. كما شغلت منصب مندوب مصر الدائم لدى منظمة التجارة العالمية، ومؤتمر نزع السلاح، وهكذا ومرة أخرى تصبح أول سيدة في مصر تشغل أي من هذه المناصب. وقد لعبت أبو النجا من خلال هذه المناصب دوراً مؤثرا عبر مشاركتها في العديد من المؤتمرات الدولية الهامة، والتي كان من أهمها المؤتمرات الوزارية لمنظمة التجارة العالمية في كل من سياتل 1999والدوحة 2001، ومؤتمر مراجعة معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية في نيويورك 2000، ومؤتمر الأمم المتحدة العاشر للتجارة والتنمية في بانكوك 2000.


وخلال الفترة من 1997 حتى 1999، شغلت فايزة أبو النجا منصب نائب مساعد وزير الخارجية للعلاقات الأفريقية الثنائية، حيث لعبت دوراً بارزاً في تحسين علاقات التعاون بين مصر والدول الأفريقية. واعترافاً بإسهاماتها العديدة لصالح أفريقيا، تم التنويه بها في كتاب الدكتور/ شارون فريمان "حوار مع قيادات نسائية أفريقية قوية : الإلهام، والدافع، والإستراتيجية" باعتبارها واحدة من القيادات النسائية الأحد عشر الأكثر قوة في أفريقيا.


ونظراً لعلاقات العمل الممتدة مع الدكتور بطرس بطرس غالي، عندما كان وزيراً للدولة للشئون الخارجية، تم اختيار أبو النجا، بصفتها الدبلوماسية المصرية الوحيدة للعمل معه كمستشار خاص عندما تم انتخابه أمينا عاما للأمم المتحدة عام 1992.

وفي عام 1987، انضمت أبو النجا إلى فريق الدفاع المصري برئاسة السفير نبيل العربى في لجنة هيئة تحكيم طابا في جنيف، والتي أصدرت حكمها لصالح مصر بعد جلسات استماع قانونية ودبلوماسية طويلة وشاقة، مما أدى إلى استعادة مصر لشبه جزيرة سيناء بالكامل.



وقد بدأت أبو النجا مشوارها المهني بالانضمام إلى السلك الدبلوماسي عام 1975، وذلك عندما التحقت بالعمل في وزارة الخارجية المصرية. وكانت أولى مهامها في الخارج هي عضوية البعثة الدائمة لمصر لدى الأمم المتحدة في نيويورك، حيث مثلت مصر في اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة المعنية بنزع السلاح والأمن الدولي، وكذلك في اللجنة الثالثة المعنية بموضوعات الحقوق الاجتماعية وحقوق الإنسان.

انتخبت فايزة أبو النجا عام 2010 كعضو بمجلس الشعب عن مدينة بورسعيد، حيث فازت باحد المقعدين المخصصين للنساء عن المحافظة.


وفى اليوم الاربعاء الخامس من شهر نوفمبر عام 2014 اصدر الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى قراراً جمهورياً بتعيين فايزة أبو النجا مستشاراً للرئيس لشئون الأمن القومى