Monday, May 1, 2017

وداعا الفنان الجميل والكوميديان القدير مظهر أبو النجا

 
مظهر أبو النجا ممثل كوميدي تلقائى مصري ذو قلب من ذهب من مواليد 10 يوليو 1941 في الأطرش مركز شربين دقهلية.


حبه للفن دفعه إلى التضحية بكل شىء حتى الوظيفة الميرى، كان يعشق الطرب فبدأ مطربا يغنى للجمهور فوق سطوح المنزل الذى كان يقطنه بالإسكندرية، وعندما صارحه الناس بحقيقة صوته وأنه لا يمتلك «لا صوت ولا حتى شكل» أصابه الاكتئاب فجلس فى زاويته الصغيرة فوق سطوح المنزل ثلاث سنوات عجافا


ولكنه عاد من جديد واقتنص الفرصة التى جاءته فغادر الإسكندرية قادما إلى القاهرة ليبدأ مع المخرج المسرحى «حسن عبدالسلام» فى «سيدتى الجميلة»، وتستمر الأعمال مع حسن عبدالسلام الذى علمه الفن والأداء، واستمر فى المسرح حتى التقطه المخرج «محمود فريد» فقدمه للسينما..


عمل موظفا في شركة كابو للنسيج بالإسكندرية، ثم إتجه إلى المسرح. وعمل في العديد من المسرحيات التي أنتجها وقام ببطولتها محمد نجم من بين مسرحياته: موزة وتلات سكاكين وزوج في المصيدة.


 انتقل عام 1971 إلى مسرح الريحاني وقدم كممثل: "باي باي" و"الملاك الأزرق" و"الأخوة الأندال".


بعد أن فشل فى الطرب كان وقتها بعمل فى شركة نسيج لرجل فرنسى اسمه «كابو»، وبعد ثلاث سنوات وجد إعلانا منشورا فى إحدى الجرائد يطلب ممثلا، ونص الإعلان يقول: «من يجد فى نفسه القدرة على التمثيل يأتى إلى قصر الحرية بالإسكندرية»، فذهب ووجد فى اللجنة الأساتذة «محمود دياب، حسن عبدالسلام، حمدى غيث»، وبعد الاختبار قال له «حسن عبدالسلام»: أنت خسارة تعال مصر، وبعدها علمه التمثيل، وبدأ معه العمل فى مسرحية «سيدتى الجميلة»، وكان هناك ممثل آخر قبله يقدم الدور الذى أداه، لكن «حسن عبدالسلام» شطب الدور من النص، وعندما ذهب إليه أعاد الدور مرة أخرى، وسمع الفنان «فؤاد المهندس» يسأله ويقول له: «جبت الولد ده من اين يا حسن الولد ده كويس».


إكتشفه المخرج «محمود فريد» فقدمه للسينما، بعد أن شاهده فى مسرح الريحانى، فقال: «أنا عايز الواد ده»، ومن هنا كان فيلم «شياطين للأبد» وبفضل كلمة «ياحلاوة» حصل على تأشيرة الدخول للسينما، وعمل مع «محمود فريد» عدة أفلام، وبعدها قال له: «أنت كده وصلت».


الجمهور سمع وردد كلمة «يا حلاوة» كثيرا لكن لا أحد يعرف حكاية تلك الكلمة فما هى حكاية «يا حلاوة» التى ساهمت فى صنع اسم مظهر أبوالنجا؟


كان محمود فريد هو صاحب لازمة «يا حلاوة»، عندما التقاه قال له عايزين نعمل لك لازمة واقترح عليه كلمات «يالهوى.. يا خراشى.. ياحلاوة»، فقال له «يا حلاوة» حلوة وخفيفة، فرد وقال له خلاص «يا حلاوة» وقالها فى «شياطين للأبد» 12 مرة، وبعد العرض الناس خرجت من دور السينما تقول «يا حلاوة»، وهذه الكلمة استمرت حتى الآن أكثر من 40 سنة.


إحساس وقت وقوفه على خشبة المسرح لأول مرة

كان يشعر بأنه ضائع، حيث وقف أمام «يوسف بك وهبى» عندما أسس فرقة «إسكندرية المسرحية»، وهو مازال هاويا، وكان هو فى أوج عظمته الفنية، وعندما صعد على خشبة المسرح أمام «يوسف بك» ضاع منه الكلام، والملقن يقول له: «انطق»، لكنه تاه عندما رأه، لكن يوسف بك توقع أنه صامت كى يعطيه فرصة ليقول حواره، وبعد فترة صمت منه بدأ يقول الحوار، وبعد انتهاء العرض فى ذلك اليوم اختفي بكواليس المسرح خوفا من «يوسف بك» حتى لا يضربه ، ولكنه وجده «يطبطب» على كتفه ، وقال له: «برافو عليك يا ابنى».


الإنتاج المسرحى

أحب الإنتاج من أنور وجدى بعد أن قرأ عنه، وقام بتنفيذ قواعد الإنتاج كما نفذها أنور وجدى، لكن فى الإنتاج المسرحى، فقد أنتج المسرح بأسلوب إنتاج أنور وجدى فى السينما.


أطلق عليه «ممثل المحافظات»، لأنه كان يذهب إلى الناس فى عقر دارهم، وكان يقوم بتأجير سرادق فى أى خرابة ويعملها مسرح والتذكرة قيمتها خمسة جنيهات، والعمل فى المحافظات أنقذه من الشللية، وتوقف بعد الثورة، لكنه قال بعدها بأنه جاهزا الآن، وخلال الشتاء الماضى قال بأنه سوف يذهب فى جولة مسرحية فى محافظات الصعيد، لأن «الصعايدة» ذواقين للمسرح، وعندهم إنتماء.


علاقته بالفنان إسماعيل ياسين

جلس مع إسماعيل ياسين ربع ساعة فقط عندما قدم من الإسكندرية سنة 1964 ودخل عليه غرفته وقال له يا أستاذ «أنا أحب المسرح جدا ونفسى أشد ستارة، أو أكنس المسرح، أو أعمل كومبارس، أو أى حاجة فى المسرح، لكن أكون جنبك»، نظر له وقال: قابل «أبوالسعود الإبيارى» الساعة 8 بالليل، وعندها قال: «بيزحلقنى»، لكنه ذهب إلى «الإبيارى» فى الموعد وقال له أنا اسمى مظهر أبوالنجا، فقال له: إسماعيل كلمنى عنك، وقال له: فيه ولد هيجى لك، فصرخ وقال: لا إله إلا الله، إيه الجمال ده؟


الزعيم عادل إمام لا أحد يستطيع إضحاكه غير مظهر أبوالنجا، لكن من يستطيع إضحاك مظهر أبوالنجا؟


كان أحسن شخص يقلده هو «عادل إمام»، فكيف أضحكه ، ذات مرة شخص سأله "أنت شغال مع عادل إمام، قلت له آه»، قال لى وهو سايبك «مبيقفلش» عليك، فقال له لا «مبيقفلش» على، وعندما قابل «عادل إمام» قال له أنت «مبتقفلش على ليه»؟، ضحك وقال له «عشان أنت فى حالك».


من كان يضحكه من الجيل الحالى؟

رد وقال الجيل الحالى صعب يضحكه، لكن هناك كريم عبدالعزيز، أحمد حلمى، ومحمد هنيدى تعجبه أفلامهم، وهناك آخرون يستظرفون ويريدون الناس تضحك بالعافية، لكن دمهم تقيل.


ومن الجيل القديم؟

فقال - كثيرون منهم سعيد صالح، عادل إمام، حسن فايق، عبدالفتاح القصرى، والريحانى الذى يتلذذ وهو يشاهد أفلامه القديمة هو وأبناؤه.


حياته الشخصية

زوجته من داخل الوسط الفنى اسمها «آمال حلمى»، وهى من طنطا، تعرف عليها على المسرح، أثناء تقديم رواية من بطولته إسمها «دلوعة يا بيه»، وعاش معها حكاية حب أفلاطونية بالعين فقط، حتى حصل اللينك الغرامى، وذهب لخطبتها فى طنطا لكن والدها رفضه ، وقال الفنانين لا كلمة لهم، لكنها كانت متمسكة به حتى وافق والدها على الارتباط بعد سنة.


وأنجب منها أبنائه «إسلام، أحمد، عمر، ريم»، وهى الآنسة الوحيدة، لكن عمر هو من ورث عنه حب التمثيل، وإنه كان غير راغب فى البداية فى أن يحترف الفن، حتى لا يعيش المعاناة التى عاشها والده، لكن صابرين قالت له الولد كويس، كما أنه خريج إعلام، وعمل مع أحمد السقا فى مسلسل «خطوط حمراء»، هذا إلى جانب عدة أدوار فى أعمال فنية أخرى.


إشتهر الراحل القدير بعبارة اعتمد عليها في إحداث الضحك هي "يا حلاوة".

من أهم أفلامه: "لمؤاخذة يا دعبس" و"المشاغبون في البحرية" و"المخطوفة" و"الغني والفقير".


تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة مظهر أبو النجا

توفي منذ قليل الفنان الكوميدي الكبير مظهر أبو النجا، في إحدى المستشفيات بالمهندسين عن عمر يناهز 76 عامًا، بعد صراع مع المرض.


مظهر أبو النجا كان يعاني من مشاكل فى عضلة القلب، أدت إلى مشاكل فى الكلى وعلى إثرها أصبح يقوم بعمليات غسيل كلوى بانتظام.


و دخل أبو النجا إحدى المستشفيات بمنطقة المهندسين إلا أنه لم يلق الرعاية الطبية اللازمة، بل عانى من الإهمال، مثلما عانى غيره من نجومنا الكبار الكثيرون بعد أن إنحسرت الأضواء عنهم مثل سيد زيان ويونس شلبى وسعيد صالح ونور الشريف وأحمد مظهر وعمر الشريف وغيرهم ممن أعطو للفن فى مصر الكثير والكثير وأمتعونا دوما بالبسمة والكلمة الصادقة وبالضحكة النابعة من القلب وبالفن الهادف ولهم بصمة لا تنسى سجلها التاريخ لهم وبالنهاية طالتهم يد النكران للجميل والإهمال.


كان معروفا عنه الود والسؤال عن أصدقائه ومشاطرة الجميع الأفراح والأحزان معا ولم يترك حفلا أو عزاء إلا حضره وكان أول الحاضرين ألا أنه عندما قال (أأأأه) وعانى وتألم لم يجد وبكل أسف حوله أحدا وكان وحيدا متروكا ليد الإهمال حتى الموت دون عناية أو رعاية أو تكريم ولا تقدير لمشوار حياته حتى الموت .


وبعدها تم نقل الفنان القدير (البلدى) والتلقائى ذو القلب الذهبى لمستشفى آخر، ليتكرر معه ما حدث من إهمال، وتعذر نقله لمستشفى دار الفؤاد بسبب وجود خطورة في نقله إلى أن وافته المنية صباح اليوم.


وفاة الفنان الكبير مظهر أبو النجا.. والعزاء في الحامدية الشاذلية

توفي الفنان الكبير مظهر أبو النجا صباح الاثنين بأحد المستشفيات الخاصة حيث عانى من مرض الفشل الكلوي في الفترة الأخيرة.


وقال الفنان أشرف زكي نقيب الممثلين أن الفنان الكبير توفي في ساعة مبكرة اليوم وسوف تشيع الجنازة من أحد مساجد المنصورة بالدقهلية ليتم دفن الفقيد في مقابر العائلة هناك، موضحا أن العزاء سيكون مساء الخميس في مسجد الحامدية الشاذلية بالمهندسين.


يذكر أن أبو النجا شارك في كثير من الأعمال الكوميدية حيث شارك مؤخرا مع الزعيم عادل إمام في مسلسل "مأمون وشركاه"، واشتهر بأفيه "يا حلاوة". 



أعماله من المسرحيات

مسرحية عش المجانين شفيق ياراجل مع محمد نجم
مسرحية عبده يتحدى رامبو مع محمد نجم.. عام 1990
مسرحية الكدابين اوي مع محمد نجم
مسرحية عليوه مسافر لندن
مسرحية الفهلوي


مسرحية دلوعة يا بيه 1986
مسرحية نصب واحتيال مع داود حسين وانتصار الشراح وسناء يونس
مسرحية عنتر وابله (مسرحية قطرية) مع غانم السليطي وعبد العزيز جاسم وهدية سعيد


مسرحية شعبان فوق البركان مع وحيد سيف
مسرحية لعبة زواج مع سيد زيان
مسرحية أولاد دراكولا مع محمد نجم


الافلام

حسن و بقلظ (2016)
هالو كايرو 2011
لمؤاخذة يا دعبس (2000)
المشاغبون في البحرية (1992)


المخطوفة (1991)
الغنى والفقير (1989)
النصيب مكتوب (1987)
وصية رجل مجنون (1987)
الناس الغلابة (1986)
إللي خد حاجة يرجعها (1984)


إحنا بتوع الإسعاف (1984)
فقراء لا يدخلون الجنة (1984)
كله تمام (1984)
نهاية رجل متزوج (1983)


مسعود سعيد ليه (1983)
العسكري شبراوى (1982)
كرامتى (1979)
إحنا بتوع الأتوبيس (1979)


رجب فوق صفيح ساخن (1979)
شقة وعروسة يارب (1978)
الولد الغبى (1977)
المزيكا في خطر (1976).... خانكة


شياطين إلى الأبد (1974)
الأبرياء (1971)
ما حسابشى حسابه
المضيفات الثلاثة
رمضان مبروك أبو العلمين حموده مع النجم محمد هنيدي (2009)


مظهر أبو النجا يؤذن بالمسجد قبل وفاته بأيام قليلة



الفنان الراحل، إنتظم فى آداء الآذان فى المسجد، خلال الشهور الأخيرة من عمره، بناء على طلب المصلين بالمسجد، الذين استحسنوا صوته فى الآذان.


وداعا الفنان الجميل والكوميديان القدير مظهر أبو النجا..فى ذمة الله
وإنا لله وإنا إليه راجعون