Saturday, December 20, 2014

سقوط أكبر شبكة لتبادل الزوجات فى شقة بالمقطم.. التحريات: يديرها أستاذ جامعى وزوجته لممارسة الجنس الجماعى.. الأمن يتحفظ على أجهزة لاب توب ووحدات تصوير.. والنيابة تقرر حبس المتهمين 4أيام على ذمة التحقيق

شبكة دعارة- ارشيفية

كشفت الإدارة العامة لمباحث مكافحة جرائم الآداب بوزارة الداخلية عن أكبر شبكة لتبادل الزوجات بمصر، تتخذ من منطقة المقطم بالقاهرة مكاناً لممارسة الرذيلة والجنس الجماعى، بعد القبض على أستاذ جامعى وزوجته المتهمين بإدارة الشبكة، وتكثف أجهزة الأمن جهودها للبحث عن باقى أعضاء الشبكة الهاربين، سواء من المصريين أو الأجانب.


 
كواليس الجريمة بدأت بمعلومات وردت للواء الحسن عباس مدير النشاط الخارجى بالإدارة العامة لمباحث الآداب بوزارة الداخلية، مفادها وجود شبكة لتبادل الزوجات تتخذ من شقة بالمقطم مكاناً لها، وتبين من تحريات العقيد تامر سمير بمباحث الإدارة، صحة المعلومات الواردة.
 
 
 
وكشفت تحريات أجهزة الأمن، أن أستاذا جامعيا بإحدى الجامعات الأجنبية بمصر، اشترك على جروب عبر شبكة التواصل الاجتماعى الفيس بوك، يدعو إلى تبادل الزوجات بين الأعضاء المشتركين، كما صمموا ناديا على الإنترنت يضم أعضاء هذه الشبكة من المصريين وبعض الأشخاص الذين يحملون الجنسية اللبنانية.

 
 
وأفادت التحريات أن المتهمين جرى بينهم تعارف وأحاديث طويلة من خلال الشات والكاميرات عبر الإنترنت، وأن الأعضاء كان يعرض كل منهم زوجته من خلال كاميرا جهاز اللاب توب، حيث يتحدث الرجل مع الآخر عن مميزات زوجته، ثم يعرض كل منهما زوجته بملابسها الداخلية للآخر عبر الكاميرات وتجرى الاتفاقات وتحديد المواعيد، ويتم اختيار مكان واحد به أكثر من غرفة، حيث يصطحب كل واحد زوجة الآخر ويمارس معها الجنس.

 
 
وأوضحت معلومات أجهزة الأمن، أن أعضاء الشبكة أكدوا فى محادثاتهم عبر الإنترنت أن هذه الطريقة تتيح للرجل الواحد أن يمارس الجنس مع أكثر من زوجة فى إطار عمليات التبادل التى تتم بين أعضاء الشبكة بالمخالفة للدين والقانون والعرف.
وفجرت تحريات أجهزة الأمن مفاجآت، أبرزها أن الأستاذ الجامعى تبادل زوجته مع بعض الأشخاص 3 مرات خلال الفترة الماضية، وأن هناك بعض الأشخاص الذين يحملون الجنسية اللبنانية أعضاء بهذه الشبكة، ويعتمدون على جمال ملامح زوجاتهم لعرضهن على راغبى المتعة.
 
 
 
وتحفظت أجهزة الأمن على أجهزة لاب توب وكاميرات ووحدات تصوير ومحادثات جرت بين أعضاء هذه الشبكة، بعد اقتحام شقة الأستاذ الجامعى بالمقطم والقبض عليه برفقة زوجته، واقتيادهم إلى مباحث الإدارة العامة للآداب وسط إجراءات أمنية مشددة.
وأنكر المتهم جميع التهم الموجهة إليه، وحاول ادعاء أن الأمر لا يتخطى محادثات عبر الإنترنت، ونفى التهم الموجهة إليه جملة وتفصيلا، وقرر اللواء مجدى موسى مساعد أول وزير الداخلية للإدارة العامة لمباحث مكافحة جرائم الآداب عرض المتهم وزوجته على النيابة، التى قررت حبسهما 4 أيام على ذمة التحقيقات.