Monday, May 23, 2016

أمر إحالة 70 متهما بتكوين خليه إرهابية وقتل رجال الشرطة بكرداسة

جانب من الجلسة -أرشيفية

أمر بإحالة 70 متهما بتكوين جماعة إرهابية لتعطيل الدستور والقانون، وقتل 3 أشخاص بينهم أمين شرطة، و حيازة أسلحة و ذخائر بدون ترخيص، والذين تنظر محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بأكاديمية الشرطة اليوم أولى جلسات محاكمتهم.


عقدت الجلسة برئاسة المستشار فتحى البيومى بعضوية المستشارين أسامة عبد الظاهر، وخالد الزناتى وسكرتارية أحمد جاد وأحمد رضا.


وكانت النيابة العامة قد إتهمت كلا من :-

أحمد عبد الرحمن محمود البطاوى 27 سنه ترزى حريمى "محبوس"
أشرف إدريس عطية القزاز، و اسمه الحركى حمزة "هارب"
محمود إدريس عطية القزاز "هارب"
علام السيد علام القزاز "هارب"
أشرف أحمد رجب الجندى "هارب"
عاطف شحات عبد العال الجندى "هارب"
وإيهاب أحمد محمد السيد "هارب"
محمد عبد اللطيف حنفى السيد الرفاعى 36 سنة حاصل على ليسانس شريعة و قانون "محبوس"
محمد صلاح سعيد عبد ربه 31 سنة ترزى حريمى "محبوس".
وليد أحمد رجب الزنداحى 40 سنة فنى تبريد وتكييف "محبوس"
إسلام كمال أبو الفتوح 25 سنة عامل براد بشركة "محبوس"
إسلام محمود عبد الفتاح وشهرته إسلام المجنون 26 سنة "محبوس"
فايز زكى على أبو داغر "هارب"


أحمد حسين فرج صفار 30 سنة متدرب فى شركة كمبيوتر "محبوس"
أحمد حنفى بكر أحمد وشهرته أحمد أبو يوسف 41 سنة مالك مصنع "محبوس"
أحمد عبد الفتاح عبد الله "هارب"
عبد الحميد محمد محمدى صاحب مكتب عقارات "محبوس"
أمجد على عبد العزيز حلاوة 28 سنة مبلط سراميك "محبوس"
وائل عبد الحسن خليفة "هارب"
أحمد السيد حسن عبد النبى 30 سنة نقاش.
محمد حسن عبود أبو حمد 30 سنة فلاح "محبوس"
أحمد حمدى عبد الغنى 37 سنة محامى "محبوس"
يوسف أحمد عبد الفتاح عبد الله طلب "هارب"
هيثم مجدى حنفى شحوت "هارب"
سعيد عبد العزيز جعفر "هارب"
أحمد فتحى عبد الخالق الخشينى "هارب"
عبد النبى إسماعيل الجارحى زيادة "هارب"
محمد عياد على شنن "هارب"
على عياد على شنن "هارب"
عصام يحيى على عمر "هارب"
هيثم يحيى على عمر "هارب"
خالد زكريا على أبو سنة "هارب"
عبد الرحمن السيد على القصاص "هارب"
فهد العقباوى السيد العقباوى 19 سنة طالب "مفرج عنه"
محمد على الرشيدى "هارب"
هيثم فتحى خليل الطويل 20 سنة عامل "محبوس"
أحمد رفعت أحمد موسى "هارب"
أشرف طه محمد أبو حواصل 20 سنة تاجر مواد بناء "محبوس"
بلال جمال شعيب 32 سنة فنى الوميتال "محبوس"
أحمد محمد ذكى السيد الطايش 27 سنة سائس "محبوس"
أحمد محمد أحمد رجب الذندحى 16 سنة خياط ملابس حريمى "محبوس"
ماهر جميل عبد العظيم القهاوى 39 سنة مهندس زراعى "محبوس".
أحمد محمد حمزة يحيى المكاوى 20 سنة طالب "محبوس"
أشرف سعد حسن الزنارى 41 سنة صاحب محل ملابس "محبوس"
محمد جمال السيد على الغول "هارب"
محمود نصر طه جمعة الطيار 19 سنة جزار "محبوس"
عشمان عبد الفتاح موسى الجندى "هارب"
خلاف مصطفى على القناوى "هارب"
عماد أشرف ناصر "هارب"
سعيد السيد حماد "هارب"
سعيد طه الشيمى أبو حواصل 27 سنة نقاش "محبوس"
رشاد سالم سعد جمعة سالم 18 سنة طالب بالصف الثالث الأزهرى "محبوس"
مصطفى فرحات على الشيخ "هارب"
عمرو أشرف رزق عبد العال "هارب"
علاء ربيع محمد على المليجى 29 سنة صاحب شركة نظافة "محبوس"
السيد حامد محمد الجمل 29 سنة فلاح "محبوس"
وجدى سيد أحمد أحمد 32 سنة كميائى "محبوس"
مصطفى سعيد عبد السلام أحمد المطراوى 39 سنة فنى أول "محبوس"
أحمد صوابى محمد صوابى "هارب"
يوسف إبراهيم يوسف 27 سنة سائق "محبوس"
أحمد صالح منصور أبو صالح "هارب"
محمد جمال زكى السيد الطايش "هارب"
صلاح محمد البدوى "هارب"
على أسامه على واعر البطاوى "هارب"
أمين إبراهيم عبد اللاه عيسى "هارب"
محمد نجاح مبروك السيد "هارب"
عبد اللطيف حسن الصاوى "هارب"
طه أحمد عبد الفتاح مطره 22 سنة سباك "محبوس"
إبراهيم رزق حافظ الشحيمى 43 سنة تاجر عقارات.


أنهم فى عام 2013 بدائرة مركز شرطة كرداسة، قام المتهمون من الأول حتى الحادى عشر، بتأسيس وإدارة وآخرين مجهولين عصابة "لجنة المقاومة الشعبية بناهيا وكرداسة"، على خلاف القانون


كان الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقانون، ومنع مؤسسات الدوله من ممارسة أعمالها، وكان الإرهاب واستخدام العنف هو الوسيلة فى تحقيق و تنفيذ أغراض تلك الجماعة.


و إنضم المتهمون من الثانى عشر حتى التاسع والستين، وآخر متوفى وآخرين مجهولين للجماعة، مع علمهم بأغراضها، مشتركين فى تحقيق ذلك الغرض، مستخدمين الإرهاب كوسيلة لتحقيق مأربهم.


وقام المتهمون التاسع والعاشر والثانى عشر والثالث عشر والرابع عشر والواحد والعشرون، فى فجر يوم 23 سبتمبر، بقتل المجنى عليه جمال عطا الله عمدا مع سبق الإصرار والترصد، لظنهم قيامه بمعاونة الأمن، فقاموا بالتوجه لمسكنه حاملين الأسلحه النارية، وأطلوا وابلا من الأعيرة النارية تجاهه، ووقف باقى المتهمين يراقبون الطريق.


وقام المتهم التاسع محمد عبد اللطيف حنفى فى 25 يناير 2015، وآخر مجهول، بإطلاق النار على المجنى عليه صلاح الدين أحمد همام، لاعتقادهما ملاحقة المجنى عليه لهما، راغبا فى ضبطهما حال فرارهما من مسرح ارتكابهما لحادثة إضرام النيران فى المجلس المحلى لمدينه كرداسة، فبادرا بأطلاق النار عليه.


و قام المتهمون العاشر والثانى عشر والثالث عشر والخامس عشر والأربعين والسادس والستين، فى 16 مايو 2015 بقتل أمين الشرطة أحمد عبد الله أحمد عبد العال بقطاع الأمن الوطنى عمدا مع سبق الإصرار و الترصد، من أجل الانتقام منه، وقاما بحيازة أسلحة نارية، وذهبوا لمكان تواجد المجنى عليه، وأطلقوا عليه وابلا من الأعيرة النارية فى جسده، ما أدى إلى مقتله.


وقام المتهمون بحيازة أسلحه نارية مشخشنة بنادق آليه سريعة الطلقات، مما لا يجوز ترخيصها، وذخائر وبنادق خرطوش، كما أحرزوا مواد مفرقعة "ثلاثى نيتروتولوين tnt".


تأجيل أولى جلسات محاكمة خلية كرداسة الإرهابية لجلسة 5 يونيو

محكمة - أرشيفية

وقد قررت محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بأكاديمية الشرطة برئاسة المستشار فتحى البيومى، تأجيل أولى جلسات محاكمة 7 متهمين.


بالانضمام لجماعة إرهابية وحيازة مفرقعات والتظاهر بدون ترخيص للإخلال بالأمن العام لجلسة 5 يونيو المقبل لتنفيذ طلبات الدفاع.


واستمعت المحكمة إلى دفاع المتهمين الذى طلب سماع شهود الإثبات والاطلاع على تقرير الخبير الاجتماعى حيث إن هناك حدثًا متهمًا بالقضية وهو عبد الحميد إبراهيم محمد.


كانت النيابة قد وجهت للمتهمين وهم جمال عبد الحميد بكر، وإبراهيم محمد عبد الحميد، وعبد الحميد إبراهيم محمد 17 سنة، ومحمود حنفى محمود السيد ومحمود نصر الطيار وأحمد محمد حمزة مكاوى ومحمد إبراهيم محمد عبد الحميد "هارب" تهما بأنهم فى غضون عام 2015 بدائرة قسم كرداسة محافظة الجيزة انضموا إلى جماعة أسست على خلاف القانون.


الغرض منها الدعوة إلى تعطيل العمل بأحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحقوق العامة والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى.


وكان الإرهاب وسيلتها فى تحقيق أغراضها المتقدمة والتى تتخذ من العمل المسلح وسيلة لتحقيق مآربها المتمثلة فى السطو على مقاليد الحكم بالقوة وإشاعة الفوضى بالبلاد حال علمهم بما تدعو إليه وبوسائلها لتحقيق أغراضها وذلك على النحو الوارد بالتحقيقات.


كما أسندت لهم أنهم حازوا وأحرزوا مواد تعد فى حكم المفرقعات "كلورات البوتاسيوم" وحازوا أدوات وأجهزة تستخدم فى صنع المتفجرات، كما حازوا أسلحة نارية عبارة عن بندقية خرطوش وعدد 3 أفراد خرطوش وأسلحة نارية.


وشاركوا فى تظاهرة دون إخطار الجهات الإدارية المختصة أخلت بالأمن والنظام العام حال حيازتهم وإحرازهم لمواد داخلة فى حكم المفرقعات


كما حازوا مواد مفرقعة وحارقة عبارة عن زجاجات مولوتوف وأسلحة بيضاء كما ارتدوا أقنعة لإخفاء ملامحهم للاعتداء على المنشآت العامة وتخريبها لتنفيذ أغراضهم الإرهابية.