Wednesday, November 12, 2014

عاجل : بعد معركة بحرية كاملة ..الجيش يدمر 3 بلنصات صيد بالبحر المتوسط ويضبط 20 مسلحا وأنباء غير مؤكدة عن استشهاد 4 ضباط واصابة 13 مجندًا

القوات البحرية -

أثناء قيام وحدة مرور من القوات البحرية بتنفيذ نشاط قتالى فى عرض البحر المتوسط (40 ميلا بحريا شمال ميناء دمياط) قام عدد من البلنصات بإطلاق النيران من عدة اتجاهات مختلفة على اللنش، وتم دفع عناصر مقاتلة ومتخصصة من القوات البحرية والجوية لمعاونة اللنش ونجدته، ونتيجة لتبادل إطلاق النيران نشبت النيران باللنش، وتدمير 3 بلنصات والقبض على 20 فردا من المشتركين فى الهجوم.


وقد ترددت أنباء عن  استشهاد 4 ضباط و13 مجندًا من القوات البحرية للقوات المسلحة، اليوم الأربعاء، إثر الاعتداء الإرهابي على "اللنش الحربي" بمياه البحر المتوسط ما بين محافظتي بورسعيد ودمياط والتي أسفرت عن تدمير الكابينة الرئيسية للنش الحربي.

كما تم إلقاء القبض على ما يقرب من 32 عنصرًا من الإرهابيين منفذي العملية، ومقتل العديد منهم، لم يتم حصرهم حتى الآن بعد تدمير القطع البحرية التي كانت تقلهم.

وكانت قد أكدت مصادر أمنية اليوم على نجاح عناصر القوات المسلحة المسئولة عن تأمين سواحل البحر المتوسط بنطاق بورسعيد التابعة لقوات حرس الحدود والقوات البحرية وقوات تأمين المحافظة من إحباط مخطط كبير لتسلل عناصر إرهابية يرجح انتماؤها لتنظيم "داعش" الإرهابى.



 
وأضافت المصادر أنه تم إلقاء القبض على جميع العناصر الإرهابية المتسللة، وما بحوزتهم من أسلحة وذخائر، ولم يكشف المصدر عن طبيعة التسلل من وإلى البلاد عبر بورسعيد.

وشدد المصدر على أنه سيتم الإعلان خلال الساعات القادمة عن التفاصيل الكاملة للعملية فور الانتهاء من تحقيقاتها والتي تعد أحد أهم الضربات التي وجهت للجماعات الإرهابية.


وأكدت مصادر أمنية أن قوات الأمن المكلفة بتأمين سواحل البحر المتوسط بنطاق بورسعيد-دمياط، نجحت في إحباط تسلل عناصر إرهابية يرجح انتماؤها لتنظيم داعش الإرهابى.

ولم تكشف المصادر عن الأعداد المضبوطة وطبيعة التسلل من وإلى البلاد عبر بورسعيد.

وأضافت المصادر أنه تم إلقاء القبض على جميع العناصر الإرهابية المتسللة وما بحوزتهم من أسلحة وذخائر.

وأشار المصدر إلى أنه سيتم الإعلان خلال الساعات القادمة عن التفاصيل الكاملة للعملية فور الانتهاء من تحقيقاتها والتي تعد إحدى أهم الضربات التي وجهت للجماعات الإرهابية.

إستراتيجيون يعلقون على واقعة إطلاق النيران على «لنش القوات البحرية».. «منصور»: أصابع الاتهام تشير إلى عناصر «حماس».. «أبو هشيمة»: نفذها « بيت المقدس» ردًا على تدمير الأنفاق.. و«العزباوي»: «نقلة نوعية»

Photo: ‎جمعة مباركة عليكم جميعاً بإذن الله 

# القوات المسلحة المصرية #‎

أكد عدد من الخبراء الاستراتيجيين أن العمل الإرهابى الذي وقع بالقرب من شمال ميناء دمياط وإطلاق النار على لنش تابع للقوات البحرية المصرية يشير بأصابع الاتهام إلى حركة حماس، في حين رأى آخرون أن هذه العملية الإرهابية نفذتها جماعة أنصار بيت المقدس ردًا على القوات المسلحة المصرية التي استطاعت السيطرة على الأنفاق في رفح.

Photo: ‎متابعة محمد المنزلاوى‎
 
وقال اللواء محمود منصور، الخبير الإستراتيجي، أحد مؤسسى المخابرات القطرية: "إن المهم في الأمر أننا ألقينا القبض على عدد من منفذى هذا الهجوم الإرهابى، ما سيساعدنا على فضح هذا التطور الجديد الذي يلجأ إليه الإخوان الإرهابيون، وإننا مستعدون لأى خسائر؛ للكشف عن أعدائنا بالتفصيل للبعد النهائي".

وأشار الخبير الإستراتيجى إلى أن تنفيذ هذه العملية بالقرب من شمال ميناء دمياط يوجه أصابع الاتهام لأبطال العالم في الخيانة العظمى لوطنهم أولئك الحمساوية رجال الإخوان على أرض فلسطين الذين باعوا وطنهم مقابل الدولار الأمريكى والريـال القطرى.

Photo: ‎حد ليه علم بالي حصل انهاردة ده‎
 
وشدد الخبير الإستراتيجى، على أهمية اليقظة والحرص والاستعداد الدائم عند قيامنا بأى أعمال سواء في مجال الطيران أو الكهرباء والمجالات المختلفة جميعها لأننا في حالة حرب مستمرة.

وفى ذات السياق، قال الدكتور يسرى العزباوى، الخبير الإستراتيجى بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، أن هذا العمل الإرهابى نقلة نوعية غير عادية، ويؤكد للعالم أن مصر تخوض حرب إرهابية كبيرة تتطلب التعاون بين الجميع من أجل الانتصار على الإرهاب.

وأضاف العزباوى، أنه على المجتمع الدولى أن يتعاون مع مصر في حربها ضد الإرهاب، لأننا أصبحنا نواجه العمليات الإرهابية في البحر والجو وليس على الأرض فقط.

من جانبه، قال اللواء سامح أبو هشيمة، أستاذ السياسة العسكرية والأمن القومى بأكاديمية ناصر سابقًا: "هذا نوع جديد من العمليات الإرهابية تشهده مصر عن طريق البحر، والنقلة في تنفيذ هذه العملية الإرهابية من البحر تشير إلى اتهام جماعة أنصار بيت المقدس ردًا على إغلاق الأنفاق بسيناء والنجاح الأمني التي حققته القوات المسلحة هناك".

وطالب أبو هشيمة، بضرورة تنسيق مصر مع باقى الدول المجاورة لاحتواء مثل هذه الأعمال الإرهابية.

وكان عدد من البلنصات أطلقت، اليوم الأربعاء، النيران من عدة اتجاهات مختلفة على لنش تابع للقوات البحرية، أثناء تنفيذ وحدة مرور من القوات البحرية نشاط قتالي في عرض البحر الأبيض المتوسط (40 ميلا بحريا شمال ميناء دمياط).

وبحسب بيان من القوات المسلحة، تم دفع عناصر مقاتلة ومتخصصة من القوات البحرية والجوية لمعاونة اللنش ونجدته، ونتيجة لتبادل إطلاق النيران نشبت النيران باللنش، وتم تدمير 3 بلنصات والقبض على 20 فردا من المشتركين في الهجوم، وجارٍ عمليات الإنقاذ والإخلاء.



 
مصدر عسكري: إصابات بين الجنود في الهجوم على لانش للقوات البحرية.. وجهات سيادية تحقق في الحادث

قال مصدر عسكري مسئول، إن جهات سيادية بدأت تحقيقا متكاملا لمعرفة ملابسات حادث إطلاق النار على القوات البحرية في دمياط ومن يقف وراءه.

وأكد المصدر وقوع إصابات في صفوف القوات المسلحة جراء اﻻشتباك، حيث تم نقل المصابين عبر طائرة تابعة للقوات البحرية إلى المستشفى العسكري البحرى.

وكان وحدة مرور من القوات البحرية أثناء تنفيذها نشاطا قتاليا في عرض البحر الأبيض المتوسط، 40 ميلا بحريا شمال ميناء دمياط، أطلق عليها عدد من البلنصات النيران من عدة اتجاهات مختلفة علي اللنش، لكن تم الدفع بعناصر مقاتلة ومتخصصة من القوات البحرية والجوية، لمعاونة اللنش ونجدته، ونتيجة لتبادل إطلاق النيران، نشبت النيران باللنش، وتم تدمير 3 بلنصات، والقبض علي 20 فردا من المشتركين في الهجوم.

وقد شهدت هيئة ميناء دمياط، منذ ظهر أمس تحركات غير عادية، حيث أمر رؤساء القطاعات في الهيئة التأهب لأى حدث طارئ، بعد أنتشار نبأ اختفاء لنش من القاعدة العسكرية في الميناء، قبل معرفة حقيقة ماحدث، حيث ترددت إشاعات قبل – إصدار الجيش لبيانه المقتضب والذى لم يحدد هوية المسلحين- أن لنش البحرية تم اختطافه من قبل قوات معادية في البحر، وأنه خرج منذ الصباح ولم يعد، كما تم اعطاء أوامر لجميع البحارة التابعين للميناء بالتواجد في أماكنهم، وارتداء زيهم الرسمى.

sea

محسن حمدي: حادث "البحرية" دليل إفلاس الجماعات الإرهابية

أكد اللواء بحري محسن حمدي الخبير العسكري والاستراتيجي، أن الحادث الإرهابي الذي استهدف أحد اللنشات البحرية أمام شواطئ دمياط، هو حادث عشوائي استفزازي يدل على إفلاس الجماعات الإرهابية.

وأضاف حمدي، أن القوات البحرية يقظة تماما لأي أعمال تهريب أو هجرة غير شرعية، من خلال دوريات مستمرة بطول شواطئنا من رفح حتى السلوم.

وأوضح حمدي أن القوات البحرية لديها أحدث القطع البحرية في العالم من لنشات مسلحة وأجهزة إنذار وأجهزة رصد وتتبع من جميع دول العالم.



وتابع بأن هذا الحادث يتم التدريب على كيفية مجابهته والقضاء عليه في القوات البحرية منذ سنوات، ولن يؤثر لا في سواحلنا أو على قواتنا المتواجدة في البحر.