Thursday, July 30, 2015

إيران تقطع مساعداتها المالية لحماس بعد محادثاتها مع المملكة العربية السعودية

إيران تقطع مساعداتها المالية لحماس بعد توجه الأخيرة للسعودية

اشارت وسائل إعلام أوربية إلى قطيعة وقعت بين إيران وحماس بسبب تورط حماس بالعمل ضد الرئيس السوري بشار الأسد، تحت عنوان:"حركة حماس.. الخروج من عباءة إيران إلى أحضان الملك سلمان" بحسب موقع الأخبار الألماني دويتشه فيلة.

ويشير الموقع أنه بعد الاتفاق النووي الإيراني بدأت السعودية تغير في مبادئ أساسية في سياستها، ومنها المتعلقة بالإخوان المسلمين، وأولى بوادر التحول هذه ضم حركة حماس، حليفة إيران السابقة، إلى خيارات مواجهة السعودية لنفوذ إيران بالمنطقة.

ويتابع المقال بالقول إن لقاء الملك سلمان بن عبد العزيز عاهل السعودية يوم الجمعة الماضي مع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، يأتي في إطار مسعى الرياض لتعزيز وحدة الصف العربي في مواجهة ما تراه تهديداً من إيران، كما يرى بعض المحللين. وتعتقد الرياض أن الأمر أصبح أشد إلحاحاً منذ الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع القوى العالمية الأسبوع الماضي.

Hamas ISIS Gaza

وأصبحت السعودية أكثر نشاطاً هذا العام في التصدي للشيعة والنفوذ الإيراني في المنطقة برمتها، إذ تعتقد أن هذا النفوذ هو السبب الرئيس في انعدام الاستقرار والأمن في الدول العربية. ومما زاد من مخاوف الرياض هو اتفاق الدول الكبرى مع طهران بشأن برنامجها النووي، الأمر الذي يعيد حضور إيران في المنظومة الدولية ويزيد من نفوذها كقوة إقليمية في منطقة الشرق الأوسط.

كما تخشى الرياض أن يتيح الاتفاق النووي لإيران زيادة دعمها لخصوم المملكة في الدول العربية من خلال رفع العقوبات المفروضة عليها مقابل فتح أبواب المنشآت النووية للمفتشين الدوليين. في هذا السياق يقول المحلل العراقي مصطفى العاني، الذي تربطه صلات وثيقة بوزارة الداخلية السعودية: "هذا جزء من الإستراتيجية الكبرى للتصدي للنفوذ الإيراني. وهذه هي القضية الأساسية للسعودية وأصبحت أكثر إلحاحاً بعد الاتفاق النووي".

ومنذ تولى الملك سلمان الحكم في يناير الماضي حاول بناء ائتلاف سني في مواجهة حلفاء إيران في المنطقة فزاد دعمه للمعارضة السورية التي تقاتل نظام الرئيس بشار الأسد، وشن حرباً على الحوثيين في اليمن.

وكان العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله قد وضع جماعة الإخوان على قائمة المنظمات الإرهابية وأيد الحملة التي شنتها مصر عليها وتسببت هذه السياسة في توتر العلاقات مع تركيا وقطر، وهما حليفان رئيسيان للسعودية في سعيها المحموم للتصدي للنفوذ الإيراني في سوريا والعراق.

وعمل الملك سلمان - وإن لم يصل الأمر بعد إلى حد إقامة علاقة صداقة مع الإخوان - على تخفيف التوترات مع حلفاء الجماعة وقوى صلات الرياض مع أنقرة والدوحة ومد يده إلى حركة التجمع اليمني للإصلاح، وهي جناح الإخوان في اليمن.