Thursday, April 14, 2016

المختصر اليسير بشأن تيران وصنافير


للذين يتحدثون عن جزيرتي تيران و صنافير وأنها ليست ملكية خاصة للشعب والدولة المصرية وأنهم ملك للسعودية وتم إستئجارهما منها في حروبنا ضد إسرائيل 

للذين يتلقفون المعلومة دون تدقيق ويستمدون معلوماتهم من ويكيبيديا التى ينطلق السيرفر الخاص بها من تل أبيب.


للذين يروجون بجهلهم لأكذوبة تزرعها إسرائيل إقرأوا السطور التالية ...

أولا : المملكة العربية السعودية تأسست بشكلها الحالي فقط وحصرا في 1932م ولم يكن يملك النظام السعودي شمال الجزيرة العربية ولا غربها قبل ذلك.


ثانيا : ترسيم الحدود البحرية بين مصر والدولة العثمانية سنة 1906م أعطى جزيرتي تيران و صنافير لمصر والوثائق موجودة وتشهد بذلك


ثالثا : 24 فبراير 1949م مصر توقع مع إسرائيل هدنة رودس وخط الهدنة يتضمن حدود 1906 فيما عدا قطاع غزة



رابعا : 10 مارس 1949م إسرائيل تخترق هدنة رودس وتتعدى على الحدود البحرية لمصر المرسومة شرق طابا وغرب إيلات وتسيطر على أم الرشراش


خامسا : 1950م النظام السعودي يدعي ملكيته للجزيرتين وترفض مصر وتتمسك بحدود معاهدة 1906 فتتركها السعودية لمصر لعدم وجود سلاح بحرية لديها لحمايتهما 


سادسا : 1951م الحكومة المصرية تعلن جزيرتي تيران و صنافير جزر مصرية ولابد من إخطار مصر قبل العبور منهما وتحظر مرور السفن الإسرائيلية

سابعا : 25 يونيو 1952 تعلن إسرائيل تحويل منطقة أم الرشاش المصرية المحتلة إلى ميناء إيلات كرد فعل على منع عبور السفن الإسرائيلية

ثامنا : مصر تقدم مذكرة رسمية للأمم المتحدة سنة 1954 متضمنة الخرائط وإتفاقية 1906م وما يثبت وجود قوات مصرية فيها منذ الحرب العالمية الثانية

تاسعا : مصر تؤكد للهيئة العامة للأمم المتحدة سنة 1954م أن جزيرتي تيران و صنافير مصرية ولا تملك السعودية فيهما أي حق تاريخي أو قانوني

عاشرا : مارس 1957 إسرائيل تنسحب من سيناء وجزيرتي تيران و صنافير بعد اشتراط وجود قوات دولية لضمان الملاحة والأمم المتحدة تقر بمصريتها

حادى عشر : السعودية سنة 1957م ترسل مذكرة للأمم المتحدة تعترض على إعتبار حزيرتي تيران و صنافير جزر مصرية ولا تتلقى ردا من الأمم المتحدة

ثانى عشر : سنة 1958م إتفاقية البحار تلزم مصر بحرية الملاحة للسفن الإسرائيلية ومصر تلتزم بالأمر

ثالث عشر : 19 مايو 1967م القوات الدولية للأمم المتحدة تغادر من سيناء وقطاع غزة وتنهي مهامها في مصر

رابع عشر : 22 مايو 1967م مصر تعلن رسميا إغلاق مضيق تيران في وجه الملاحة الإسرائيلية

خامس عشر : 10 يونيو 1967م إسرائيل تكمل إحتلالها لسيناء وجزيرتي تيران و صنافير
سادس عشر : 26 مارس 1979م مصر توقع مع إسرائيل إتفاقية السلام ويقر المجتمع الدولي ما كان مقررا من حق مصر على الجزيرتين مع اقرارها بحرية الملاحة

سابع عشر : مصر تعلن رسميا سنة 1983م رأس محمد و جزيرة تيران و جزيرة صنافير محميات طبيعية مصرية تابعة للدولة المصرية


ثامن عشر : 1989 السعودية تنشر إصدار تظهر فيه الجزيرتان ضمن الأراضي السعودية ولم تعقب مصر كون الجزيرتين تحت سيطرتها وبالمنطقة ج


تاسع عشر : التقرير الرسمى للأمم المتحدة بعد التحكيم الدولي بين مصر و إسرائيل يتحدث عن شكل الحدود المصرية وأن تيران و صنافير مصرية بدء من صفحة 15



الجزيرتان تيران و صنافير فهما فی الاصل جزيره واحده و فی أوقات المد تنفصل الجزيرتان لتكون الصنافير فی الاتجاه الشرقی من خليج العقبه و هذا الفاصل المائي لا يسمح بالملاحه و لذا تأخذ السفن اﻻتجاه الغربی لخليج العقبه المسمی بمضيق ثيران و المواجه لسيناء مما يسمح للسلطات المصريه تنفيذ اجراءات الزياره و التفتيش و المعارضه وفق قانون الامم المتحده فی هذا الشأن ..و قد سميت الجزيره بهذا الاسم لأنه كانت توجد حاميه مصريه لتأمين قوافل الحج و التجاره من إغارات قبائل عرب الترابين و كانت تستخدم لذلك الثيران (جمع ثور) ..

عام 1951 أعلنت مصر أن أي سفن تريد التحرك عبر مضيق تيران يجب أن تخطر السلطات المصرية وتؤكد منع السفن الإسرائيلية، وبناءا على ذلك أرسلت مصر عام1954  للأمم المتحدة ما يفيد أن جزيرتي تيران وصنافير مصريتان وليستا سعوديتين وكانتا فى الجانب المصري عند توقيع اتفاقية 1906، وأنه من الثابت من الوثائق أنه كان هناك قوات مصرية فيها في الحرب العالمية الثانية.

وردا على ذلك أرسلت السعودية عام1957  للبعثات للأمم المتحدة ما يفيد أنها تعتبر جزيرتي تيران وصنافير أراض سعودية.

قرار الحكومة المصرية بنشر قوات فى جزر تيران

قرار الحكومة المصرية

نشرت السعودية عام 1989 إصدارًا تظهر فيه الجزيرتان ضمن الأراضي السعودية، وترسله للأمم المتحدة، أما في عام 1990 تم إصدار قرار جمهوري بتحديد خطوط الأساس التى تحسب منها المياه الإقليمية المصرية بإحداثيات واضحة للمرة الأولي.

وفى عام 1979 وقعت مصر معاهدة السلام مع إسرائيل وتقر بحق إسرائيل فى الملاحة عبر مضيق تيران، وتضمنت المعاهدة وجود قوات دولية فى منطقة شرم الشيخ والجزيرتين  1983، تم إعلان رأس محمد وجزيرتي تيران وصنافير محمية طبيعية.

قرار الحكومة المصرية بنشر قوات فى جزر تيران

وفي عام 2010 أصدر الملك السعودي الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، مرسومًا ملكيًا بترسيم الحدود البحرية للمملكة فى عمق البحر الأحمر مع كل من مصر والأردن والسودان، وأبلغت المملكة بذلك الأمم المتحدة، التي أبلغت مصر بدورها، فأصدرت الأخيرة إعلانًا دوليًا بأنها "سوف تتعامل مع خطوط الأساس الواردة إحداثياتها الجغرافية بالمرسوم الملكي السعودي، والمقابلة للساحل المصري".


وقال عبد الناصر في بيان له أن مضيق تيران مياه إقليمية مصرية ولقد طبقنا عليها حقوق السيادة المصرية، موضحاً أنه لن تسطيع أي قوة مهما كانت أن تمس حقوق السيادة المصرية أو تدور حولها، وأي محاولة من هذا النوع ستكون عدونا على شعب مصر

وأعلن اليوم مجلس الوزراء المصري أن جزيرتي صنافير وتيران تقعان في المياه الإقليمية للمملكة العربية السعودية، مقابل 2 مليار دولار سنويا، و25% من البترول والغاز وغيرهما مما سيتم استخراجه.

و أما عن الخرائط و المخطوطات القديمه فقد كانت تضعهما ضمن الحدود المصريه إلا ان طبقا لقانون الامم المتحده و المواثيق الدوليه فإنهما يقعان فی المياه الاقليميه للمملكه ...

جزر تيران

بمعنی أنهما تاريخيا مصريتين و جغرافيا سعوديتين .....

و نظرا لأنهما - الجزيرتين - يتحكمان فی الملاحه من و إلی خليج العقبه فأن الجانب الصهيونی قد ادرجهما فی اتفاقية كامب ديفيد علی أن تسری عليهم السياده المصريه مع تواجد مراقبين دوليين و قد قامت مصر بأنشاء فنار تابع لهيئة السلامه البحريه و إنشاء محميه طبيعيه تابعه لوزارة البيئه المصريه وهذا غير التواجد الشرطی المسموح به و ذلك لأثبات السياده و التواجد ...


و نظرا لأن اتفاقية كامب ديفيد قد ادرجت الجزيرتان كونهما مصريتين ..فإن إعلان مصر بتركهما للسعوديه قد اسقط عنهما شروط الاتفاقيه ...

هذا و إنشاء جسر يربط سيناء مع الجزيره العربيه يثبت الحضور المصری و لا يستطيع الجانب الاسرائيلی الاعتراض. لأنه طبقا لقانون الامم المتحده و القرار الجمهوری لرئيس الجمهورية رقم 27 لعام 1990 بتحديد نقاط الأساس المصرية لقياس البحر الإقليمي والمنطقة الاقتصادية الخالصة لجمهورية مصر العربية، والذي تم إخطار الأمم المتحدة به في 2 مايو 1990، وكذلك على الخطابات المتبادلة بين مصر و المملكه خلال نفس العام، بالإضافة إلى المرسوم الملكي الصادر في 2010 بتحديد نقاط الأساس في ذات الشأن للمملكة العربية السعودية و علی هذا الاساس فإن الجزيرتان فی المياه الاقليميه السعوديه ...


الأهرام سنة 19/1/82 ومانشيت (الخطة التنفيذية لإنسحاب إسرائيل من سيناء في بيان مشترك يصدر اليوم).

بيان إنسحاب أخر جندي إسرائيلي من أرض مصر و لحظة التاريخ سيذكرها من نور
يوم تحرير اخر شبر من ارض مصر و حصول مصر علي كامل سيادتها علي اراضيها برفع علم مصر علي تيران و صنافير.

وهذا معناه أن تيران و صنافير جزء لا يتجزأ من أرض سيناء وأن المفاوضات و الإنسحاب من سيناء شملت جزر تيران وصنافير لأنهم جزر ضمن الأراضي المصرية التي كان يحتلها العدو الصهيوني.


وفي عهد الرئيس محمد حسنى مبارك تم تحرير جزر تيران وصنافير من الاحتلال الإسرائيلي ورفع علم مصر عليها.


و بذلك تصبح مصر ..

- قد نقضدت الاتفاقيه فی هذا البند و لكن بشكل قانونی و علی الارض و ليس علی الورق للمره الثانيه ( بعد تواجد الجيش فی عمق سيناء ) .

- لمصر 2.5 مليار دولار سنويا نظير ذلك ( يعنی كما كنا و حصلنا على مال أيضا) ..

- كما يحق لمصر الاستفاده من 25% من الغاز المستكشف علی الجزيرتين او فی محيطهما ( لأن الجانب السعودی سيتكفل بمصاريف البحث و التنقيب و الاستخراج )..


- و ده غير ان الجسر سوف يجعل شرم الشيخ نقطة ملتقی هامه مما ينعكس علی مكاسب سياحيه و تجاريه و خلق حاله من الاشغال الدائم للفنادق و القری السياحيه و غير مرتبطه بموسم سياحی ..

- القصد ...

الجزيرتين علی الورق سعوديتين (لأسقاط الاتفاقيه عنهما ) و علی الأرض مصر تأمنهم و تحقق سيادتها عليهم بأی شكل تراه .