Tuesday, March 17, 2015

حجب مكالمات "واتس أب" في الإمارات وعدد من الدول العربية

حجب مكالمات "واتس أب" في الإمارات وعدد من الدول العربية

بدأت شركة اتصالات الإماراتية بحجب خدمة مكالمات واتس آب الصوتية عبر شبكات الهاتف المحمول مع قيام شركة واتس أب بتعميم الخدمة على دول العالم والمنطقة، و بدأت مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) تطبيق سياسة حجب مكالمات «واتس أب» الصوتية عبر شبكات، المصدر الذي لم يكشف عن اسمه أكد أن "عملية الحجب بدأت بالفعل اعتباراً من اليوم الأحد، والتي تتطلب ما بين 4 إلى 6 أيام حتى تعمم على كافة عملاء شركة اتصالات في الإمارات".

وأكدت هيئة تنظيم الاتصالات الإماراتية أن خدمات المكالمات ببروتوكول الإنترنت VoIP تخضع لموافقة شركات الاتصالات وعلى الشركات الراغبة باستخدم هذه التقنية التنسيق مع شركات الاتصالات، وبحسب بيان من وكالة الأنباء الإماراتية فإن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات تؤكد أن المكالمات الصوتية عبر بروتوكول الإنترنت تعد من الأنشطة المنظمة في دولة الإمارات العربية المتحدة وقد منحت الشركات المرخص لها أحقية تقديم مثل هذه الخدمات عبر شبكاتها .

جاء ذلك في بيان توضيحي أصدرته الهيئة اليوم تعقيبا على ما نشرته بعض وسائل الإعلام بخصوص المكالمات الصوتية عبر بروتوكول الإنترنت وما تداوله بعض مستخدمي قنوات التواصل الاجتماعي في هذا السياق .

وقالت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ان على الشركات الراغبة في تقديم مثل تلك الخدمات التتنسيق مع الشركات المرخص لها بالدولة في هذا الشأن .

وشددت الهيئة على دورها التنظيمي في هذا السياق لا سيما في ظل تكريس الجهود نحو الارتقاء بالبنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وإرساء دعائم المدن الذكية والحكومة الذكية وبما يضمن المكانة الرائدة والطليعية لدولة الإمارات على خريطة العالم .

يأتي ذلك في وقت يترقب فيه أكثر من 600 مليون مستخدم لتطبيق واتس اب حول العالم الموعد الرسمي لإطلاق مكالمات واتس اب الصوتية وإتاحتها رسمياً أمام الجميع إلا أن العديد من الدول العربية تمنع المكالمات الصوتية عبر بروتوكول الإنترنت.

ويتوقع أن تبدأ بعض الدول العربية بحجب خدمة مكالمات واتس أب كما فعلت مؤسسة اتصالات الإماراتية بصورة تدريجية، فيما كانت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية تعتزم حجب خدمة واتس أب سنة 2013 لكن الهيئة أوقفت وقتها خدمة فايبر، وبررت ذلك في بيان نشرته على موقعها الرسمي بأن التطبيق لا يفي بالمتطلبات التنظيمية والأنظمة السارية في المملكة، ودعت الشركات المطورة لتطبيقات الاتصالات عبر بروتوكول الإنترنت بالعمل مع مقدمي خدمات الاتصالات المرخص لهم في المملكة لاستيفاء المتطلبات التنظيمية المطلوبة.