Saturday, September 5, 2015

كيف يكون شكل المدخن بعد سنوات؟


تغيّرات جذرية تطرأ على شكل المدخن بعد مرور سنوات على التدخين

للتدخين آثار سلبية على الصحة، إذ يعمل على تدميرها وإهلاكها، فيؤثر على كل جزء من أجزاء الجسم مؤديًا في نهاية الأمر للإصابة بأمراض خطيرة تؤدي إلى الوفاة كالسرطانات. ومن الآثار الجانبية للتدخين أن شكل المدخن يبدو أكبر من سنه بكثير، إذا تظهر علامات الكبر كالتجاعيد والترهلات والشحوب وأمراض اللثة والأسنان.

وللتعرف على آثار ذلك على المظهر الخارجي للمدخن، تعاون الدكتور هايز مدير مركز إدمان النيكوتين في عيادة مايو، وفنان مكياج في اختبار ذلك على ثلاثة متطوعين للتعرف على الآثار الجسدية للتدخين المستمر. المتطوعون من فئة الشباب: مايكل 28 عامًا، ميريديث 24 عامًا، إيد 25 عامًا. وتختلف الآثار الجسدية من شخص لآخر حسب درجة التدخين.
مايكل


فظهرت علامات الكبر والشيخوخة والتعب على أكثر المدخنين تدخينًا من بين المتطوعين الثلاثة، حيث يدخن علبة أو اثنتين يوميًا. ونلاحظ ذلك من خلال الخطوط التي تظهر تحت العينين، وحول الفم، ويكون عرضة بشكل كبير لأمراض اللثة، وسقوط الأسنان.


ميريديث


أما ميريديث فتدخن من 3-4 سجائر في اليوم، فظهرت التجاعيد بشكل كبير، والتي تبين تعرض البشرة للتدخين المستمر.


إيد


إيد هو الأقل تدخينًا، فهو لا يدخن إلا بالمناسبات، لذلك كان الأقل تأثرًا، فلم تظهر خطوط التجاعيد بشكل كبير حول العينين والفم.