Sunday, July 26, 2015

عاجل وحصرى بالصور : جنود الإحتلال الإسرائيلي يجددون إقتحامهم المسجد الأقصى

جنود الاحتلال الإسرائيلي يجددون اقتحامهم المسجد الأقصى 


جددت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الأحد، اقتحام باحات المسجد الأقصى مطلقة الرصاص المطاطي وقنابل الصوت، ما أوقع عدة إصابات في صفوف المصلين الذين التجأ العشرات منهم إلى المسجد القبلي.


ووصف مسؤول في وحدة الحراسة في المسجد عملية الاقتحام بـ"العنيفة، حيث اعتدت قوات خاصة كبيرة على جموع المصلين وأبعدتهم إلى ساحة الصخرة، فيما فرضت قوات أخرى حصاراً على المسجد القبلي محاولة اقتحامه".


وكان عشرات المصلين الفلسطينيين، قد أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وكذلك بحالات اختناق، صباح اليوم، خلال اقتحام قوات الاحتلال المسجد، بمشاركة وزير الزراعة الإسرائيلي، أوري أرئيل.


وقال مرابطون في المسجد إن "قوات كبيرة من جيش وشرطة الاحتلال اقتحمت باحات الأقصى وسط إطلاق كثيف لقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، إضافة إلى الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في الوقت الذي اعتدت فيه على المصلين بالضرب والإبعاد عن قبة الصخرة المشرفة".


وأشار المرابطون إلى أن "قوات الاحتلال اقتحمت المسجد القبلي وحطّمت نظام الإطفاء هناك، كما اعتدت على الحراس، في وقت سمحت فيه لنحو 30 متطرفاً باقتحام الأقصى تحت حراسة أمنية مشددة".


وأصيب 40 فلسطينياً، خمسة منهم بالرصاص المطاطي، وآخرون بالاختناق الشديد خلال المواجهات. كما أصيب جندي إسرائيلي في رأسه جرّاء تعرضه لزجاجة فارغة ألقيت عليه، خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت في باحات المسجد الأقصى، في الوقت الذي أصيب فيه ثلاثة آخرين خلال الصدامات التي جرت عند بوابات القدس.


وأقدمت شرطة الاحتلال على خلع البوابة الرئيسية للمسجد، كما اعتدت بالضرب على نساء فلسطينيات في ساحات المسجد الأقصى، ما أدى إلى إصابتهن برضوض. 

ونقلت وكالة (الأناضول) عن شهود، قولهم إن "الاقتحام ما زال متواصلاً، وقد قامت الشرطة الإسرائيلية بإطلاق النار على المرابطين داخل المسجد الأقصى".


طالب المحاصرون في المسجد بإدخال فريق الهلال الأحمر لنقل  المصابين

وأضاف الشهود "توجد حالياً إصابات، بسبب اعتداءات الشرطة الإسرائيلية، ويمنع علينا حتى الساعة إخراجهم للعلاج ".

وطالب المحاصرون في المسجد بإدخال فريق الهلال الأحمر لنقل بعض المصابين.


وقال بكر عبيد، من طاقم الإسعاف في عيادة الأقصى، إن "قوات الاحتلال منعته من الدخول إلى الأقصى، في وقت كانت تعتدي فيه على المرابطين والمرابطات".

وأُصيب مدير المسجد، عمر الكسواني، وخمسة من حراسه، جراء اعتداء الشرطة الإسرائيلية عليهم بالضرب.


ونقلت وكالة الأناضول عن الكسواني، قوله: "اعتدت قوة من الشرطة الإسرائيلية علي شخصياً، وعلى الحراس بالضرب بالهراوات، خلال محاولتنا منع الجنود من اقتحام المسجد الأقصى".

وأضاف: "أصبت برضوض جراء الضرب من قبل الشرطة، وأصيب عدد من الحراس بجراح".

ولفت الكسواني، إلى أن "وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرئيل، شارك في اقتحام المسجد، برفقة قرابة 120 مستوطناً".


وكان الكسواني، قد ندّد بعملية الاقتحام العنيفة والاعتداء على الحراس والمصلين، وطالب قوات الاحتلال بالانسحاب الفوري.

كما اعتدى، جنود الاحتلال بالضرب على فراس الدبس مسؤول العلاقات العامة والإعلام في الأوقاف الإسلامية.


وسبق لعشرات آلاف الإسرائيليين أن تدفقوا منذ مساء أمس إلى البلدة القديمة في القدس المحتلة، بحجة إقامة الصلوات والشعائر التلمودية في ساحة البراق، تزامناً مع ذكرى خراب الهيكل الثاني في 70 ميلادية.

وأكدت تقارير إسرائيلية أن "آلاف الإسرائيليين تدفقوا إلى البلدة القديمة، وقاموا بجولات في القدس المحتلة تحت حراسة الشرطة وحرس الحدود".


وبحسب هذه التقارير فإن "الاحتلال استدعى قوات معززة ونشرها في القدس المحتلة، خاصة على أبواب البلدة القديمة وفي شارع السلطان سليمان".
"
أصدرت جمعيات يهودية مختلفة دعوات لليهود للوصول إلى الحرم القدسي


من جهتها، قالت مصادر فلسطينية، إن "الاحتلال بدأ منذ مساء أمس بفرض قيود على المصلين في المسجد الأقصى، ومضايقتهم واحتجاز هويات أعداد كبيرة منهم". وأضافت أن "غلاة اليهود يستعدون هذا الأسبوع لسلسلة منظمة من الاقتحامات للمسجد الأقصى، بحجة البكاء على "خراب الهيكل".

وأصدرت جمعيات يهودية مختلفة دعوات لليهود للوصول إلى الحرم القدسي الشريف والدخول إلى باحات المسجد الأقصى وعدم الاكتفاء بإقامة الشعائر اليهودية في باحة حائط البراق التي ينتظر أن يؤمّها اليوم آلاف الإسرائيليين.


إلى ذلك، أكّدت صحف إسرائيلية اندلاع مواجهات بين المستوطنين في الخليل، بين المصلين الفلسطينيين في الحرم الإبراهيمي، بعد أن ادعى المستوطنون أن المؤذن حاول "تعطيل" الصلوات اليهودية بمناسبة خراب الهيكل عبر التكبير من خلال مكبر الصوت للحرم الإبراهيمي.