Thursday, February 12, 2015

In Photos .. Two families Discovered switching Their kids in hospital after 10 years - بالصور.. أسرتان تكتشفان تبديل طفلتيهما بالمستشفى بعد 10 سنوات

بالصور.. أسرتان تكتشفان تبديل طفلتيهما بالمستشفى بعد 10 سنوات

تتعرض الأطفال في كثير من الأحيان إلى الاستبدال الخاطئ الذي يحدث بالمستشفيات، والذي ربما لا يتم اكتشافه للأبد، لكن تلك العائلتين الفرنسيتين، استطاعتا معرفة الحقيقة، والتوصل لطفلتيهما. 

وحسب ما نشرته صحيفة "ديلى ميل"، البريطانية، تم وضع الطفلتين "ميلانى، و"مونان"، داخل حضانة الأطفال، لإصابتهما بمرض "الصفرا"، عام 1994، وعندما جاء وقت تسلم كل من الوالدين لطفلتيهما، تم خلطهما بالخطأ من خلال الممرضة المساعدة، وحتى بعد شكوى إحدى الأمهات أن طفلتها بدا لونها متغيرا عن ذى قبل، عللت الممرضة أن ذلك ناتج عن تعرضها للضوء. 

بالصور.. أسرتان تكتشفان تبديل طفلتيهما بالمستشفى بعد 10 سنوات

بعد 10 سنوات أجرت "صوفى سيرانز " تحليل "DNA" لابنتها، والذي كشف أنها ليست ابنة زوجها، وليس ذلك فحسب لكنها لا تنتسب إليها أيضا مما دعاهما للتحقيق في الأمر، والتي اكتشفت أن ابنتها تعرضت للاستبدال منذ 10 سنوات. 

حكمت محكمة فرنسية بدفع تعويض لكل من الأسرتين يقدر بـ 2 مليون جنيه إسترلينى.

بالصور.. أسرتان تكتشفان تبديل طفلتيهما بالمستشفى بعد 10 سنوات

Children exposed often to the wrong substitution that occurs in hospitals, which may not be discovered forever, but those French families, were able to know the truth, and to reach a Their kids.

According to the report published by the British "Daily Mail" newspaper,girls "Melanie, and" Mounin "was put within the custody of the children, because they were infected with" Bile ", in 1994, and when it came time of receipt of each parent to Their kids, was mistakenly mix them through the nurse assistance, even after a mother complained that her daughter seemed to color variable than ever before, the nurse explained that this is due to exposure to light.

بالصور.. أسرتان تكتشفان تبديل طفلتيهما بالمستشفى بعد 10 سنوات

After 10 years conducted a "Sophie Saranz" analyzing "DNA" for her daughter, who revealed she is not the daughter of her husband, and not only that but they do not belong also to which he invited them to investigate the matter, and discovered that her daughter had been made an replaced after 10 years ago.

A French court ruled the compensation for each of the two families is estimated at 2 million pounds.