Tuesday, April 7, 2015

تصفية 15 تكفيريا والعثور على منطقة معيشية كاملة تحت الأرض بشمال سيناء

قوات الأمن بسيناء - صورة أرشيفية

أسفرت الحملة الأمنية الموسعة جنوب الشيخ زويد ورفح، اليوم الثلاثاء، عن مقتل 15 تكفيريا وإصابة آخر، إلى جانب تدمير عدد من البؤر الإرهابية، والعثور على كميات من المواد والعبوات التفجيرية ومنطقة معيشية كاملة تحت الأرض.

وأعلنت المصادر الأمنية أن الحملة استهدفت مناطق جنوب الشيخ زويد ورفح، حيث استخدمت فيها الطائرات والقوات البرية لقصف ومداهمة البؤر الإرهابية وأماكن تجمع عناصرها، وقد أدت الضربات الجوية إلى مقتل 15 تكفيريا، وإصابة آخر.

وأضافت المصادر أنه تم حرق وتدمير عدد من البؤر الإرهابية التى تستخدمها العناصر الإرهابية كقواعد انطلاق لتنفيذ هجماتها الإرهابية ضد قوات الجيش والشرطة، منها منزلين، و21 عشة، و4 ملاجئ، وبيارتين للمياه كان يتم استخدامها للاختباء والهرب فيها، كما تم حرق وتدمير سيارة ربع نقل مفخخة، وعبوة ناسفة، و4 مزارع، ولغم عثر به فى أحد مزارع التكفيريين، وخزان مياه، و11 دراجة نارية.

وأشارت إلى أنه تم العثور على 10 شكاير بها كميات كبيرة من مادة "سى فور"  C4 المتفجرة " ، و10 براميل معدة للتفجير بها عبوات ناسفة، ومنطقة معيشية كاملة بها مواد غذائية وأفرولات مموهة، وتم تدميرها.

صورة ارشيفية

كما صرح مصدر أمني كبير بشمال سيناء أن طائرات الأباتشي واف 16 أحبطت هجومًا إرهابيًا وشيكا على كمين القمبز العسكري مساء اليوم جنوب الشيخ زويد.

وأفاد المصدر أنه حال قيام سيارة كروز ربع نقل يستقلها 6 عناصر إرهابية و4 عناصر أخرى تستقل دراجتين ناريتين يحيطون بكمين القمبز العسكري الذي سبق استهدافه في عملية إرهابية كبيرة الخميس الماضي وراح ضحيتها 17 شهيدا من الجيش.

على الفور قامت الأباتشي واف 16 بالتحليق فوق المكان وقصف السيارة والدراجتين الناريتين وتمكنت من قتل الـ10 عناصر، ووجد بحوزتهم مدافع آر بي جي ومدفع جرينوف لاستهداف كمين القمبز للمرة الثانية وقد تحولت جثث القتلى إلى أشلاء متفحمة.