Thursday, April 23, 2015

«أوباما» يعلن مسئوليته عن عملية عسكرية أودت بحياة رهينتين في أفغانستان

الرئيس الأمريكي باراك أوباما51

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، اليوم الخميس، مسئوليته الكاملة عن عملية عسكرية لمكافحة الإرهاب جرت في أفغانستان في يناير الماضي وأسفرت عن مصرع رهينتين أحدهما أمريكي، كانا محتجزين لدى تنظيم القاعدة.

وأعرب اوباما في كلمة مقتضبة ألقاها بالبيت الابيض عن أسفه الشديد إزاء مصرع طبيب أمريكي وشخص آخر إيطالي يعمل في مجال الإغاثة الإنسانية، معربا عن تعازيه لأسرتي الرهينتين.

ودافع أوباما عن العملية العسكرية التي شنتها طائرة بدون طيار قائلا إنه لم تكن هناك أي معلومات تشير إلى وجود الرهينتين في المجمع الذي تم استهدافه.

وأضاف أن العملية تمت وفقا لقواعد عمليات مكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أنه أحيانا “قد تحدث بعض الأخطاء القاتلة”.

كان البيت الأبيض قد أصدر في وقت سابق اليوم بيانا أعرب فيه عن أسفه الشديد إزاء مصرع الرهينتين، وقال إن أوباما بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة يتحمل المسئولية الكاملة عن العملية العسكرية التي جرت على حدود افغانستان-باكستان وأسفرت أيضا عن مصرع أحمد فاروق أحد قادة تنظيم القاعدة والذي كان يحمل الجنسية الأمريكية.

وأشار البيان إلى أن أمريكيا آخر يُدعى ادام جادان كان قد انضم إلى تنظيم القاعدة لقي مصرعه أيضا في عملية من المرجح أن تكون منفصلة.