Monday, September 28, 2015

رئاسة الجمهورية تكشف سبب عدم لقاء "السيسي" بـ أوباما في الأمم المتحدة بنيويورك

الرئاسة تكشف سبب عدم لقاء السيسي أوباما في الأمم المتحدة بنيويورك

يلقي الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد ظهر اليوم "الاثنين" كلمة مصر أمام اجتماعات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، يتناول خلالها كل موضوعات الساعة سواء على الصعيد الداخلي في مصر أو على الصعيدين الإقليمي والدولي.

صرح بذلك السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، مشيرا إلى أن الرئيس السيسي سيتناول أيضا خلال كلمته، كيفية التعامل مع الشباب وكيفية الاستفادة من طاقتهم وتوظيفها في دفع عملية التنمية، بالإضافة إلى سبل مكافحة الفكر المتطرف وتعزيز التكاتف الدولي من أجل العمل على دحر هذه الظاهرة وإيجاد حلول لها. 

وأوضح أن علاقات مصر بكل دول العالم ممتازة، وهناك إدراك من جانب الجميع للتقدم الذي حققته مصر لاستعادة الاستقرار والأمن، لافتا إلى أن اللقاءات، التي عقدها الرئيس السيسي على مدى اليومين الماضيين، والتي من المقرر أن يعقدها أيضا غدا وبعد غد، تأتي في إطار انفتاح مصر على المجتمع الدولي، وفي إطار سياسة فتح المحاور مع الجميع للتعاون، وإقامة علاقات تقوم على الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة.

وأضاف المتحدث الرئاسي أن الرئيس السيسي سيلتقي اليوم "الاثنين" بكل من الرئيس الفرنسي ورئيس وزراء إيطاليا ورئيس وزراء لبنان ورئيسي روسيا البيضاء وبنما.

وحول عدم تنظيم لقاء بين الرئيسين عبد الفتاح السيسي والأمريكي باراك أوباما علي هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، أوضح السفير علاء يوسف أن كل رئيس يكون له برنامجه وارتباطاته، وعدم عقد مثل هذا اللقاء لا يؤثر على العلاقات الاستراتيجية المتميزة بين البلدين، لافتا إلى أن جولة من الحوار الاستراتيجي بين البلدين عقدت في شهر أغسطس الماضي بالقاهرة، وهناك حرص من الجانبين على مواصلة العمل على تعزيز هذه العلاقات والارتقاء بها إلى آفاق أعلى.

وقال إن حوار الرئيس السيسي، الذي أدلي به مساء اليوم لمحطة (سي إن إن) الاخبارية الأمريكية، والذي يذاع "الاثنين"، تناول فيه التطورات التي شهدتها مصر ورؤية الرئيس لسبل مكافحة الفكر المتطرف في منطقة الشرق الأوسط، ورؤيته للتطورات في المنطقة وسبل التوصل إلى تسويات سياسية تحافظ على كيانات دول المنطقة وتصون مقدراتها وتحمي شعوبها.

وأوضح المتحدث أن مشاركة الرئيس السيسي في قمة مكافحة الإرهاب التي دعا إليها أوباما على هامش اجتماعات الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة لم يحسم بعد، نافيا أن يكون الأمر يتعلق باعتراض مصر على عنوان القمة وإنما يتوقف الأمر على ارتباطات الرئيس وبرنامج عمله.

وبالنسبة للأزمة السورية، أكد السفير علاء يوسف أن مصر تؤيد أي جهد يهدف لوقف نزيف الدم في سوريا والحفاظ على كيان الدولة السورية ومؤسساتها والتوصل إلى تسوية سياسية تحافظ على أمن وسلامة واستقرار الشعب السوري ووحدة أراضيه.

وبالنسبة للموقف المصري من تنظيم "داعش"، أوضح أن مصر دائما ما تطالب المجتمع الدولي بتعزيز جهوده لمواجهة تنظيم "داعش" في ليبيا أيضا، وأن الأمر لا يقتصر على تنظيم "داعش" في سوريا والشام، ولكن يجب أيضا العمل على دحر هذا التنظيم في ليبيا والحفاظ على سيادة الدولة الليبية ، ودعم مؤسساتها الشرعية وعلى رأسها البرلمان المنتخب والجيش الوطني.

وأشار المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إلى أن انتخاب الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن سيتم في بداية شهر أكتوبر المقبل، وهناك تأييد من جانب عدد كبير من الدول لانتخاب مصر كعضو غير دائم في مجلس الأمن، حيث يحظى الملف المصري بدعم من المجتمع الدولي، الذي يدرك دور مصر المحوري في منطقة الشرق الأوسط وحجم مساهمة مصر في أنشطة الأمم المتحدة وفي عمليات حفظ السلام، وفي التوصل إلى حلول في الملفات الإقليمية والدولية مثل تغير المناخ، حيث ستتحدث مصر باسم المجموعة الإفريقية أمام مؤتمر باريس لمواجهة التغيرات المناخية المقرر عقده نهاية نوفمبر القادم.