Monday, February 16, 2015

"فجر ليبيا" تتحدى السيسي.. وتمنح المصريين المهلة الأخيرة 48 ساعة لمغادرة ليبيا


نشر المكتب الإعلامي، لعملية فجر ليبيا، بيانًا عبر الفيسبوك، زعم فيه ان الشهداء الذين أعدموا ليسوا مصريين.
 وقال البيان: "يتحدى المكتب الإعلامي لعملية فجر ليبيا عبد الفتاح السيسي، وحكومته بأن يبرزوا للشعب المصري و للعالم أسماء من ادعى أنهم 21 قبطيا مصريًا قتلوا في ليبيا، وأن يدخل بيوت العزاء في مصر بكاميرات إعلامه المضلل و يجري لقاءات مع ذويهم" .

وأضاف البيان: "لو كان يملك أسماء هؤلاء و تأشيرات دخولهم لليبيا فنحن نملك منظومة متابعة جوازات كل الداخلين لليبيا و سنتحقق من الأسماء في حالة عرضها مرفقة بتأشيرات الدخول، و إلا فليعتبرون من المنتهكين للسيادة الليبية والداخلين لليبيا بإجراءات مزورة طبعا كل هذا على فرضية صحة قتل عمالة مصرية في ليبيا".

ووجهت فجر ليبيا نداء لكل العمالة المصرية المتواجدة حاليًا بالجماهيرية بضرورة مغادرة ليبيا في زمن أقصاه 48 ساعة حفاظا على سلامتهم من أي أعمال انتقامية أو كيدية استخباراتية من شأنها زيادة تأجيج الوضع بين الشعبين الشقيقين .