Friday, May 1, 2015

حصرى : تفاصيل القبض على خلية إرهابية تخصصت في زرع العبوات الناسفة بالبحيرة


تمكن ضباط المباحث بالبحيرة، برئاسة اللواء دكتور أشرف عبدالقادر مدير المباحث والعميد خالد عبدالحميد رئيس المباحث الجنائية، وبإشراف اللواء محمد فتحي إسماعيل مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة، اليوم، من إلقاء القبض على خلية إرهابية تضم 4 من قيادات الجماعة الإرهابية تخصصت في صنع وزرع العبوات شديدة الانفجار بدائرة مركز كوم حمادة، الدلنجات، بدر، إيتاى البارود، شبراخيت. 


ترجع أحداث الواقعة للمحضر رقم 3383 لسنة 2015 إدارى مركز كوم حمادة بشأن واقعة زرع عبوة متفجرة بغرفة الغاز الملحقة بمحطة كهرباء النوبارية والكائنة بقرية خنيزة دائرة مركز كوم حمادة. 


وأسفرت جهود فريق البحث عن تحديد عناصر لجنة عمليات نوعية ضالعة بارتكاب الواقعة.


وأضافت التحريات تلقى تلك الخلية لتدريبات على إستخدام الأسلحة النارية وتركيب العبوات شديدة الانفجار وأنه منوط بها تنفيذ مخططهم الإرهابى بدائرة مركز كوم حمادة، الدلنجات، بدر، إيتاى البارود، شبراخيت، وهم كل من:

"عصام. م. أ" رئيس اللجنة الداخلية بالضرائب العامة بكفر الدوار ومقيم إيتاى البارود

"عبدالمعين. م. أ" مدير إدارة البريد الدولى السريع بالبحيرة ومقيم شارع المصنع كوم حمادة

"مسعد. ع. م" بائع أسمدة زراعية ومقيم قرية الكفاح مركز بدر وكنيته "أيمن"

"إبراهيم. ا. م" مزارع ومقيم قرية المعركة محطة 6 مركز بدر وآخرين محددين. 


وعقب تقنين الإجراءات قامت عدة مأموريات مدعومة بمجموعات قتالية من إدارة قوات الأمن بالمديرية أسفرت عن ضبطهم وبحوزة الأول والثانى بعض الأوراق التنظيمية والمخططات والكتب والكتيبات التي تحتوى على فكر تنظيم الإخوان الإرهابى في تنفيذ مخططاتهم العدائية.

وضبط بحوزة الثالث والرابع عبوة معدة للتفجير تم التعامل معها وتفكيكها بمعرفة إدارة المفرقعات (2) سلاح ناري عبارة عن بندقية آلية عيار 7.62 × 39 وعدد (100) طلقة من ذات العيار و(4) خزن بندقية آلية، و(2) جونتى يد، و(2) ماسك سيارة ربع نقل مازدا بدون لوحات معدنية. 


وبمواجهتهم إعترفوا بانتمائهم لتنظيم الإخوان الإرهابى وأنهم ضمن عناصر لجان العمليات النوعية بدائرة مدينة كوم حمادة، وأنه صدرت إليهم تكليفات تنظيم الإخوان الإرهابى بالسعى لإظهار النظام الحاكم بمظهر الضعف وعدم القدرة على إدارة شئون البلاد تحايلًا منهم على بعض فئات الشعب بوجود ما يسمى بموجة ثورية جديدة بغرض إشاعة الفوضى في محاولة لإسقاط النظام الحالى وهدم البنية التحتية للدولة.

وأنهم قد بدأوا في تنفيذ ذلك المخطط تدريجيًا بأن كونوا وبقية المتهمين المحددين فيما بينهم خلية نوعية لتنفيذ مخططهم الإرهابي.