Monday, September 14, 2015

Yanni In Egypt - الموسيقار العالمى يانى فى مصر

العالمى يانى .. اسطورة الموسيقي الذى لا يعترف بالنوتة !

يانى

يستعد الموسيقار والفنان اليونانى العالمى الشهير Yanni لاقامة أول عرض فنى له بمصر تحت سفح الأهرامات بمسرح الصوت والضوء في الـ 30 أكتوبر المقبل.


ويعد “يانى Yanni ” صاحب أكبر توزيع للالبومات الموسيقية وقام بعمل حفلات بكافة دول العالم ولاقت نجاحا كبيرا.


وتعلق جيل التسعينات والالفينية بالموسيقار الكبير منذ ان بدأت البوماته تغزو الاسواق المصرية ويعرفه الكثيرون من هواة الموسيقي الكلاسيكية الراقية .


ويتراوح سعر تذكرة الحفل ما بين 600 إلى 3 آلاف جنيه مصرى وهو ما اثار حالة من الصخب والضجة الكبيرة التي وصلت إلى حد الاستياء بين رواد مواقع التواصل الاجتماعى من المهتمين بالموسيقار العالمى .


فيما قررت الشركة المسئولة عن تنظيم الحفل بعمل حملة ترويجية لمصر - بالتزامن مع هذا الحفل ، متمثلة فى تصوير فيلم تسجيلى فى المناطق السياحية فى القاهرة والجيزة؛ لإظهار معالم مصر السياحية وسوف يذاع هذا الفيلم فى القنوات العالمية الأمريكية والإنجليزية.


المولد والنشأة





ولد ياني في مدينة كالاماتا في اليونان على سواحل البحر المتوسط في 14 نوفمبر 1954 وبدأ بالعزف على آلة البيانو وهو في السادسة من العمر.




وفى عام 1972 وبتشجيع من والديه التحق بجامعة مينوسوتا في الولايات المتحدة الأمريكية ليدرس علم النفس، وخلال فترة الدراسة قام بمشاركة فرقة روك بالعزف تدعى كاميلون وبدأ بتطوير أسلوبه الموسيقي الخاص مستخدما البيانو والأورج ليبتكر أصوات جديدة.


لا يقرأ النوتة الموسيقية



وتخرج ياني من الجامعة عام 1979، وبعد التخرج قرر أن يمنح الموسيقى كل وقته وجهده وعلى الرغم من أنه لا يقرأ النوتة الموسيقية فقد ألف أعمالا كاملة متحديا التصنيف الموسيقي.


بداية المشوار الفنى


وفي عام 1980 أصدر ألبومه الأول «متفائل» ثم عمل مع هوليوود وأنجز عدة أعمال موسيقية لبعض الأفلام ، وفي عام 1990 رافقت فرقة دالاس السيمفونية ياني بحفلة موسيقية أعطت بعدا آخر إلى أسلوبه الفريد وكانت مقدمة لأشياء جديدة.


الانطلاقة الكبري


وفي عام 1994 أحرز ياني انتصارا ذاتيا عندما عاد إلى اليونان وسجل عمل موسيقي في مسرح هيرود أتيكوس في أثينا الذي يعود إلى الألف الثانية قبل الميلاد والنتيجة كانت ألبومه «في الاكروبوليس» بقيادة الموسيقي شهرداد روحاني الذي بيع منه أكثر من 7,000,000 نسخة حول العالم وحصد أكثر من 35 جائزة وارتفع ليصبح واحد من أكثر المبيعات للأعمال الموسيقية المصورة.


وأصبح ياني الفنان الغربي الأول الذي يعزف ويسجل موسيقاه في تاج محل في الهند في الصين حاصدا عدة جوائز بلاتينيوم لألبومه «إجلال» وعزف ياني بين الهند والصين لجمهور وصل إلى 250 مليون شخص في جولة طويلة شملت أكثر من 160 مدينة حول العالم في رحلة أطلق عليها نفس اسم الألبوم.


في عام 2000 أصدر ياني أول ألبوم له مسجل في الأستوديو بعد 7 سنوات وكان بعنوان «لو استطعت إخبارك» وفي عام 2003 أصدر ألبومه «العرقية» وهو الألبوم الثاني عشر له، وقدم في هذا الألبوم مجموعة من المقطوعات الموسيقية التي تنبض بالنغمات والأصوات لثقافات شعوب الأرض، مستخدما آلالات مختلفة على حد سواء كآلة الديدجاريدو الأسترالية وآلة دودوك الأرمينية والكمان والطبل الهندي.


في مارس عام 2003 عاد ياني للظهور من جديد في جولة في أميركا وكندا، وقد سميت «العرقية»، وكانت جولة ناجحة وصنفت في المرتبة السادسة بالنسبة لمبيع التذاكر لهذا العام. في 6 مايو من عام 2004 حصل ياني على درجة الدكتورا الفخرية في الآداب الإنسانية من جامعة مينوسوتا.


وفي عام 2006 أصدر ياني ألبوم جديدا حمل اسم «الكونشيرتو» حيث قام بتسجيله وتصويره على الهواء مباشرة في حفلة الافتتاح بلاس فيجاس مستخدماً أحدث تقنيات التصوير والتسجيل الصوتي.


ثم أصدر ياني آخر ألبوم له ويحمل اسم ياني ميكسكانيام ويدمج بين الموسيقي الأمريكية والمكسيكية بعد ترقب طويل ، وفي 24 مارس عام 2009 قام بإصدار ألبومين حملا اسمي Yanni Voices و Yanni Voces (أصوات ياني) وكان الألبوم الأخير باللغة اللاتينية بأكمله حيث قام ياني بالتعاون مع المنتج المعروف ريك ويك بصياغة جديدة لألحانه وتحويل بعض من مقطوعاته الشهيرة إلى أغان جديدة يؤديها أربعة من الشباب الموهوبين والمتميزين .


يقول ياني، أنه يعلم تمامًا كيف يصل لجمهوره، وكيف سيؤثر فيهم بمقطوعاته الموسيقية، لأنه يعرف جيدا كيف يصنع مقطوعة قائمة بالأساس على محتوى عاطفي.