Friday, July 31, 2015

بعد استلام "الرافال".. القاهرة ترد على تهديد "إسرائيل" بضرب سيناء

after rafal fighters deal..Egyptian fighter pilots answer Israel threaten to bomb Sinai

بعد استلام "الرافال".. القاهرة ترد على تهديد "إسرائيل" بضرب سيناء


تداول عدد من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، صورة لطيار مصري، على الحدود المصرية الإسرائيلية، بعد أن كتب أفيخاي أدرعي متحدث جيش الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدًا أنه سيتم ضرب تنظيم ولاية سيناء الإرهابي داخل الأراضي المصرية كعملية استباقية لمنع أي هجمات.

وقد تحدث بتلك اللهجة التى لاقت كل السخرية على كل المستويات وكأنه يتحدث عن ضرب جاره بجوار بيته أو منطقة داخل بلده متناسيا القيادة المصرية صاحبة الأرض والمكان الذى ينتوى كما يهذى بأنه يريد ضربه ...وكان ذلك دون النظر لأن تلك الأرض المباركة التى كرمها الله بذكرها والتجلى بها سبحانه وتعالى لنبى الله موسى بطور سيناء (الواد المقدس طوى) والنفيسة بقلوب كل المصريين بها قيادة وجنود من خير أجناد الأرض يفتدونها ووطنهم بأروحهم برا وبحرا وجوا ضد كل من تسول له نفسه العبث أو المساس بالأمن القومى المصرى أيا كان .


وظهر رد الطيار المقاتل المصري، بجوار لافتة مكتوب عليها إسرائيل، وسهم يشير إلى الحدود، بعد دقائق من تدوينة أفخياي والتي جاء بها : "إذا حاول تنظيم ولاية سيناء استهداف مواطنينا فعلينا أن نسبقه ونضربه بحزم وتصميم"

بعد استلام الرافال.. القاهرة ترد على تهديد إسرائيل بضرب سيناء

وتابع: "في جبال إيلات جرت اليوم مراسم التسليم والتسلم في قيادة فرقة إدوم الجنوبية بحضور قائد المنطقة الجنوبية الميجر جنرال سامي تورجمان"،  من كلمة القائد المنتهية ولايته: "يتصاعد تهديد الإرهاب من سيناء بقيادة تنظيم أنصار بيت المقدس الإرهابي المعروف اليوم باسمه الجديد ولاية سيناء لتنظيم الدولة الإسلامية، هذه المنظمة تهدد باستهداف مواطني إسرائيل وجنود الفرقة وقد تحاول تحقيق تهديداته في أي لحظة. واجبنا أن نسبقه ونضربه إذا حاول ذلك بحزم وتصميم".


صورة نادرة لأحد الدروس من ملحمة نضال وبسالة نسور الجو المصريون خير أجناد الأرض أثناء تلقين العدو الصهيونى درسا لم ولن ينسوه عبر التاريخ .. الصورة للحظة قنص مقاتلة ميج-21 مصرية لمقاتلة إف-16 إسرائيلية أثناء الحرب ونصر أكتوبر العظيم

من كلمة القائد الجديد: "في الجانب الآخر من الحدود وقعت تغييرات ملموسة التي تتطلب منا أن نكون مستعدين لأي سيناريو أو انزلاق بالوضع لكي نواصل حماية بلدات الجنوب والحفاظ على الهدوء".

وكانت مصر  قد تسلمت منذ أيام 3 طائرات رافال فرنسية كدفعة أولي وتسلمت أيضا سرب من مقاتلات الــ أف-16 لتدخل الخدمة ضمن أسطول نسور الجو القوات الجوية المصرية.