Friday, July 3, 2015

10معلومات لا تعرفها عن المادة التى قتلت النائب العام..

10معلومات لا تعرفها عن المادة التى قتلت النائب العام.. "TNT"..
تسببت فى تسمم 17ألف شخص فى الحرب العالمية الأولى..
سهلة النقل ولا تتأثر بالصدمات.. 
وتعرف على أبرز النصائح للتعامل معها عند الانفجار

جانب من انفجار حادثة النائب العام

"T.N.T" أو ثلاثى نيترو التولوين، 2,4,6-trinitrotoluene، هى أحد المواد المتفجرة شديدة الخطورة، التى تردد الحديث عنها مؤخرا بعد استشهاد النائب العام.

هذه المادة الغامضة التى تدور حولها الكثير من الأسئلة حول قوتها وأضرارها وكيفية التعامل معها ونقلها، ومتى بدأ استخدامها، فنحاول فى التقرير التالى معرفة المزيد من المعلومات حول هذه المادة التى قتلت النائب العام المصرى.


وهذه المادة استخدمها الإرهابيون مئات المرات فى عمليات التفجير على مدار الشهور الماضية داخل مصر، وأغتيل بها مؤخراً النائب العام المصرى هشام بركات، وهى تتركب من مركب التولوين (بنزين حلقى + مجموعة ميثيل) بالإضافة إلى 3 مجموعة نيترو، والمجموعات الأخيرة هى المسئول الأول عن الخواص الانفجارية، وهى تختلف تماماً عن الديناميت ولا تتشابه حتى معه فى التركيب الكيميائى، وذلك حسبما نشر مؤخراً على الموقع الإلكترونى للجمعية الملكية للكيمياء.


تسبب تدميرا هائلا ونزيفا داخليا وفقدان الوعى

و كيلوجراماً واحداً من مادة "تى أن تى" يساهم فى حدوث تأثيرات مميتة فى محيط 1 كجم من الانفجار، ويتسبب فى النزيف الداخلى وارتجاج المخ وكسور العظام، كما يتسبب فى آثار ضارة فى محيط 3 أمتار، حيث تتسبب فى كسور بالعظام والنزيف من الأنف والأذن، كما أن هناك احتمالا لحدوث نزيف داخلى، وفقدان الوعى وأما خلال 11 مترا من محيط التفجير فتحدث إصابات طفيفة، وهو ما يعنى أن نتائج تفجير السيارة المفخخة أثناء مرور موكب النائب العام كانت كارثية، حيث تضاعفت تأثير هذه الأَضرار الخطيرة بمعدل 500 ضعف، حيث تردد أن الكمية المستخدمة من هذه المادة حوالى 500 كيلوجرام.


وتابع تقرير الجمعية الملكية للكيمياء أن مركب "T.N.T" تم تصنيعه للمرة الأولى فى عام 1863 بواسطة عالم الكيمياء الألمانى جوزيف ويلبراند، والمثير أنه كان يستخدم فى بادئ الأمر كمادة صبغية صفراء اللون وليس كمادة متفجرة، وتم اكتشاف خواصه الانفجارية بعد عشرين عاماً كاملة، حتى تم استخدامه للمرة الأولى فى الحروب خلال عام 1902 بواسطة الجيش الألمانى.


وأوضح التقرير أن مادة "تى أن تى" مستقرة للغاية وشديدة المقاومة ويمكن نقلها إلى أى مكان بسهولة دون أن تنفجر، وهو ما يفسر سهولة نقلها خلال العمليات الإرهابية لمسافات طويلة تقدر بمئات الكيلومترات، دون أن تنفجر فى منفذى هذه العمليات، حتى حال تعرضها للاصطدام أو ارتفاع درجات الحرارة، نظراً لأنها تحتاج إلى جهاز تفجير" detonator" كى يحدث الانفجار.


وكما أشار التقرير إلى أن هذه المادة تعتبر شديدة السمية، وكشف أحد التقارير أنه تسبب فى تسمم 17 ألف شخص خلال الحرب العالمية الأولى، فيما تسببت فى حدوث 500 حالة وفاة بين العمال الذين يصنعون الذخائر، نتيجة الإصابة بتلف الكبد والأنيميا.


وتستخدم مركبات الـ"تى أن تى" المتفجرة حالياً فى عمليات التعدين والإنشاءات وشق القنوات، وكما تستخدمها بعض الدول فى زرع الألغام على حدودها، بالإضافة إلى استخدامها أحياناً فى تكوين الأصباغ والمواد الكيميائية الخاصة بالتصوير الفوتوغرافى.


المثير أنه يمكن أيضاً الكشف عن متفجرات تى أن تى باستخدام الكلاب البوليسية المدربة، بل يمكنها التعرف على بعض الشوائب الموجودة مع هذه المادة المتفجرة، وخاصة مادة ثنائى نيترو التوليوبن، والتى على الرغم من أن نسبتها لا تتجاوز 0.1% إلا أنه يمكن للكلاب شمها نظراً لأنه تتميز بأنها متطايرة بشكل يفوق مادة T.N.T نفسها، وهى تشكل 35% من البخار المتطاير الذى يشمه الكلاب.


وأكد تقرير نشر بوكالة المواد السامة وسجل الأمراض فى الولايات المتحدة " ATSDR " أن الإنسان قد يتعرض لمادة تى أن تى من خلال تنفس الغبار المحتوى عليها بعد الانفجار، وكما أنه قد يصيب العين حال تعرض الشخص لغبار الانفجار بالالتهاب والحرقان، لذا ينصح الأشخاص بالابتعاد فوراً عن موقع الانفجار وارتداء كمامات والنظارات المخصصة لحماية العين حال مساعدة المصابين.


وأوضح التقرير أن هذه المادة حال استنشاقها يتم امتصاصها بشكل كامل وسريع داخل الجسم، حيث تنتقل إلى الدم ومنه إلى أعضاء الجسم، ولكن أغلب هذه المواد تغادر الجسم عبر الكلى ومنه إلى البول خلال 24 ساعة حسبما أشارت بعض التجارب الحيوانية، وكما أنها تسبب أضرار كبيرة على المناعة، وتعتبر من المواد المسرطنة، ولكن المطمئن أن أغلب الأضرار التى تسببها تحدث حال التعرض لها لفترات طويلة وهو ما لا يحدث حال حدوث التفجيرات.


ماذا أفعل إذا تعرضت لغبار وآثار التفجيرات؟

أشار التقرير إلى أنه يجب الابتعاد فوراً عن محيط موقع الانفجار حال التواجد فيه لتجنب استنشاق الغبار الناجم عن الانفجار، مع طلب الإسعاف فوراً، مع عمل الإسعافات اللازمة والتنفس الصناعى، وكما يجب خلع الملابس بسرعة وغسل الجسم بكمية كبيرة من الصابون والمياه، وإذا لامست العين فيجب غسلها بالماء لمدة 15 دقيقة.

وفيما يتعلق بالسيارة المفخخة التى تسببت فى وفاة النائب العام، أشارت آخر التقديرات إلى أنها كانت تحتوى على نصف طن من متفجرات "تى أن تى"، وهى تعادل 2 مليار جول، وهى كمية هائلة جداً من الطاقة تتسبب فى وفيات وإصابات هائلة وتلفيات وأضرار هائلة.