Thursday, November 27, 2014

بالصور تفاصيل حادث استشهاد عقيد ورقيب ومجند برصاص تكفيريين بالعريش.التحقيقات: ملثمون ينتمون لأنصار بيت المقدس وراء الحادث الإرهابى وضبط عنصرين من الإخوان


كشفت التحقيقات فى حادث اغتيال عقيد ورقيب ومجند، والذى وقع اليوم، الأربعاء، بشمال سيناء، أن الثلاثة كانوا فى مهمة عمل على طريق جسر الوادى فى سيارة نيسان ربع نقل، وباغتهم إرهابيون ملثمون يستقلون سيارة خاصة، أطلقوا النار على الجندى، الذى كان يجلس فى كابينة السيارة من الخلف، ثم تم إطلاق النار على العقيد والرقيب، الذى كان يقود السيارة، ثم لاذوا بالفرار إلى جهة غير معلومة.

وتشير المعلومات إلى أن الجناة تابعون لجماعة أنصار بيت المقدس، ونفذوا جريمتهم فى وضح النهار بشارع يتوسط المدينة، ثم فروا إلى نواحى المزارع جنوبا. 

وكانت المصادر الأمنية، قد أكدت اليوم وقوع الحادث الإرهابى، الذى راح ضحيته العقيد إبراهيم أحمد بدران، 54 سنة، من قوة إدارة تأمين الطرق بشمال سيناء، والرقيب عبد السلام سويلم، والمجند حمادة جمال يوسف، أثناء استقلالهم سيارة ربع نقل نيسان متأثرين بإصابتهم جراء قيام مجهولين يستقلون سيارة ملاكى بإطلاق الأعيرة النارية تجاههم بمنطقة جسر الوادى دائرة قسم شرطة ثان العريش. 


ونعت وزارة الداخلية الشهداء الأبرار وأكدت تواصل جهود رجال الشرطة لحماية أمن الوطن والمواطن. 

وقال مصدر مطلع: إن جثامين الشهداء الثلاثة يجرى الآن نقلها من العريش إلى محافظاتهم المختلفة تمهيدا لتسليمها لذويهم وتشييعهم فى جنازات عسكرية مهيبة.



صورة جمعت الرقيب عبد السلام عبد السلام سويلم، والمجند حمادة جمال يوسف، رحمهما الله قبل الحادث بيوم، والذين استشهدوا صباح اليوم الأربعاء إثر إطلاق النار عليهم من قبل مسلحين مجهولين يستقلون سيارة ملاكى على طريق جسر الوادى بوسط مدينة العريش

أعلنت مديرية أمن شمال سيناء، عن مواصلة جهودها لضبط المطلوبين أمنيا والهاربين من تنفيذ أحكام وضبط قضايا متنوعة. 

وجاء بالبيان، فى مجال ضبط عناصر جماعة الإخوان الإرهابية، وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط عنصرين وهم "أحمد.ق.ع.ق" 44 عامًا، و"أحمد.ع.م" 30 عاما. والمذكورون ضمن عناصر تنظيم الإخوان الإرهابية، ومن المحرضين على تنظيم المسيرات وأعمال العنف ضد قوات الشرطة والقوات المسلحة والمنشآت العسكرية. 

وفى مجال تنفيذ الأحكام، تم ضبط 28 محكوما عليه، بينهم 14 محكوما عليه فى جنح الحبس الجزئى، 3 محكوم عليهم فى جنح الحبس المستأنف، 11 محكوما عليه فى جنح الغرامات الجزئية. 

وتم فحص عدد 20 شاليها دون مخالفات، وتمكن ضابط قسم مباحث التموين بالاشتراك وإدارة تموين العريش من ضبط عدد (2) قضية تموينية "عدم الالتزام بمواعيد إنتاج الخبز – إنتاج خبز غير مطابق للمواصفات".. وفى مجال جهود إدارة المرور، تم ضبط عدد 182 مخالفة متنوعة. 

أعلنت مصادر مطلعة بشمال سيناء، أن 10 محولات كهرباء بقرى مختلفة بمركز بئر العبد تعرضت على مدار الأيام القليلة الماضية إلى الاحتراق المفاجئ، وتبين من الفحص أن مجهولين قاموا بإفراغ الزيت الخاص بها، وهو ما أدى إلى احتراقها. 

وأوضحت المصادر، أن من قاموا بهذا العمل تعمدوا إحراقها، وتم إبلاغ الجهات الأمنية بالوقائع المتفرقة.


آثار الطلقات النارية عقب استهداف الإرهابيين لسيارة العقيد


آثار الدم عقب استشهاد عقيد الشرطة والرقيب


متعلقات الشهداء داخل السيارة


آثار 7 رصاصات على باب سيارة الشهداء


دماء الشهداء تغرق كرسى السيارة


آثار الرصاص عقب تهشم زجاج السيارة الخلفى

داعشي يعلن من "تويتر" مسئولية "أنصار بيت المقدس" عن حادث سيناء


داعشي يعلن من "تويتر" مسئولية "أنصار بيت المقدس" عن حادث سيناء

نشر أحد أعضاء جماعة أنصار بيت المقدس التابع لتنظيم "داعش" الإرهابي منشور شماتة في استشهاد 3 من رجال الجيش والشرطة صباح اليوم بشمال سيناء، وهم عقيد ورقيب ومجند على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

تنظيم الدولة الإسلامية

وأكد من يعرف باسم "النصرة المصرية" أن أنصار بيت المقدس، والتي أطلقت على نفسها بعد مبايعة أبى بكر البغدادى زعيم داعش لقب "ولاية سيناء" هي المسئولة عن حادث اغتيال العقيد والرقيب والمجند، الذين استشهدوا بمنطقة جسر الوادي دائرة قسم شرطة ثان العريش.


والجدير بالذكر أن "تويتر" قد ألغى حسابات جماعة أنصار بيت المقدس لتصبح أخبارها مقتصرة على قياداتها ومؤيديها على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر".

جنازة «شهيد المنوفية»

هتاف «الإخوان أعداء الله» يرج جنازة «شهيد المنوفية»

شيع الآلاف من أهالي قرية «الكوم الأخضر» التابعة لمركز شبين، بمحافظة المنوفية، جثمان الشهيد «عبد السلام عبد السلام سويلم»، رقيب الشرطة الذي لقي استشهاده، أثناء تأدية عمله بمنطقة جسر الوادي بدائرة قسم شرطة ثانِ العريش.

انطلقت الجنازة من مسجد القرية، في جنازة عسكرية مهيبة، بحضور القيادات الأمنية والتنفيذية بالمحافظة، على رأسهم اللواء ممتاز فهمي، مدير أمن المنوفية، لتشييع جثمان الشهيد إلى مثواه الأخير بمقابر العائلة بالقرية، وردد المشاركون هتافات: «يا شهيد نام وارتاح وإحنا نكمل الكفاح»، «ياشهيد نام واتهنى واستنانا على باب الجنة»، « لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله»، «لا إله إلا الله الإخوان أعداء الله».


يذكر أن الفقيد لقي مصرعه ومعه ضابط شرطة ومجند متأثرين بإصابتهم جراء قيام مجهولين بإطلاق الأعيرة النارية تجاههم، أثناء استقلالهم سيارة ربع نقل بمنطقة جسر الوادي دائرة قسم شرطة ثانِ العريش.


بعد الحادث:
«المنايفة» لـ«الإخوان والسلفيين»: مَنْ لزم بيته يوم 28 نوفمبر فهو آمن!


توعد بعض أهالي المنوفية الجماعات الإرهابية الداعية إلى تظاهرات بعد غد الجمعة، محذرين إياهم من النزول إلى الشوارع في هذا اليوم، وإلا سيتعرضون لـ«الضرب في المليان»، بحسب تعبيرهم.

واستقل عدد من الأهالي سيارات عليها مكبرات صوت وجابوا بها بعض شوارع المحافظة، وأرسلوا رسالة للإخوان والدعين للتظاهرات «28 نوفمبر» مفادها: «من لزم بيته في ذلك اليوم فهو آمن ومن خرج من داره اتقل مقداره.. الضرب في المليان يا نسوان».

كما انتشرت دعوات التحذير من نزول الإخوان وأنصارهم في هذا اليوم على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

وكانت الجبهة السلفية، وعدد من النشطاء السلفيين دعوا إلى ما اسموه بـ«ثورة إسلامية مسلحة» نهاية الشهر الجارى تحت عنوان «انتفاضة الشباب المسلم»، وهي الدعوة التي أيدها وروج لها تنظيم الإخوان الإرهابي.