Saturday, July 18, 2015

السعودية تلقي القبض على 431 شخصا بينهم مصريون مرتبطون بـ«داعش»

تفاصيل القبض على

السعودية تلقي القبض على 431 شخصا بينهم مصريون مرتبطون بـ«داعش»

قالت وكالة الأنباء السعودية إن وزارة الداخلية السعودية، ألقت القبض على 431 شخصا مرتبطين بتنظيم داعش غالبيتهم من السعوديين، على خلفية ماركتهم في عدد من العمليات الإرهابية.


وكانت السعودية قد تعرضت في الأسبوع الماضي لتفجير إرهابي استهدف نقطة تفتيش بالعاصمة الرياض، بالقرب من سجن "الحائر"، والذي أعلنت حسابات موالية لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مسئولية التنظيم عنه.


وقال المتحدث الأمني بوزارة الداخلية: إن الجهات الأمنية المختصة تمكنت خلال الأسابيع القليلة الماضية من الإطاحة بتنظيم مكون من خلايا عنقودية مرتبط بتنظيم داعش الإرهابي ، ضمن مخطط يُدار من المناطق المضطربة في الخارج ويهدف إلى إثارة الفتنة الطائفية وإشاعة الفوضى.


بلغ عدد من ألقي القبض عليه حتى تاريخه (431) غالبيتهم مواطنون سعوديون، إضافة إلى مشاركين يحملون جنسيات أخرى شملت اليمنية، والمصرية ، والسورية ، والأردنية ، والجزائرية، والنيجيرية ، والتشادية ، وآخرين غير محددي الهوية، وما يجمع بين هذه الخلايا هو الانتماء لتنظيم  "داعش الإرهابي" من حيث تبني الفكر وتكفير المجتمع واستباحة الدماء ، ومن ثم تبادل الأدوار لتنفيذ المخططات والأهداف التي تملى عليهم من الخارج.


تفاصيل القبض على 431 داعشيًا بالسعودية بينهم «مصريون»

وقد كشفت السلطات السعودية، تفاصيل القبض عن 431 إرهابيًا تابعًا لتنظيم "داعش" الإرهابى، وإحباط مخططاتهم الإرهابية التي تستهدف مواطنين ومنشآت عامة بالمملكة. 


وأكدت الداخلية السعودية في بيان قبل قليل، أن الجهات الأمنية المختصة تمكنت خلال الأسابيع القليلة الماضية من الإطاحة بتنظيم مكون من خلايا عنقودية مرتبط بتنظيم "داعش" الإرهابي يعمل ضمن مخطط يُدار من المناطق المضطربة في الخارج، ويهدف إلى إثارة الفتنة الطائفية وإشاعة الفوضى بالبلاد.


وأوضح البيان أن عدد المقبوض عليهم بلغ 431 شخصًا غالبيتهم سعوديون، إضافة إلى مشاركين يحملون جنسيات أخرى شملت "اليمنية، المصرية، السورية، الأردنية، الجزائرية، النيجيرية، التشادية، وآخرين غير محددي الهوية"، ويجمعهم الانتماء للتنظيم الإرهابي.










وأشارت إلى أن هذا التنظيم نفذ عددًا من العمليات الإجرامية، شملت حادث استهداف المصلين بقرية الدالوه بمحافظة الإحساء، وإطلاق النار على دورية الأمن العام شرق مدينة الرياض، كذلك إطلاق النار على دورية لأمن المنشآت أثناء تأديتها عملها بمحيط موقع الخزن الاستراتيجي جنوبي مدينة الرياض، بالإضافة إلى استهداف المصلين بمسجد الإمام على بن أبي طالب ببلدة القديح، فضلًا عن استهداف المصلين بمسجد الحسين بن على بحي العنود بالدمام.


ومن جهتها، أوضحت وكالة الأنباء السعودية، أن 97 من المضبوطين تورطوا في حادث استهداف المصلين بقرية الدالوه بمحافظة الإحساء، وأكدت أنهم كانوت يخططون للقيام بعمليات داخل المملكة، منها ما تسمى عمليات "الذئب المنفرد" التي تستهدف إثارة الفتنة الطائفية، ورجال أمن ومقيمين وفق ما تلقوه من أوامر من التنظيم في الخارج، كما أنهم متورطون بتوفير أسلحة لأنشطة الخلية وأسمدة كيماوية لاستخدامها في صنع المتفجرات، وخدمات تقنية، كما ظهر ارتباطهم بحادثة استهداف دورية الأمن شرقي مدينة الرياض بتوفير مأوى ووسائل اتصال استخدمها الجناة في مراحل تنفيذ جريمتهما النكراء وهما كل من الموقوفين.


وقالت إن من بين الموقوفين إرهابيين هما "يزيد بن محمد أبو نيان، ونواف شريف العنزي".

كما اتهمت الداخلية السعودية 190 شخصًا من المقبوض عليهم بالوقوف وراء الحادثان الآثمان اللذين استهدفا المصلين بمسجد "الإمام على بن أبي طالب" ببلدة القديح، ومسجد "الحسين بن على" بحي العنود بالدمام، موضحة أنهم قاموا بتكوين 4 خلايا بالتنسيق مع قيادات التنظيم في الخارج من خلال "هادي قطيم الشيباني"، والذي حدد لكل واحدة منها دورها، حيث تشترك مهام اثنتين منها في الرصد الميداني للمواقع المستهدفة سواء كانت مساجد أو منشآت حكومية أو رجال أمن.


وأوضحت أنه تولى ذلك كل من "ماجد مصطفى النافع، معن محمد الشبانات، عبدالإله الموسى، عبد السلام سعد معجب بوراس، محمد منصور المناع، عمر عبدالعزيز الدخيل، عبدالله عبدالرحمن الهياف، خالد عبدالكريم الحسين، سلطان عبدالله الحسين، محمد عبدالعزيز محمد القصير".