Tuesday, December 8, 2015

18 مليون دينار تعزيزات الحكومة الكويتية ﻷسطول أجهزة الكشف عن "الممنوعات"

18 مليون دينار تعزيزات الحكومة الكويتية ﻷسطول أجهزة الكشف عن "الممنوعات"

تبدأ الحكومة الكويتية ممثلة بإدارة الجمارك بتحديث أجهزة التفتيش الخاصة بتفتيش الشاحنات والحاويات بقيمة تقارب ال 18 مليون دينار كويتي بعد أن توصلت إلى حلول مع الشركة المستثمرة في الجمارك.

وبدأت الإدارة العامة للجمارك في تحصيل 5 في المئة من رسوم المناولة بدءاً من 10/11/2015 وبما يقارب نصف مليون دينار سنوياً بعد أن كانت الشركة المستثمرة لخدمات الجمارك متوقفة عن السداد.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة للجمارك خالد السيف أن الإدارة نجحت في التوصل إلى اتفاق مع الشركة المستثمرة لخدمات الجمارك «جلوبل» تسدد بموجبه ما يتم تحصيله من أعمال المناولة وبواقع 5 في المئة منها .

وأشار السيف إلى أنه تم الاتفاق على تطوير وتحديث كل أجهزة التفتيش الخاصة بتفتيش الشاحنات والحاويات المتحركة منها والثابتة ويبلغ عددها 6 أجهزة بقيمة إجمالية تقارب 18 مليون دينار، بالاضافة إلى تحديث أجهزة فحص الاشخاص والحقائب، وكذلك أجهزة فحص المواد المشعة والبيولوجية والكيماوية، وأجهزة استشعار جديدة ومتطورة لكشف الممنوعات والمخدرات، وستبدأ عملها في مطار الكويت الدولي، كما تم وضع كاميرات مراقبة في ميناءي الشويخ والشعيبة والمطار لتأمينها من أي اختراق أمني.

وأوضح أن «الجمارك» ستحصل ما يقارب 250 مليون دينار خلال العام الحالي كرسم جمركي على البضائع الواردة والصادرة من الكويت.

وبخصوص المشاريع الانشائية، أكد السيف أن إدارة الجمارك بدأت في بناء مبنى إدارة الموانئ الجنوبية والمتوقع تسلمه في عام 2017، متوقعاً تسلم الأرض الخاصة بمبنى الادارة في منطقة 3 الجمركية في الشويخ الشهر المقبل، حيث يتكون المبنى من المعهد الجمركي وغرفة العمليات المركزية ومركز المعلومات الرئيسي.

كما سيتم تسلم المبنى الاستخباراتي في ميناء الشويخ العام المقبل، بالاضافة الى ضم مكاتب ادارة الموانئ الشمالية و«رمبة» حديثة تستطيع تفتيش 100 شاحنة في وقت واحد.