Saturday, July 11, 2015

مدير المخابرات الأمريكية السابق يتنبأ باختفاء دولتين عربيتين قريبا

المدير السابق لوكالة

المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية مايكل هايدن

قال المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية مايكل هايدن لصحيفة "لوفيجارو" الفرنسية، حول تضاؤل الدور الأمريكي في الشرق الأوسط: "لنواجه الحقيقة: العراق لم يعد موجودًا ولا سوريا موجودة، ولبنان دولة فاشلة تقريبًا، ومن المرجح أن تكون ليبيا هكذا أيضًا".

وتابع:" اتّفاقيات سايكس بيكو الّتي وضعت هذه الدول على الخارطة بمبادرة من القوى الأوربية في عام 1916 لم تعكس قطّ الوقائع على الأرض، والآن تؤكّد هذه الحقائق على ذكرياتنا بطريقة عنيفة للغاية".

وأوضح أن "المنطقة ستبقى في حالة عدم استقرار في السنوات العشرين أو الثلاثين القادمة، معتقدا أن السياسة الهادفة إلى إحياء هذه الدول لن تكون مجدية".

وأضاف هايدن " لم أشهد عالما أكثر تعقيدًا من عالم اليوم، خاصّة في الشرق الأوسط في دول كانت تسمّى سابقًا بـ العراق وسوريا. اليوم لدينا الدولة الإسلامية والقاعدة والأكراد والسنة والشيعة والعلويون"

وبحسب ما قاله هايدن "ربّما سيكون هناك مقعد سوري أو عراقي في منظمة الأمم المتّحدة ولكن البلدين قد اختفيا".

وأكد هايدن، أن "الأكراد الآن هم الحليف المفضل للولايات المتحدة في المنطقة وسيبقون على تحالف مع القوى الغربية بسبب التقاء المصالح بين الطرفين، مشيرا لاستحالة عودة العراق كبلد موحد كما كان سابقا وحتى سوريا أيضًا"، داعيا لتسليح الميليشيات الكردية فورًا.