Thursday, February 4, 2016

من ذاكرة التاريخ : التيفود والبلهارسيا والجلطة والسرطان.. أمراض قتلت نجوم الزمن الجميل فى مصر


نجوم مصر من الزمن الجميل

يعتقد كثير منا أن الفنانين والنجوم والمشاهير يعيشون حياة مترفة مرفهة، ونراهم كما يظهرون على شاشة التليفزيون مبتسمين ضاحكين دون أن يظهر أحدهم ما به من وجع أو ألم أو مرض، فالفنان يعتبر مهمته الأولى هي إسعاد الجمهور.

كوكبة من "نجوم مصر من الزمن الجميل" الذين رحلوا عن عالمنا بعد معاناة مع أمراض مختلفة، ومن بينهم:

نجيب الريحاني

وفاة الريحاني كان صدمة للكثيرين، فهو لم يكن ذا تاريخ طويل مع المرض، ولكنه أصيب بالتيفود، وقيل إن الإهمال الطبي في المستشفى اليوناني هو السبب؛ حيث أعطته الممرضة جرعة زائدة من عقار الأكرومايسين، وعلى أي حال توفي الريحاني في 8 يونيو عام 1949 عن عمر يناهز 60 عامًا.


أنور وجدي

عائلة أنور وجدي لها تاريخ طويل من مرض الكلى متعددة الكيسات، والذي تسبب في وفاة والده وشقيقاته الثلاث، وأصيب وجدي بنفس المرض في بداية الخمسينيات، ولم يكن لهذا المرض علاج في ذلك الوقت، وسافر إلى الخارج للعلاج وتجربة جهاز جديد لغسيل الكلى إلا أنه فشل، كما أجرى جراحة فاشلة أيضًا، ولم تنجح الكلية الصناعية في مساعدته، كما أنه فقد بصره في آخر أيامه وعانى من الزهايمر، إلى أن توفي في 14 مايو عام 1955 عن عمر ناهز 50 عامًا.


علي الكسار

عاش حياة مؤلمة ومات أيضًا بالألم، فعلي الكسار ولد لعائلة فقيرة، واضطر إلى العمل في البداية كسروجي يقوم بحياكة الأحذية، واتجه بعدها للعمل مع خاله كطباخ، ثم دخل عالم الفن، وكانت تلك الفترة أسعد لحظات حياته، ولكنه أصيب بمرض سرطان البروستاتا وتوفي في 15 يناير عام 1957 عن عمر ناهز الـ69 عامًا.


عبد الفتاح القصري

نهاية الفنان الكوميدي عبد الفتاح القصري كانت مأساوية إلى حد كبير، حيث أصيب بالعمى أثناء تأديته دورًا بإحدى المسرحيات أمام الفنان إسماعيل يس، فصرخ فجأة بأنه لا يستطيع الرؤية وأنه أصيب بالعمى، وتسبب هذا في إصابته بالاكتئاب، وعاش في منزله وحيدًا بعد أن تخلت عنه زوجته الرابعة، كما أنه أصيب بمرض التصلب في الشرايين، ولم يستطع الاهتمام بصحته بسبب فقره الشديد، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل أصيب بمرض الزهايمر، وتوفي في 8 مارس عام 1964، عن عمر ناهز الـ58 عامًا، و جنازته لم يحضرها إلا أسرته وثلاثة أفراد والفنانة نجوى سالم فقط.


محمد فوزي


الفنان والمطرب الراحل محمد فوزي احتار الأطباء في تشخيص حالته المرضية، وسافر إلى لندن عام 1965 ولكن لم تنجح محاولة الأطباء في تشخيص مرضه أيضًا أو علاجه، وكان يعاني من نقص شديد في الوزن، حيث وصل وزنه إلى 36 كيلو فقط، وتوفي في 20 أكتوبر عام 1966 عن عمر ناهز الـ48 عامًا


وبعدها اكتشف الأطباء أن ما كان يعاني منه هو مرض تليف الغشاء البريتوني الخلفي، وأطلقوا عليه اسم "مرض فوزي".


عبد السلام النابلسي

لفظ الفنان الكوميدي عبد السلام النابلسي، فلسطيني الأصل، أنفاسه الأخيرة في 5 يوليو عام 1968 عن عمر ناهز الـ68 عامًا بعد معاناة طويلة من المرض، وكان يشاع وقتها أنه مصاب بمرض في المعدة؛ إلا أن الفنانة زمردة أعلنت بعد وفاته بأيام قليلة أنه لم يكن يعاني من المعدة، وإنما كان مريضًا بالقلب قبل وفاته بعشر سنوات؛ إلا أنه تعمد إخفاء ذلك حتى لا يفقد وظيفته كممثل، وأنه توفي نتيجة أزمة قلبية حادة.


إسماعيل يس

الكوميديان المصري الأشهر على الإطلاق انحسر عن الأضواء بداية من عام 1961 بسبب إصابته بمرض القلب لفترة طويلة، وفي 24 مايو عام 1972 أصيب بأزمة قلبية حادة أدت لوفاته على الفور عن عمر ناهز الـ59 عامًا.


فريد الأطرش

موت أسمهان في عام 1944 ترك أثرًا عميقًا في قلب ملك العود فريد الأطرش، وتأثر صحيًّا بخبر وفاتها وأصيب بذبحة صدرية، ثم أصيب بمرض القلب وظل يعاني منه عدة سنوات حتى وفاته في عام 1974 إثر إصابته بأزمة قلبية حادة عن عمر ناهز 57 سنة.


عبد الحليم حافظ

العندليب الأسمر أصيب منذ الصغر بمرض البلهارسيا، وظل يعاني طوال حياته من هذا المرض وتبعاته، وفي 30 مارس عام 1977 توفي في لندن عن عمر ناهز الـ47 عامًا بسبب نقل دم ملوث إليه يحمل مرض التهاب كبدي فيروسي (فيروس سي)، والذي تعذر علاجه بسبب تليف الكبد الذي سببته البلهارسيا.


رشدي أباظة

كثير منا لا يعلم أن الفنان رشدي أباظة عانى طويلًا قبل وفاته في 27 يوليو عام 1980 عن عمر يناهز الـ52 عامًا، من مرض سرطان الدماغ، حيث مات أباظة أثناء تصوير آخر أعماله، فيلم "الأقوياء"، فأكمله الفنان القدير صلاح نظمي بدلا عنه.


محمود المليجي

عملاق الشر في السينما المصرية "محمود المليجي" عرف بالطيبة رغم براعته في أداء أدوار الشر، وكان المشهد الأخير في حياته مؤثرًا كثيرًا، فالفنان الذي عاش أكثر من خمسين عامًا في أماكن التصوير قدم خلالها 750 عملًا فنيًّا متنوعًا، مات أيضًا في المكان الذي عشقه بينما كان يستعد لتصوير آخر لقطات فيلم "أيوب"، وكان يتناول فنجانًا من القهوة مع الفنان عمر الشريف، إلا أنه سقط ميتًا إثر إصابته بأزمة قلبية حادة في 6 يونيو عام 1983، عن عمر ناهز 72 عامًا.


عماد حمدي

رحلة طويلة من العمى التام والاكتئاب قضاها عماد حمدي قبل وفاته وحيدًا في منزله في 28 يناير عام 1984 عن عمر ناهز الـ74 عامًا، إثر إصابته بأزمة قلبية حادة.


صلاح ذو الفقار

توفي الفنان القدير صلاح ذو الفقار أثناء تصويره المشهد الأخير من فيلم الإرهابي، بسبب إصابته بأزمة قلبية مفاجئة في 22 ديسمبر عام 1993 عن عمر ناهز الـ67 عامًا.


فريد شوقي

وحش الشاشة المصرية عانى لأكثر من عامين من مرض الالتهاب الرئوي الحاد؛ إلا أنه كان كثير التدخين مما أثر سلبًا على صحته وتوفي في 27 يوليو عام 1998 عن عمر ناهز الـ77 عامًا.


أحمد مظهر

فارس السينما المصرية أحمد مظهر توفي في 8 مايو عام 2002 عن عمر ناهز الـ84 عامًا، إثر إصابته بمرض الالتهاب الرئوي.


محمود مرسي

الفنان محمود مرسي، الذي اشتهر بدور "عتريس" في فيلم "شيء من الخوف"، توفي أثناء تصوير مسلسل "وهج الصدف" في 24 أبريل عام 2004 عن عمر ناهز الـ80 عامًا إثر إصابته بأزمة قلبية حادة.


فؤاد المهندس

نجم الكوميديا فؤاد المهندس توفي في 16 سبتمبر عام 2006 عن عمر ناهز 62 عامًا، بعد إصابته بأزمة قلبية مفاجئة تعرض لها بعد فزعه جراء سقوط جزئي لسقف غرفة النوم بمنزله في الزمالك.


كمال الشناوي

دنجوان السينما العربية عانى طويلا من مرض السرطان، حتى توفي في 22 أغسطس عام 2011 عن عمر ناهز الـ92 عامًا.


أحمد رمزي

كانت وفاة أحمد رمزي صدمة للكثيرين؛ حيث إنه أصيب بجلطة دماغية مفاجئة أدت لسقوطه ميتًا في حمام منزله بالساحل الشمالي في 28 سبتمبر عام 2012 عن عمر ناهز الـ82 عامًا.


عمر الشريف

الفنان عمر الشريف ظل لفترة طويلة يعاني من مرض الزهايمر، والذي تسبب في وفاته في 23 مايو عام 2015 عن عمر ناهز الـ83 عامًا.


نور الشريف

دخل الفنان نور الشريف في صراع طويل مع مرض الالتهاب الرئوي، والذي تسبب في وفاته في 11 أغسطس عام 2015 عن عمر ناهز الـ69 عامًا.