Sunday, March 29, 2015

نص البيان الختامي للقمة العربية بشرم الشيخ

القمة العربية بشرم

أعلن الدكتور نبيل العربي، الأمين العام للجامعة العربية، البيان الختامي للقمة السادسة والعشرين المنعقدة بمدينة شرم الشيخ.

وأكد البيان، أن القادة العرب يتابعون بقلق اصطدام مفهوم الدولة الحديثة بمشروعات هدامة تنتقص من الدولة الحديثة، وتفرغ الدول العربية من مضامينها، وتوظفها في صراعات دموية برعاية أطراف خارجية، كما أشار البيان إلى أهمية التضامن العربي في كل المشكلات التي تواجه المنطقة.

وقال البيان: "نثمن الجهود العربية نحو توطيد العلاقات البينية وتنقية الأجواء، ونجدد عزمنا على استمرار مسيرة التطوير والحقوق والحريات وحقوق المرأة والعدالة، وجودة التعليم، والتنمية المستدمة، كإجراءات تصون منظومة الأمن القومي العربي".

ودعا البيان، المجتمع الدولي إلى دعم الدول العربية التي تعاني من الإرهاب، ونشدد على ضرورة تبادل المعلومات والتعاون العسكري في التعامل مع الإرهاب.

كما دعا كافة المؤسسات الدينية، للتعاون فيما بينها للتصدي للجماعات الإرهابية، وتطوير وتجديد الخطاب الديني بما يبرز قوى السماحة ودحض التأويلات الخاطئة تحصينًا للشباب العربي، وشدد على دور الإعلاميين والقائمين على منظومة التعليم لنشر قيم المواطنة والاعتدال.

وأكد البيان، أن التحديات العربية تستدعي تدخلات عربية كما حدث في اليمن، وتستمر هذه الضربات حتى تنسحب المليشيات الحوثية، كما يستمر الدعم للقضية الفلسطينية حتى يحصل على حقوقه وفقًا لمبادرة السلام العربية، وفي ليبيا التي شهدت تطورات في فترة انتقالية أدت إلى تدخلات أجنبية على أرضها لتحديد مستقبل الشعب الليبي.

وعن سوريا ذكر البيان، أن النظام السوري لم يعد قادرًا على حماية الشعب السوري وتأمين سلامة أراضيه، الأمر الذي تكرر في العراق الذي فقد السيطرة على أراضيه.

وتعهدت الدول العربية في البيان، بأن تعقد العزم على توحيد الجهود، والنظر في اتخاذ التدابير لمواجهة التطورات المتلاحقة من جماعات العنف والإرهاب، التي تعيث فسادًا في البلاد العربية، وتخطيط الجهود لإنشاء قوة عسكرية عربية مشتركة، وفقًا للشرعية الدولية وميثاق الجامعة العربية.

وأكد البيان، ضرورة إخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووي، والضغط على إسرائيل وإيران للتخلي عن برنامجهما النووي، كما لفت البيان إلى أن التضامن الاقتصادي، لا يأتي بعيدًا عن التضامن السياسي العربي، والحفاظ على الأمن الغذائي والمائي العربي.

وأعرب البيان في النهاية، عن الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، وحكومته، وشعبه على دقة التنظيم للقمة العربية.