Saturday, March 28, 2015

بعد الفضيحة : الخارجية الأمريكية تمسح أرشيف رسائل «هيلاري كلينتون»

وزيرة الخارجية الأميركية

أكدت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة «هيلاري كلينتون»، أن كل الرسائل التي تلقتها أو أرسلتها عبر بريدها الإلكتروني الشخصي حين كانت في منصبها تم تسليمها إلى أرشيف الوزارة أو تم محوها، رافضة تلبية طلب جديد للجمهوريين في الكونجرس بشأن هذه المسألة، بحسب «سكاى نيوز».

فيما أرسل محامي كلينتون رسالة إلى الجمهوريين يبلغهم فيها، أن موكلته تعتبر هذه القضية منتهية، لأنها سبق وسلمت الحكومة كل الرسائل التي يمكن أن تكون مهمة في نظر لجنة بنغازي.

كما رفضت كلينتون، على لسان محاميها، تسليم الخادم الخاص ببريدها الشخصي إلى طرف ثالث، مبررة رفضها بأن هذا المطلب لا يستند إلى أي أساس قانوني، وأنه وبمعزل عن هذا الأمر، فإن أي رسالة سواء أرسلت من هذا الحساب أو وردت إليه بين 2009 ومطلع 2013 لم يعد لها أي أثر على ذاك الخادم البريدي ولا على أي نظام للحفظ التلقائي.

وردًا على الرسالة الجوابية لـ«كلينتون»، قال رئيس اللجنة النيابية المكلفة بالتحقيق في الهجوم الذي استهدف القنصلية الأمريكية في بنغازي في 2011، تري جودي، في بيان: «لقد تبلغنا اليوم بواسطة محاميها أن السيدة كلينتون قررت بشكل أحادي الجانب تنظيف خادم بريدها، ومحو كل الرسائل التي كانت موجودة على خادم بريدها الشخصي محوا دائما».

وندد النائب الجمهوري برد كلينتون هذا، واصفا إياه بـ«غير المسبوق»، ومؤكدا أن الكونجرس سيستدعيها للمثول أمامه لتوضيح هذه المسألة، كما ندد الديمقراطيون بما اعتبروه فضيحة مصطنعة.