Saturday, April 11, 2015

نبأ عاجل : ظهور جودزيلا الوحش العملاق فى اليابان

A real-scale head of Godzilla is unveiled at the balcony of a newly-built commercial complex as a new Tokyo landmark at Kabukicho shopping and amusement district in Tokyo

كشف رئيس إحدى المجمعات التجارية جودزيلا بالحجم الحقيقي في شرفة مجمع تجاري تم بناؤه حديثا كمعلم جديد في كابوكيتشو منطقة التسوق والترفيه وكسفيرا للسياحة في طوكيو يوم 9 أبريل 2015

"جودزيلا هى شخصية الفخر لليابان"

"يتنفس ويطلق النار من فمه" ، تم الترحيب بوجود جودزيلا فى جزء من مبنى حديث مشيد في طوكيو يوم الخميس باعتباره علامة على الإزدهار، وليس الدمار.


أزيح الستار عن رأس جودزيلا الضخمة الحجم 52 مترا (171 قدما) فوق مستوى سطح الأرض في مكتب يوجد فى توهو، الاستوديو الياباني الذى صنع جودزيلا الأصلي عام 1954 فى توهو سيقوم بتصوير فيلم العودة هذا العام بعد توقف دام لمدة عشر سنوات.


تتواجد جودزيلا للزيارة باعتبارها رمز نجاحات وإخفاقات، ولكن تم أعادة مكانة "جودزيلا" فى هوليوود، من إخراج جاريث إدواردز، الذى حقق نجاحا كبيرا عالميا العام الماضي.


وتأمل اليابان بأنه سوف تكون أكبر نجم في تاريخ السينما لهذه الأمة بأن تساعد في جذب السائحين خلال استراتيجية فتح الأسواق التي أطلقها رئيس الوزراء.


في حفل توزيع الجوائز سيكون إلى جانب رئيس جودزيلا العملاقة ممثلا بلبس رداء من المطاط ليتفاعل مع المشاهد والمحاكاة فى شينجوكو أمام حضور عمدة كينيتشي يوشيزومى. ومع ذلك، كان مينامي إيشيكاوا من مدينة توهو والتنفيذي للعمل قد قبل شهادة للإقامة في مكان جودزيلا، لأن جودزيلا ليست مصممة الا للسياحة .


وقال يوشيزومى أن الاعتقاد لفترة طويلة هو أن أي مكان جودزيلا تكون فيه يدمر كما في الأفلام ليس من المؤكد أن يكون واقعيا في الحياة الحقيقية.

"جودزيلا هو شخصية الفخر لليابان"، كما قال.


صرح بذلك هيروشي أوهينيشى، الرئيس التنفيذي لسلسلة متاجر لأسيتان-ميتسكوشي ، والذي يرأس الإحتفالية لترويج السياحة في المنطقة، مشيرا إلى أن جودزيلا كائنا مهذبا جدا ويشريفنا فى "ساما" - التى تستخدم في نهاية الإسم - ويؤكد إحترامه لهذا الكائن والأعمال التجارية التى ينتمى لها كشعارا تاريخي للمنطقة.


و"غوجيرا" التى تنفث النار - كما هو واضح في اليابانية، هى جمع بين "الغوريلا" و "كوجيرا"، أو "الحوت" - وهو وليد تهجين جيني، ناجم عن تجارب نووية في المحيط الهادئ.


كما ترمز طفرة الزواحف كصدمة للشعوب وكمحاكاة من خلال الهجوم النووي على هيروشيما وناجازاكي في نهاية الحرب العالمية الثانية.


أول "جودزيلا"، كانت من إخراج إيشيرو هوندا، كان لها تقييمات مشاهدة عالية لا تنسى وصياحات خوف وحشية، وكما ظهرت فى كلاسيكيات السينما.


ولكن في عام 2004، أعلنت توهو التي قدمت "جودزيلا" العام الماضي ، كالعمل رقم 28 في هذه السلسلة.


ومن المقرر إعادة توهو لتشغيلها العام المقبل، قبل تكملة إدواردز للأفلام الأسطورية (وارنر بروس) ، المخطط له عام 2018.


على مر السنين، وقد هدمت جودزيلا برج طوكيو، جسر القوس قزح، ومبنى البرلمان والعديد من القلاع في اليابان، وكذلك جسر جولدن جيت وغيرها من قطع من سان فرانسيسكو في النسخة الهوليودية.


ولم يدخر شينجوكو وارد جهدا ، بالعرض لثلاثة أفلام لها فى توهو. وإذا تم اختيار جودزيلا للعودة للعرض، ستكون ظاهرة بهيئة الرأس العملاقة الخاصة بها. وقال إيشيكاوا للصحفيين حيث أنها لم يقرر لها بعد متى سوف تظهر .