Tuesday, February 28, 2017

منظمة الصحة العالمية تطلق تحذيرا خطيرا World Health Organization Urgent Warning


WHO urges quick development of antibiotics to combat superbugs, warns options are running out

نشرت منظمة الصحة العالمية، الإثنين 27 فبراير القائمة الأولى من نوعها لأخطر أنواع البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية وأخطرها على صحة الإنسان.

The World Health Organization (WHO) has urgently called for the creation of new drugs to tackle 12 superbugs which do not respond to antibiotics, warning that drug resistance is on the rise.

وقد تم وضع هذه القائمة سعيا إلى توجيه عملية البحث والتطوير لمضادات حيوية جديدة، وتسلط القائمة الضوء بشكل خاص على ما تمثله الجراثيم السلبية المقاومة للمضادات الحيوية المتعددة.


The "priority pathogens" list released by the organization on Monday, catalogs 12 families of bacteria which poses the greatest threat to human health.

تجدر الإشارة إلى أن الجراثيم لديها قدرة داخلية على إيجاد طرق جديدة لمقاومة العلاج ويمكنها المرور عبر المواد الوراثية التي تسمح للجراثيم الأخرى بأن تصبح كذلك مقاومة للأدوية.

The list specifically highlights "gram-negative bacteria," which are resistant to multiple antibiotics. Such bacteria have built-in capabilities to find new ways to resist treatment and can pass along genetic material which allows other bacteria to also become drug resistant.


وقالت المنظمة إن هناك حاجة ملحة لتطوير مضادات حيوية جديدة لمحاربة 12 عائلة من عائلات البكتيريا المسببة للأمراض "ذات الأولوية" ووصفتها بأنها أكبر تهديد لصحة البشر.

وأكدت أن الكثير من هذه البكتيريا تطورت بالفعل إلى جراثيم فتاكة وأصبحت مقاومة للعديد من المضادات الحيوية.

"Antibiotic resistance is growing, and we are fast running out of treatment options. If we leave it to market forces alone, the new antibiotics we most urgently need are not going to be developed in time," Dr. Marie-Paule Kieny, WHO's assistant director-general for Health Systems and Innovation, said.

ودعت الصحة العالمية الحكومات للاستثمار في مجال الأبحاث والتطوير لإنتاج أدوية في الوقت المناسب، مشيرة إلى أنه لا يمكن التعويل على قوى السوق في توفير الأموال المطلوبة لمحاربة البكتيريا.


The UN health body divided the list into three categories, according to the urgency of need for new antibiotics. Those categories are critical, high, and medium priority.

وقالت ماري بول كييني المدير العام المساعد للنظم الصحية والابتكار بمنظمة الصحة العالمية إن مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية تزداد، والخيارات من الأدوية تنفد سريعا.

Those which made the critical priority list include bacteria which pose particular threats to hospitals, nursing homes, and patients who rely on ventilators and blood catheters.


وأضافت أنه إذا ترك الأمر لقوى السوق وحدها فلن يجري تطوير المضادات الحيوية الجديدة التي نحتاج إليها بشدة في الوقت المناسب.

They include Acinetobacter, Pseudomonas and various Enterobacteriaceae (including Klebsiella, E. coli, Serratia, and Proteus) and can "cause severe and often deadly infections such as bloodstream infections and pneumonia," WHO wrote.


وفي العقود الأخيرة أصبحت البكتيريا المقاومة للأدوية، مثل البكتيريا العنقودية، تمثل تهديدا صحيا عالميا وباتت سلالات مثل تلك المسببة لمرض السل غير قابلة للعلاج.


The high and medium priority categories include other increasingly drug resistant bacteria which cause more common diseases including gonorrhea and food poisoning caused by salmonella.

من جهته صرح  سيتفان دوغاريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، خلال مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، أن منظمة الصحة العالمية نشرت القائمة الأولى من نوعها لمسببات الأمراض ذات الأولوية، المقاومة للمضادات الحيوية، في فهرس من 12 عائلة من البكتيريا التي تشكل أكبر خطر على صحة الإنسان.

WHO: These 12 bacteria pose greatest risk to human health


The criteria for selecting the pathogens included how deadly its infections are; whether their treatment requires long hospital stays; how frequently they are resistant to existing antibiotics when people and communities are infected; 

وأوضح أن الهدف من إعداد القائمة يتمثل في محاولة توجيه وتشجيع عمليات البحث والتطوير لمضادات حيوية جديدة، كجزء من جهود المنظمة للتصدي للمقاومة المتنامية عالميا للأدوية المضادة للجراثيم.


how easily they spread between animals, from animals to humans, and from person to person; whether they can be prevented (e.g. through good hygiene and vaccination); how many treatment options are available; and whether new antibiotics to treat them are already in the research and development phase.

وتنقسم قائمة منظمة الصحة العالمية إلى 3 فئات وفقا للحاجة إلى مضادات حيوية جديدة: "ذات أولوية قصوى، ومرتفعة، ومتوسطة".


"New antibiotics targeting this priority list of pathogens will help to reduce deaths due to resistant infections around the world," Professor Evelina Tacconelli, head of the Division of Infectious Diseases at the University of Tübingen and a contributor to the development of the list, said. "Waiting any longer will cause further public health problems and dramatically impact on patient care."

وتضم المجموعة القصوى البكتيريا المقاومة للأدوية المتعددة التي تشكل تهديدا خاصا في المستشفيات ودور المسنين، وتشمل البكتيريا الراكدة والزائفة وعددا من البكتيريا المعوية، والتي يمكن لها أن تسبب التهابات شديدة ومميتة غالبا، مثل التهابات مجرى الدم والالتهاب الرئوي.


The WHO appeal comes as G20 health experts prepare to meet in Berlin this week, with German health minister Hermann Gröhe calling the WHO's list an "important new tool to secure and guide research and development related to new antibiotics." Gröhe said the experts will discuss the fight against antimicrobial resistance during the gathering.

فيما تضم المجموعتان الثانية والثالثة فئات تحتوي على البكتيريا الأخرى التي تتزايد مقاومتها للعقاقير وتسبب الأمراض الأكثر شيوعا، مثل السيلان والتسمم الناتج عن السالمونيلا.


The call for new antibiotics comes just four months after Australian researchers made an offbeat suggestion that the answer to combating superbugs may not lie within antibiotics, but rather in Tasmanian devil's milk.

هذا ولم يتم إدراج مرض السل، الذي تتزايد مقاومته للأدوية التقليدية مؤخرا، كما لم يتم أيضا إدراج عدد آخر من البكتيريا التي لديها مستويات منخفضة من المقاومة للأدوية الحالية، ولا تشكل حاليا خطرا كبيرا على الصحة العامة.


Superbugs have long been a concern of the medical community, with a World Bank report last year warning that human antibiotic resistance combined with the rise of superbugs could potentially kill 10 million people by 2050 and devastate the economies of some countries.


جدير بالذكر أن القائمة وضعت بالتعاون مع شعبة الأمراض المعدية في جامعة توبنغن بألمانيا، باستخدام معايير متعددة التقنيات، من بينها مدى فتك العدوى التي تسببها البكتريا، وما إذا كان علاجها يتطلب إقامة طويلة في المستشفى، بالإضافة إلى سهولة انتشارها بين الحيوانات، ومن الحيوانات إلى البشر، ومن شخص لآخر، وغيرها من المعايير.