Thursday, February 11, 2016

سرى للغاية : أسرار عسكرية عالية السرية كٌشفت بطريق الخطأ

أخطر 5 أسرار عسكرية تم كشفها عن طريق الخطأ


1ـ الطوربيد النووي العملاق"The status -6"

في شهر نوفمبر 2015 نشرت القناة الأولى بتلفزيون الدولة في روسيا صورًا ورسومًا تفصيلية لطوربيد نووي عملاق تطوره روسيا سرًا، وكان السبب في حينها أن الصور التقطت أثناء مناقشة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتخوفاته من درع الدفاع الصاروخي لحلف الناتو.

توضح الرسوم البيانية للطوربيد أن مداه يصل إلى 10 آلاف كيلومتر بسرعة تصل إلى 100 عقدة (160 كم في الساعة)، وهو قادر على التخفي من عمليات التعقب الساحلي.

يستطيع الطوربيد الروسي حمل رأس حربي قدرته التدميرية 100 ميجا تون - تكافيء (100 مليون طن من مادة تي إن تي)، تحدث قدرًا هائلًا من التلوث الإشعاعي والتدميرى للمنطقة المستهدفة.

يتكون رأسها الحربي من قنبلة نووية وقنبلة هيدروجينية محاطة بغلاف من مادة الكوبالت الذي يعمل على مضاعفة قدرتها التدميرية.


2ـ الخطة "الحرب الحمراء"

هي خطة حربية وضعتها الولايات المتحدة الأمريكية لحرب افتراضية بينها وبين المملكة المتحدة عام 1930، وتضمن الأمر خطة دفاعية وغزو لكندا لتحسين الموقع العسكري للولايات المتحدة في تلك الحرب.

وتم إنفاق 57 مليون في حينها لإنشاء 3 قواعد جوية عسكرية بالقرب من الحدود الكندية لتنفيذ هجوم مباغت على بريطانيا.

تم كشف تلك الخطة خطأ عن طريق مكتب الطباعة الحكومي ورصدت الخطأ صحيفة نيويورك تايمز.

لم تعر بريطانيا إهتمامًا للأمر باعتبار أن كندا لا يمكن الدفاع عنها، وبقيت تلك الخطة غير معروفة حتى عام 1974، وبعدما تم الكشف عنها بدأت كندا في تفعيل الخطة.


3ـ الغواصة الروسية لو شاريك"losharik"

هي غواصة روسية سرية تم الكشف عنها بالخطأ في 2015 بواسطة شركة ميرسيدس بينز في صورة "جي إل 450" كشفت عن حقيقة وجود الغواصة.

هي غواصة نووية روسية هيكلها من عنصر التيتانيوم من المعتقد أنه تم تطويرها عام 1988، ضمن سلسلة من غواصات القاع الروسية التي تستطيع أن تصل إلى أعماق 6 آلاف متر في قاع البحر.


خطورة تلك الغواصة في قدرتها على الوصول إلى أعماق كبيرة جدًا وهو ما يجعلها مركبة مثالية للتجسس على كابلات الاتصالات في أعماق البحار.

وتعتبر هذه المركبة بحجم مقصورة الصواريخ الخاصة بالغواصة كيه ـ 129 ـ غواصة ديزل سوفيتية طولها 150 متر أغرقها الأمريكيون عام 1968.


4ـ مشروع الميج ـ 1.44

مشروع طائرات الميج ـ 1.44 الروسي يفترض أنه تم تجميده عام 2001 بعدما تأخر عن موعده 9 سنوات، لكن صورة عرضتها خرائط "بنج" عام 2012 تٌظهر أن الطائرة الشبحية مازالت موجودة وأنها توجد بصورة معينة.


يرجع الهدف من تصميم الطائرة إلى امتلاك طائرة هيمنة جوية تواجه إف ـ 22 الأمريكية "رابتور"، ولكنه من المحتمل أن تكون تكنولوجيا تلك الطائرة تم تحويلها إلى الصين التي استخدمتها في صناعة الطائرة الشبحية "J-20"


ورغم انكار روسيا المشاركة في برنامج الطائرة الصينية جي ـ 20 إلا أن ظهور برنامج ميج ـ 1.44 من جديد يقول شيئًا آخر.


5ـ رادار تايوان السري

في عام 2012 طلبت وزارة الدفاع التايوانية من خرائط أبل مراقبة خريطة موقع عسكري سري، وتم الكشف عن محطة رادار عالي التردد ونشرت الخريطة في مجلة "ليبرتي تايمز" التايوانية عن طريق الخطأ تحت عنوان "hsinchu installation"

مهمة الرادار عالي التردد تقوم على رصد الصواريخ التي يتم إطلاقها في مدى اكثر من 4 آلاف كم، وهو يقدم معلومات تحذيرية دقيقة عن أي هجوم صادر من الأراضي الصينية، وتصل تكلفة الموقع 1.2 بليون دولار.

ويعتقد مسؤولون تايوانيون أن الصين لديها أكثر من 1600 صاروخ بالستي موجه نحو الجزيرة.