Friday, January 30, 2015

انفجار قنبلة محلية الصنع ببورسعيد فى محول كهرباء بشارع عرابى وبنى سويف تمزق الارهابى الذى زرعها لأشلاء


 انفجار قنبلة محلية الصنع فى محول كهرباء بشارع عرابى وبنى سويف امام منطقة ضرائب بورسعيد ووفاة شخص يدعى بلال اسامة العزبى مقيم ببورفؤاد 46 سنة تم بتر اطرافه 
  بالكامل



 وجارى تفتيش المنطقة للبحث عن أى مواد اخرى وشك فى أن يكون الشخص الذى تصادف وجوده بالمكان المتوفى بأن يكون هو من قام بزرع القنبلة بالمحول بالاضافة الى سيارة تم تدمير زجاجها بالكامل والكشف عن صاحبها وسبب تواجده بهذا المكان ايضا بعد تحقيق البحث الجنائى ومازال التفتيش مستمرا.



 وتم تلف بعض محتويات كشك تصوير مقابل للمحول وأمام الضرائب وصرح صاحب كشك التصوير بأنه لديه كاميرا مزروعة داخل الكشك يكشف كل المارة بالمكان وسيتم تفريغها لكشف ملابسات الحادث وكان المتوفى يحمل رخصة قيادة اتضح من البحث انها لا تخصه.



 وحضر مدير الأمن والقيادات الأمنية وثلاث سيارات اسعاف وحاليا تقوم اجهزة البحث بمديرية امن بورسعيد و جهاز الامن الوطنى بإستكمال الفحص وتمشيط المنطقة



 وسيثبت التحقيق حقيقة الواقعة من تسجيل كاميرا كشك التصوير المقابل لمحول الكهرباء بالشارع ليبين الحادث بالكامل من شريط التسجيل بعد تفريغه بمعرفة الادارة العامة للبحث الجنائى والتوثيق وادارة جهاز الأمن الوطنى ومديرية أمن بورسعيد.


 وأتضح بعد البحث والتحقيق يأن الأرهابى المتوفى هو من قام بزرع القنبلة بالفعل وهو ابن القيادى الاخوانى الهارب أسامة العزبى المطلوب على ذمة قضية محاولة اقتحام قسم شرطة العرب المحالة لمحكمة أمن الدولة العليا والمتهم يها مرشد الاخوان وأخرون وبأن القنبلة انفجرت به اثناء زرعها حيث كان الزرع مقابل لطريق عبور سيارات ميكروباص خط الأمين


 وارتبك الأرهابى من المارة والسيارات التى تسير بهذا المكان الحيوى اثناء محاولة الاضرار بالغير واتلاف الممتلكات وايذاء المواطنين مدفوعا من قوى الشر الخائنة لوطنها ودينها من أجل حفنة أموال قذرة محاولة منها فى ارباك الجهاز الأمنى وأرهاقه وتخريب ممتلكات للدولة تخدم وتفيد المواطنين لكن كان عقاب الله أسرع وأشد وأقوى منه والله سبحانه وتعالى لا يفلح عمل الظالمين