Thursday, November 13, 2014

أسطوانة «العنتيل السلفي» بـ 10 جنيهات على أرصفة شوارع الغربية وظهور فيديو جديد لـ"عنتيل الغربية" مع إحدى محارمه


كشف مواطني مركز السنطة بالغربية، عن انتشار بيع مقاطع الفيديو الجنسية التي سجلها عنتيل الغربية السلفي للساقطات اللواتي كن يمارسن الجنس معه، على أرصفة شوارع محافظة الغربية بـ 10 جنيهات للأسطوانة الواحدة والتي غالبًا ما يحمل عليها مقطع واحد من ضمن 12 مقطعًا صورها العنتيل.

وقال مصطفى جمال، بحكم طبيعة عملي موزعًا لأحد شركات توزيع مساحيق الغسيل، رصدت انتشارًا واسعًا لبيع الأسطوانات الجنسية لعنتيل الغربية السلفي على فرشة تجار سيديهات الأفلام، مؤكدًا أنها تباع على الأرصفة أمام أعين الجميع.

ولفت النظر إلى أن الأسطوانة مطبوع عليها صورة العنتيل وتحمل عنوان «العنتيل» وبجوارها رقم الجزء بدءًا من الأول وحتى الـثاني عشر.

كان أهالي مركز السنطة بمحافظة الغربية تداولوا 12 مقطع "فيديو" فاضحًا تجمع «العنتيل السلفي»، مع سيدات في أوضاع جنسية مخلة بالأداب العامة.

وتجدر الإشارة إلى أن أحمد القطان، أمين حزب النور بمحافظة الغربية، كان أكد أن عنتيل الغربية ليس له أي علاقة بحزب النور، ولم يكن مسئولا على الإطلاق في الحزب.


أهالى السنطة: ظهور فيديو جديد لـ"عنتيل الغربية" مع إحدى محارمه.. وزوجته تعود لمنزل الزوجية وتصرخ فى جيرانها "كل واحد يلم مراته".. ومصدر أمنى: لم يتقدم أحد من أزواج السيدات ببلاغات رسمية إلى الآن

فاجآت جديدة فى قضية "عنتيل" السنطة بمحافظة الغربية، كشفها أهالى المدينة، حيث أكد شهود عيان من أهالى المنطقة أن مقاطع الفيديو التى صورها العنتيل بها مقطع مع إحدى محارمه، يعمل زوجها فى إحدى المدن الصناعية ولا يأتى لمنزله إلا زيارة يومين كل أسبوعين.

وقال "فايز خلاف" من أهالى مدينة السنطة، إن زوجة العنتيل "المنتقبة" عادت لمكان سكنها بالقرية هى وأولادها الأربعة، وقالت نصا لمن هاجمها من الأهالى "كل واحد يلم مراته"، وذلك بعد أن هربت هى وأبناؤها إلى مدينة الإسكندرية بعد افتضاح أمر المتهم.

وأكد أحد جيران المتهم، أن شقيق "العنتيل" كان يعمل أمين شرطة وتم فصله، وأسرته متوسطة الحال لكن ظهرت فى الآونة الأخيرة عليها علامات الثراء الفاحش.

فيما أقدم العشرات من أهالى قرية أبو الجهور التابعة لدائرة مركز السنطة على طرد عبد المقصود حجازى، شيخ مسن من أهالى القرية وهو والد ممدوح حجازى، صاحب فضيحة الفيديوهات الجنسية من المسجد، وهددوه بالانتقام منه حال عدم عودة ابنه.

وكان والد "العنتيل" قد ذهب لأداء الصلاة فى مسجد القرية، لكن أهالى القرية منعوه وطردوه خارج المسجد، معربين عن غضبهم من الفضيحة الكبرى التى لاحقتهم.

وأكد شاهد عيان، أن والد عنتيل السنطة شيخ مسن بالمعاش كان يعمل فى مديرية الرى بطنطا، حيث طرده الأهالى من المسجد الذى يعمل فيه بعد خروجه على المعاش، ويعيش الآن منعزلا داخل منزله، مؤكدين أن "العنتيل" كان يرعاه رجل أعمال محسوب على أحد الأحزاب السياسية وهو صاحب فكرة هروب العنتيل من المحافظة قبل أن يقع فى يد الأهالى .

وقال مصدر أمنى، إنه إلى الآن لم يتقدم أحد من أزواج السيدات اللاتى ظهرن فى مقاطع الفيديو ببلاغات رسمية ودعاوى زنا، وأن هناك حالة من التخوف بين أهالى المنطقة الريفية من ظهور مقاطع جديدة لعنتيل السنطة، حيث ترددت الشائعات بأن هناك مقاطع جديدة لم تنتشر حتى الآن.

وكان أهالى مدينة السنطة قد تداولوا مقاطع فيديو للمدعو "ممدوح حجازى"، وهو يمارس الجنس مع العشرات من السيدات وبنات أقل من 16عاما، وظهر الجانى فى بعض مقاطع الفيديو بتجهيز كاميرات قبل حضور السيدات إلى شركته التى تعمل فى مجال الدعاية والإعلان، وذاع صيته بعدما تناولته وسائل الإعلام باعتباره العنتيل الثانى فى الغربية بعد واقعة عنتيل المحلة.