Wednesday, July 8, 2015

طفلة 3 سنوات تُنقذ حياة طفلين بالتبرع بأعضائها بعد موتها بسبب ورم فى المخ

طفلة 3 سنوات تُنقذ حياة طفلين بالتبرع بأعضائها بعد موتها بسبب ورم فى المخ

الطفلة أوليفيا

الطفلة أوليفيا

سلطت صحيفة "الديلى ميل" البريطانية، الضوء على قصة غريبة لطفلة عمرها ثلاث سنوات أنقذت حياة طفلين بينما كانت تعانى من سرطان الدماغ.

اليوم السابع -7 -2015

وكانت أوليفيا البالغة من العمر ثلاث سنوات من نورث بلات، نبراسكا، تعانى من ورم معروف باسم الورم الدبقى (DIPG)، المعروف عنه أنه يجعل معدل البقاء على قيد الحياة 0 فى المئة ويؤثر على الأطفال فقط.

بينما تلقت لوريسا أم أوليفيا رسالة فى الفيسبوك من امرأة فى بيتسبرج، أوضحت لها أنها قد سمعت عن حالة أوليفيا وأن ابنها باقى له بضعة أسابيع للعيش، حيث كان الصبى الصغير، لوكاس جولر، بحاجة ماسة إلى الكبد من أجل العيش.

اليوم السابع -7 -2015

وأظهرت الصحيفة أن الورم الدبقى الذى أصاب أوليفيا لم يؤثر على أى جزء آخر من جسدها، ولكن حالتها كانت تتدهور، لذلك أدرك والداها أن لديهم فرصة لإنقاذ حياة شخص آخر.

وقام الأطباء الجراحون بعملية جراحية الأسبوع الماضى لتحقيق الاستقرار فى جسم أوليفيا، لكن انتهت حياتها يوم الثلاثاء.

اليوم السابع -7 -2015

وأظهرت الأبحاث أن الاطباء الجراحين قاموا بأخذ جزء من الكبد الخاص بأوليفيا لزراعته لطفل كان يعانى من أمراض الكبد وعلى وشك الموت.

كما تبرع أهل أوليفيا بجزء من أمعائها لعلاج طفل يدعى لوكاس كان يعانى من متلازمة الأمعاء القصيرة. وأضاف الباحثون أن هذه العمليات كانت بمثابة مساعدة للأطفال المعرضين للموت المبكر.