Sunday, August 24, 2014

بالصور: الكعبة البديلة؟؟؟؟؟ الحقيقة الكاملة لكعبة تونس ومن يطوف حولها

تدريب التونسيين على الحج

انهالت موجة من الانتقادات والاتهامات على السلطات التونسية، بعد أنباء عن شروع جماعة الإخوان المسلمين بتونس في بناء "كعبة جديدة" بديلة عن بيت الله الحرام بالسعودية التي يحج إليها المسلمون.
وشكلت مواقع التواصل الاجتماعي أرضاً خصبة لتبادل الانتقادات والاتهامات، متداولين الصور التي يظهر فيها مجسم يشبه الكعبة بملعب لكرة القدم في تونس، حيث يطوف حوله مجموعة من المسلمين مرتدين ملابس الإحرام، رافعين أيديهم للسماء، وكأنهم يبتهلون.
أما مصدر هذه الصور فهو موقع حزب حركة النهضة بقابس على صفحته الرسمية، نقلاً عن صفحة الجمعية التونسية للحج والعمرة بعنوان "عملية الحجة البيضاء".


ورغم أن الأمر لا يختلف كثيراً عما تقدم عليه بعض المؤسسات التي تبني مجسماً للكعبة، بهدف التعليم على مناسك الحج والعمرة أو الاحتفال بعيد الأضحى المبارك، إلا أنه أثار جدلاً واسعاً، حتى ذهب البعض إلى القول إنها: "آخر تقاليع التجني على الإسلام".
وامتد نطاق الجدل إلى العديد من وسائل الإعلام، واستغلت بعض الصحف تلك الصور على أساس قيام التونسيين بصنع كعبة يحجون إليها، بدعم من الإخوان المسلمين، بدلاً من الكعبة المشرفة الموجودة بمكة المكرمة.
وعنونت بعض الصحف "كعبة" صناعية في قابس للتدريب على حجة بيضاء.. يا مثبت العقل والدين"، معتبرة أن العقل المدبر هو "راشد الغنوشي، زعيم حركة النهضة في تونس، باعتباره صاحب الدعوة لأعضاء التنظيم الإخواني للحجة البيضاء في تونس".
وسرعان ما ردت الجمعية التونسية للحج والعمرة على الاتهامات بفيديو على فيس بوك تشرح "عملية الحجة البيضاء"، مؤكدة أنها تهدف إلى التدريب على مناسك الحج مع اقتراب موسمه، والتعريف ببعض الطرق مثل الصفا والمروة، وكيفية الطواف حول الكعبة.

تداول عدد من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورا لـ«مجسم» يشبه الكعبة في تونس

تداول عدد من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صورا لـ«مجسم» يشبه الكعبة في تونس

وأظهرت الصورة تونسيين وهم يطوفون حول هذا المجسم مرتدين ملابس الإحرام، ورافعين أيديهم للسماء

وأظهرت الصورة تونسيين وهم يطوفون حول هذا المجسم مرتدين ملابس الإحرام، ورافعين أيديهم للسماء

وكشفت عدة صحف تونسية أن إحدى الجمعيات الخيرية في تونس هي من بنت الكعبة، لتدريب الحجاج المناسك  قبل السفر إلى مكة.

وكشفت عدة صحف تونسية أن إحدى الجمعيات الخيرية في تونس هي من بنت الكعبة، لتدريب الحجاج المناسك قبل السفر إلى مكة.

محاكاة مناسك الحج في تونس

محاكاة مناسك الحج في تونس

محاكاة مناسك الحج في تونس

"الحج أشهرٌ معلومات" "حج البيت لمن استطاع إليه سبيلاً"، هو فريضة الله على المسلمين في مختلف بقاع الأرض، إذ جعلها الركن الخامس من أركان الإسلام، ويعيش المسلمون أجواءً خاصة خلال هذه الأشهر، لما لها من مكانة خاصة في النفوس، وقد خصها الله تعالى بمواقيت الحج، واعتاد المسلمون خلال هذه الأشهر من كل عام الذهاب إلى بيت الله الحرام لأداء مناسك الحج.

محاكاة مناسك الحج في تونس

وفى تقليد غريب من نوعه أثار الكثير من ردود الفعل، أقام البعض في تونس تجسيد للكعبة الشريفة، ونشروا مجموعة من الصور على صفحة الجمعية التونسية للحج والعمرة بعنوان "عملية الحجة البيضاء"، لمجموعات من الناس يرتدون زي الإحرام وبعضهم بملابسه العادية، يؤدون مناسك الحج، بين طواف حول الكعبة الصناعية، والسعي بين الصفا والمروة "المقلدين"، وزيارة بئر زمزم "غير الحقيقي"، في إطار تدريب الناس على أداء شعائر الحج.

تدريب التونسيين على الحج

تدريب التونسيين على الحج

وتداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي الصور واعتبر البعض الفكرة "حرام شرعا"، واعتبرها البعض محاولة من أنصار الإخوان في تونس لتغيير مكان شعائر الحج، نظرًا لموقف المملكة العربية السعودية من الجماعة، في حين اعتبرها آخرون وسيلة لتدريب الناس على مناسك الحج.
وقال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر، إن هذا عمل تعليمي لا توجد منه أي مشكلة، ولا يوجد ما يحرمه شرعًا، لأن التعليم والتدريب على مناسك فريضة الحج أمر طبيعي، وتجربة عملية على أداء مناسك الحج.

تدريب التونسيين على الحج

وأكد عبد الغفار هلال، الأستاذ بجامعة الأزهر، أنه يجوز عمل مجسم لتعليم الناس مناسك الحج، كونه فرض على الأمة الإسلامية، وبعض الحجاج يخطئون في أداء المناسك أثناء التنفيذ، نتيجة جهلهم بحقيقة الشعائر، وإعطائهم دروس خاصة قبل الحج من خلال مجسم للكعبة الشريفة لتعليمهم كيفية الطواف وبعض الأمور الخاصة بالحج يجنبهم الخطأ أثناء تأدية شعائر الحج الحقيقية.
وأشار، إلى أن التجسيم ليس محرمًا، لأن الناس لا يعبدون الكعبة، إنما يعبدون الله، حتى من يطوف حول الكعبة الحقيقية بأرض الحجاز، لا يفكر في أنه يعبد الكعبة وإنما يعبد رب هذا البيت، وبالتالي تجسيم الأمور من باب التعليم جائز شرعًا، ولا يوجد ثمة شيء يؤكد أنه مخالف.

تدريب التونسيين على الحج

وقال: إن التدريب العملي للحاج يثبت المعلومة أكثر من التلقين النظري، لذا فإن قيام الناس قبل الحج بتنفيذ مناسك الحج من خلال الكبة الصناعية فرصة جيدة لتعليمهم وتجنبهم الخطأ ويؤدون المناسك على أفضل ما يكون.








ورأى جابر طايع، وكيل وزارة الأوقاف بالجيزة، أن الكعبة الصناعية في تونس تجسيد من أجل التعليم، وهو أمر لا ضرر منه، لأن المسلم لا يقدسها ولكنها نموذج لمناسك الحج، واعتبرها وسيلة تعليمية تربوية جيد.