Thursday, July 23, 2015

صرف 20 ألف جنيه لأسرة كل متوفى و5 آلاف للمصاب في "مركب الوراق"

4 (1)

بلغ إجمالي التعويضات التي أقرتها الحكومة لضحايا حادث غرق “مركب الوراق”، 20 ألف جنيه لأسرة كل متوفي، و5 آلاف للمصاب، حيث قررت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، مضاعفة قيمة المساعدات الإنسانية العاجلة لضحايا حادث غرق “مركب بالوراق”، بواقع 10 آلاف جنيه لأسرة كل متوفي وألفين لكل مصاب، فيما أعلن خالد زكريا العادلي محافظ الجيزة، أن المحافظة قررت صرف 10 آلاف جنيه لأسرة كل متوفي و3 آلاف لكل مصاب.

ووجهت الوزيرة مدير مديرية التضامن الاجتماعي بـ”الجيزة” ومسئولي الإغاثة بسرعة التوجه لمكان وقوع الحادث، وحصر أعداد الضحايا من المصابين والمتوفين ووضع كافة الإمكانيات بالمديرية لصالح المنكوبين وأسرهم في محاولة لإعادة التوازن لحياتهم الطبيعية ومساعدتهم على تجاوز الآثار الناجمة عن الحادث.

من جانبه انتقل الدكتور خالد زكريا العادلي محافظ الجيزة، فور وقوع حادث غرق مركب “الوراق”، رافقه الأجهزة التنفيذية والأمنية لمحافظة الجيزة وشرطة المسطحات المائية والحماية الميدانية والإنقاذ النهري.

وأكد العادلي، خلال تفقده موقع غرق المركب بمنطقة الوراق مساء أمس، أنه سيتم اتخاذ إجراءات مشددة حيال مراكز النزه النيلية المخالفة للحمولة القانونية والطاقة الاستيعابية لها، بالتنسيق مع أجهزة وزارة الري والمسطحات المائية ووزارة النقل ومديرية أمن الجيزة ونائب المحافظ والسكرتير العام ووكيل وزارة الصحة، ورئيس حي الوراق ورئيس الهيئة العامة للنظافة والتجيل ورئيس جهز المتابعة الميدانية.

وأشار المحافظ، إلى أنه سيتم مراجعة كافة المراكب النيلية والتأكد من توافر كافة عناصر الآمان والاشتراطات الفنية.

وقال إن الحصر النهائي للمتوفين بلغ 16 شخصًا حتى الآن وإصابة 4 آخرين نقلهم إلى مستشفى التحرير العام ومعهد ناصر، حيث تم إسعافهم على الفور حتى خروجهم من المستشفى اليوم.

وقال شهود العيان، إن المركب كان يقل أعداد كبيرة وأثناء تحرك المركب إلى وسط النيل، ونتيجة احتكاك صندل به أفقده توازنه وغرق في النيل، وانتقلت سيارات الإسعاف وقوات الإنقاذ النهري والضفادع البشرية.