Tuesday, January 27, 2015

بالصور والفيديو : تفاصيل سماع دوى انفجار ضخم بجوار نقطة شرطة الحرية القديمة بمساكن اللنش ببورسعيد بلا اصابات ومشاهد حصرية بالفيديو.وقت أنفجار القنبلة


سمع الساعة الواحدة وخمس وأربعون دقيقة تقريبا صوت دوى انفجار هائل هز المنطقة بالكامل بالقرب من المقر المؤقت لإتحاد نقابات عمال بورسعيد الكائن بنطاق حى المناخ بجوار نقطة شرطة الحرية القديمة بمساكن اللنش .




دبت حالة من الخوف سكان المنطقة بمساكن اللنش وقاطنى العقارات السكنية المجاورة من نقطة الحرية القديمة بجوار الشهر العقارى بعد سماع صوت الانفجار الشديد حيث سمع من مسافات بعيدة جدا عن المنطقة والذى كان من الواضح أن المقصود منه تدمير محول الكهرباء الموجود بداخل النقطة .




وعلى الفور قام الأهالى بابلاغ قوات الأمن والتى انتقلت فورا الى المكان المذكور كما انتقل الى هناك ايضا سيارات الاسعاف وخبراء المفرقعات وسيارات الحماية المدنية للسيطرة على الوضع والتعرف على سبب الانفجار.

 



كان واضحا أن أحدهم قد تسلل بجانب السور قاصدا محول الكهرباء خلسة دون أن يراه أحدا من المحال التجارية ومحال البقالة أو المطعم المجاور أو حتى المارة بغرض الاضرار والتخريب المتعمد . هذا وقد تسبب الانفجار فى انقطاع التيار الكهربائى عن بعض المناطق المحيطة بمساكن اللنش اضافة الى تدمير جزئى لبعض السيارات وذلك على حسب تصريحات الشهود العيان .

شاهد الفيديو 


حصرى بالفيديو.وقت أنفجار قنبلة بجوار نقطة شرطة الحرية ببورسعيد
 


انتقل على الفور لمكان البلاغ اللواء/ مساعد وزير الداخلية - مدير امن بورسعيد و قوات الحماية المدنية وخبراء المفرقعات والقوات اللازمة.حيث تبين وقوع الإنفجار بجوار سور مقر اتحاد نقابات عمال بورسعيد .ونتج عنه تلفيات بجزء من السور الحديدى قد تطايرت بعيدا وأرضية سور نقطة شرطة الحرية الأسمنتى و تهشم زجاج احدى السيارات الملاكى المتوقفة بالمنطقة ولا توجد اصابات.

شاهد الفيديو


شهود عيان على انفجار قنبلة بمساكن اللنش ببورسعيد بجوار محول كهرباء



وجديرا بالذكر أنه قد صرح بعض شهود العيان الذين تواجدوا بالمكان وبعض السكان بأن الانفجار كان مشابه لانفجار قنبلة أمس بنفس التوقيت ونفس الاسلوب بمحول كهرباء منطقة العرب أمام حديقة سعد زغلول الذى سمع دويه على مسافات بعيدة والذى تسبب فى تدمير كشك الكهرباء بالمنطقة بالكامل واحدث تلفيات بالسيارات والواجهات الزجاجية للمحلات المجاورة وبعض نوافذ المساكن من القوة التدميرية للعبوة الناسفة التى صرح بعض شهود العيان أنه قام وضعها شخصان لم يلتفت اليهم أحد ظنا منهم بأن أحدهم كان يلقى قمامة بالصناديق الموجودة هناك وبعدها بأقل من دقيقة حدث الانفجار الذى رج المكان.




وقد رصدت كاميرات المراقبة بأحد المطاعم المجاورة لتقطة شرطة الحرية ببورسعيد وقت الانفجار القوة التدميرية له من على بعد 25 متر بتحطم كامل واجهاته الزجاجية وتدمير الطعام الموجود بداخله وتطاير شظايا من الحديد والزجاج على المكان والتى كان مقصودا بها تدمير نقطة الشرطة ومحول الكهرباء الموجود بداخلها والذى يمد الطاقة لاكثر من مربع سكنى وأماكن خدمات للمواطنين دون حدوث أية اصابات والحمد لله.




نسبب الأنفجار المتعمد فى تلفيات بالعديد من السيارات باب المكان ودفعه بعضها بعيدا وبواجهة مطعم مقابل لنقطة الحرية وهشم زجاج المطعم بالكامل من الخارج الى الداخل مما دفع العاملين بالمطعم للهرب للخارج رهبة بحالة من الفزع والهلع الشديد من شدة الأنفجار وتطاير الزجاج على الطعام والمأكولات والحمد لله لم يكن أى من سكان للعقارات المجاورة متواجدا بالمكان.




حالة من الغضب بين السكان وقاطنى المكان لتلك الانفجارات التى تحدث ببورسعيد لليوم الثالث على التوالى والتى ترهق الجهاز الأمنى وتعطل مصالح المواطنين وتقطع الكهرباء عن أماكن بها كبار سن وأطال ومستشفيات أو مراكز خدمة ورعاية مطالبين بتعيين حراسة سرية على أكشاك ومحولات الكهرباء لمراقبتها عن بعد لضبط كل من تسول له نفسه العبث بأمن وسلامة المواطنين وتكليف الدولة مبالغ كبيرة للأصلاح تحتاجها الدولة لمساعدة الفقراء بها أو لتوفير أحد الخدمات والرعاية للمواطنين.  




هذا ويقوم الان خبراء المفرقعات بتمشيط المنطقة بأكملها بعد فرض سياج أمنى كما تقوم اجهزة البحث بإستكمال الفحص والتحرى والتحقيق للوقوف على ظروف وملابسات الواقعة .