Monday, January 12, 2015

Breaking : Charlie Hebdo's Wednesday edition to include Prophet Mohammed cartoons - عاجل : مجلة شارلى ايبدو تقرر بعدد الأربعاء أنها ستستمر بنشر الرسوم المسيئة ضد رسول الله

وبرغم تعاطف المجتمع الدولى لحادث مجلة شارلى ايبدو ألا أنها قد قررت بعدد الأربعاء القادم أنها ستستمر بنشر الرسوم المسيئة ضد رسول الله صلى الله عليه وسلم حسبما صرح واعلن ذلك محامى الجريدة.

The latest issue of the French satirical newspaper Charlie Hebdo

العدد الساخر السابق من مجلة شارلى ايبدو

قال محامي المجلة الأسبوعية المنكوبة أن في الطبعة القادمة من تشارلي ايبدو، يوم الاربعاء القادم ستكون مليون نسخة جاهزة ومطبوعة، فإن "بشكل طبيعي" ستحتوي على رسوم مسيئة للنبي محمد، جنبا إلى جنب مع السخريات ضد السياسيين والأديان في جميع المجالات.

كان ريتشارد مالكا بين أول من دعا المجلة لمواصلة العمل بعد تسعة أخرين من المساهمين، بما في ذلك رسامي الكاريكاتير الشهير كابو و وولينسكى ومدير النشره شارب، الذين قتلو رميا بالرصاص يوم الاربعاء الماضي بيد شريف وسعيد كوشى.

وعندما سئل عما إذا كان ذلك يعني المزيد من الرسوم المسيئة للرسول محمد، والتي كانت سمة منتظمة في المجلة حتى هجوم يوم الاربعاء الماضي، أجاب: "بطبيعة الحال مستمرة".

"، ونحن لن نستسلم لأي شيء خلاف ذلك ولن يكون المقصود أى شىء" وقال لفرانس انفو الإذاعية يوم الاثنين، والتي تبث من موقع يخضع لحراسة مشددة بمكاتب مؤقتة للمجلة في صحيفة ليبراسيون.

"الفكاهة دون انتقاص الذات ليست الفكاهة. ونحن نسخر من أنفسنا، والسياسيين، والأديان، انها حالة ذهنية نحتاج أن تكون موجودة".

وأستمر بالقول "عقلية تشارلي هى العقلية التى يجب أن نبحر يها " .

وقال في اشارة الى "كلنا تشارلي" أنها شعارات مؤيدة لرسام الكاريكاتير القتيل لها التي جابت العالم وقال: "لافتة كلنا تشارلي تعني أن لديك الحق في انتقاد الأديان، لأنها ليست شيئا خطيرا."

"نحن لم ننتقد اليهودي لأنه يهودي، ولا المسلم لأنه مسلم أو المسيحي لأنه مسيحي ولكن يمكنك أن تقول أي شيء تريد،وليست أسوأ الفظائع - ونحن سنفعل - مع المسيحية واليهودية والإسلام، وذلك لأن يعنى خلفه شعارات جميلة، وهذا هو واقع تشارلي ابدو ".

وقال ردا على سؤال حول ما إذا كان فريق التحرير تشارلي الموجود على قيد الحياة كانوا قادرين على التركيز على عملهم: "لأن الوضع معقد، و لأن لدينا إدارة للمستقبل، ومراسم الجنازات التي ستجرى طوال هذا الأسبوع، لكننا سنتحرك إلى الأمام، وسيتم الانتهاء من تلك الأمسية ".

وقال : "، انه عمل من أعمال الحياة هو البقاء على قيد الحياة".

وقال لوز، وتشارلي رسام الكاريكاتير، عمل على مسألة إبقائه عملهم وزملاؤه عاقل. وقال "نحن عن طريق التنفيذ. ونحن على بعد من أقل الكوابيس. نحن نحاول وضع المجلة معا وأن نجد بعض الهدوء والإلهام، وذلك ليس من السهل".

"نحن نعمل مع موظفين المؤقتين منذ يوم الاربعاء الماضي كما كنتم قد لاحظتم ولكن نحن سوف نبذل قصارى جهدنا."

وسيتم ترجمة طبعة خاصة يوم الاربعاء في 16 لغة، وفقا لتعليمات باتريك بيلوكس، وهو طبيب الإصابات والمساهم في المجلة.

وكان السيد بيلوكس المقرر في مكاتب تشارلي ايبدو عندما فتح داعمى تنظيم القاعدة الإخوة كوشى النار عليهم في حوالي 11:20 يوم الأربعاء الماضي، ولكن تأخر الأمر للتحقيق حتى وقت متأخر لاكتشاف المشهد المروع من الموت والدمار.

كان ينظر الي المسيرة التاريخية يوم الاحد في باريس - التي تحولت الى نحو 50 رئيس دولة وحتى 1.5 مليون شخص - لإعطاء التعاطف والعزاء للرئيس فرانسوا هولاند، كصديق.

وقال لوز وردا على سؤال عما اذا كان ذهب الى المسيرة التاريخية وما كانت أفضل لحظة قال : عندما سقطت حمامة على كتف السيد هولاند وبدت وكأنها كان على وشك التحدث معه.

وقال: "إنه جعلنا نضحك وكانت هذه أفضل نكتة كان يمكن أن تعطى لنا، وقد جعلتنا نهرب من احزاننا العميقة التى نكدت علينا جميعا.".

Charlie Hebdo's Wednesday edition to include Prophet Mohammed cartoons

Wednesday's edition of Charlie Hebdo will 'naturally' contain cartoons of Prophet Mohammed, the magazine's lawyer has announced

 The next edition of Charlie Hebdo, out on Wednesday with a million-copy print run, will "naturally" contain cartoons of Prophet Mohammed, along with jibes against politicians and religions across the board, said the stricken weekly's lawyer.

Richard Malka was among the first to call for the magazine to continue functioning after nine of its contributors, including famed cartoonists Cabu and Wolinski and its publishing director, Charb, were gunned down last Wednesday by Chérif and Saïd Kouachi.

When asked whether that meant more cartoons of Mohammed, which have been a regular feature in the magazine until last Wednesday's attack, he replied: "Naturally."

"We will not give in otherwise all this won't have meant anything," he told France Info radio on Monday, which broadcast from the magazine's heavily guarded temporary offices at Libération newspaper.

"Humour without self-deprecation isn't humour. We mock ourselves, politicians, religions, it's a state of mind you need to have."

 "The Charlie state of mind is the right to blaspheme," he went on.

Referring to the "Je Suis Charlie" slogans in support of its slain cartoonists that have circled the globe, he said: "A Je Suis Charlie banner means you have the right to criticise my religion, because it's not serious."

"We have never criticised a Jew because he's a Jew, a Muslim because he's a Muslim or a Christian because he's a Christian. But you can say anything you like, the worst horrors – and we do – about Christianity, Judaism and Islam, because behind the nice slogans, that's the reality of Charlie Hebdo," he said.

Asked whether the surviving Charlie editorial team were able to focus on their job, he said: "It's complicated, because we have to manage the future, the funerals that will take place all this week, but it's moving forward and will be completed this evening."

"It's an act of life, of survival," he said.

Luz, a Charlie cartoonist, said working on the issue was keeping him and colleagues sane. "We're getting by. We are having less nightmares. We are trying to put a magazine together and find some calm and inspiration, it's not easy."

"We are down to a skeleton staff since last Wednesday as you might have noticed but we'll try our best."

Wednesday's special edition will be translated into 16 languages, according to Patrick Pelloux, a casualty doctor and contributor to the magazine.

Mr Pellou was due at Charlie Hebdo's offices when the al-Qaeda-supporting Kouachi brothers opened fire at around 11.20am last Wednesday, but turned up late to discover an apocalyptic scene of death and destruction.

He was seen on Sunday's historic march in Paris – to which around 50 heads of state and 1.5 million people turned up – giving an emotional embrace to President François Hollande, a friend.

Asked whether he was moved by the historic march, Luz said the best moment was when a pigeon dropping landed on Mr Hollande's shoulder as he was about to talk to him.

He said: "It made us laugh. It was the best joke he could have given us, which allowed us escape the weight of emotion bearing down on us."