Wednesday, July 29, 2015

الحكم بإعدام سيف الإسلام القذافي والسنوسي والبغدادي المحمودي

  مصر اليوم - الحكم بإعدام سيف الإسلام القذافي والسنوسي والبغدادي المحمودي

محكمة في طرابلس تابعة لـ" فجر ليبيا" تصدر حكما بالإعدام على سيف الإسلام القذافي و رئيس المخابرات السابق عبد الله السنوسي والبغدادي المحمودي .

أصدرت محكمة استئناف طرابلس الثلاثاء 28 يوليو حكما بإعدام سيف الإسلام وعبد الله السنوسي والبغدادي المحمودي وآخرين رميا بالرصاص.

وصدر الحكم بحق نجل القذافي غيابيا بسبب إقامته في الزنتان منذ القبض عليه نهاية عام 2011  أما البغدادي المحمودي، آخر رئيس وزراء بحكم القذافي، وعبدالله السنوسي صهر القذافي ورئيس جهاز المخابرات في عهده فهما في قبضة ميليشيات موالية للمؤتمر الوطني المنتهية ولايته في طرابلس.

ووجهت طرابلس لنجل معمر القذافي ورفاقه تهما، بينها المشاركة في قتل الليبيين بعد ثورة 17 فبراير عام 2011 والتحريض على القتل والإبادة الجماعية والنهب والتخريب وارتكاب أفعال غايتها إثارة الحرب الأهلية في البلاد وتفتيت الوحدة الوطنية وتشكيل عصابات مسلحة وجرائم أخرى تتعلق بفساد مالي وإداري وترويج المخدرات.

وشملت هذه المحاكمة أيضا أبرز مصطفى الخروبي، أحد أكبر أركان القذافي الذي أعلن عن وفاته قبل أيام من الإعلان عن النطق بالحكم في حق المعتقلين.

محاكمة رموز القذافي

وكانت محكمة استئناف طرابلس عقدت 20 جلسة أغلبها بغياب محامي المتهمين.

الجدير بالذكر أن محكمة الجنايات أجلت عدة مرات، النطق بالحكم ضد المتهمين، وكانت المرة الأخيرة التي مثل فيها سيف الإسلام القذافي أمام المحكمة في 27 أبريل الماضي، عبر نظام الدائرة المغلقة بالفيديو من سجنه في الزنتان.

يذكر أن سيف الإسلام يقبع في سجن سري تابع للثوار بالزنتان، 180 كلم جنوب غرب طرابلس، منذ 19 نوفمبر الماضي بعد اعتقاله على الحدود الجنوبية أثناء محاولته الهرب إلى النيجر.

مجلس النواب في طبرق يصدر قانونا للعفو العام

وبعد ساعات على إصدار محكمة استئناف العاصمة الليبية طرابلس أحكاما الإعدام، أقر مجلس النواب (البرلمان) المعترف به دوليا قانونا للعفو العام.

وقالت مصادر رسمية إن القانون الجديد جاء في إطار ما وصفته بـ "المماحكات السياسية" بين البرلمان الشرعي والسلطات غير المعترف بها دوليا والتي تسيطر على مقاليد الأمور في العاصمة الليبية طرابلس.

ويمنح القانون الذي جاء في 11 مادة "جميع الليبيين" العفو العام عن الجرائم المرتكبة، خلال الفترة من 5 فبراير 2011 حتى تاريخ صدور هذا القانون اليوم الثلاثاء. ولا تسري أحكام القانون على جرائم الإرهاب والمخدرات والاغتصاب والقتل على الهوية والفساد وجرائم أخرى.

حكومة طبرق تعارض المحاكمة في طرابلس

وتلقى محاكمة سيف الإسلام القذافي في طرابلس معارضة من الحكومة الليبية في طبرق المعترف بها دوليا، إذ تعتبر الأخيرة أن المحاكمة "غير قانونية" بسبب عقدها في مدينة خارجة عن نطاق الدولة.

وبهذا الصدد ناشد وزير العدل في طبرق المبروك قريرة، المجتمع الدولي عدم الاعتراف بهذه المحاكمات وكشف أن القضاة بالمحاكم في مدينة طرابلس يعملون تحت تهديد السلاح، ويخشون القتل والخطف من جانب الميليشيات.

مفوضية حقوق الإنسان منزعجة من الأحكام الصادرة في حق سيف الإسلام ومسؤولين ليبيين سابقين

أعربت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان انزعاجها "بشدة" من أحكام الإعدام الصادرة في ليبيا بحق سيف الإسلام القذافي ومسؤولين سابقين في نظام معمر القذافي.

وجاء في بيان المفوضية "راقبنا عن كثب الاحتجاز والمحاكمة ووجدنا أن معايير المحاكمة الدولية النزيهة لم تتوفر"، إذ لم تحدد المسؤولية الجنائية لكل فرد ولم يسمح للمتهمين باستشارة محامين، وهناك مزاعم عن سوء المعاملة وإجراء المحاكمة غيابيا.