Wednesday, June 1, 2016

فرنسا تؤكد العثور على أحد الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران Egypt Air MS804


وزير الطيران: انتشال الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة يستغرق وقتًا

شريف فتحى وزير الطيران

قال شريف فتحى، وزير الطيران، إن الشركة المتخصصة فى انتشال الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة تقوم بدفع المعدات المتخصصة فى عملية الانتشال، مشيرًا إلى أن هناك استعانة بـ3 شركات عالمية فى تحديد موقع الصندوقين الأسودين وانتشالهم.


وأضاف فى تصريحات صحفية بمقر مجلس الوزراء أن عملية الانتشال هذه تستغرق وقتاً وليست بالسهولة التى يتصورها البعض، لافتا إلى أن لجنة التحقيق من المنتظر أن تصدر بيان حول أخر المستجدات وعمليات البحث.

وأضاف أن الصندوق الأسود يظل يطلق إشارات طوال فترة محددة تتراوح بين 30 إلى 35 يومًا، بعدها يتوقف عن بث هذه الإشارات. 

السفينة الفرنسية"لابلاس"تنضم لمهمة البحث عن الصندوق الأسود للطائرة المنكوبة

سفينة تابعة للبحرية الفرنسية

إنضمت سفينة تابعة للبحرية الفرنسية مزودة بأجهزة خاصة إلى عمليات البحث عن الصندوقين الاسودين للطائرة المصرية المنكوبة التى سقطت فى مياه المتوسط، بحسب ما أعلن متحدث باسم البحرية الفرنسية الثلاثاء.


وقال متحدث باسم البحرية أن السفينة الفرنسية "لابلاس" بدأت عملها بعد ظهر الثلاثاء، وهى مجهزة بمعدات خاصة قادرة على رصد الاشارات التى يصدرها الصندوقان الاسودان.


تحطمت طائرة ايرباص ايه320 التابعة لخطوط مصر للطيران فى مياه المتوسط ما ادى إلى مقتل 66 شخصا كانوا على متنها اثناء قيامها برحلة من باريس إلى القاهرة فى 19 مايو بعد أن اختفت عن شاشات الرادار. ويسابق المحققون الزمن للعثور على الصندوقين اللذين سيتوقفان عن إصدار إشارات بعد أربعة إلى خمسة أسابيع.

وسيساعد العثور على الصندوقين فى معرفة أسباب تحطم الطائرة.


ويوجد على متن السفينة الفرنسية عضوان من هيئة السلامة الجوية الفرنسية.

ومن المقرر أن تنضم سفينة تابعة لشركة "ديب اوشن سيرتش" مزودة بروبوت قادر على الغوص لعمق ثلاثة آلاف متر لاستعادة الصندوقين، إلى عملية البحث.

ويتوقع أن تصل فى العاشر من يونيو.

إيرباص: حادث الطائرة المصرية يعزز الدعوة لصناديق سوداء تُقذف أثناء الحوادث

مصر للطيران

قال أكبر مهندسى شركة إيرباص، أمس الثلاثاء، إن حادث تحطم طائرة مصر للطيران يعزز الدعوة لـ"صناديق سوداء" تقذفها الطائرات قبل وقوع الحوادث وهو ما سينهى الحاجة لعمليات البحث الشاقة في قاع البحر.

ويبحث المحققون فى أحد أكثر الأجزاء عمقا من مياه البحر المتوسط عن الصندوقين الأسودين لطائرة رحلة مصر للطيران أيه320 وهي من طراز إيرباص والتي تحطمت فى 19 مايو مما أسفر عن مقتل 66 شخصا.


ويصمم مسجلا بيانات الرحلة أو "الصندوقان الأسودان" لإرسال إشارات صوتية لمدة 30 يوما بعد حادث التحطم وهو ما يعطي فرق البحث أقل من ثلاثة أسابيع لرصدهما فى مياه يصل عمقها إلى ثلاثة آلاف متر وهو الحد الأقصى للمدى الذى يمكن منه التقاط الإشارات.


وقال تشارلز تشامبيون، نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الهندسية، فى إيرباص خلال لقاء مع وسائل الإعلام:"إذا كان لدينا مسجل لبيانات الرحلة قابل للانفصال (عن الطائرة) فسيكون العثور عليها أسهل كثيرا"، مضيفا:"نسعى لتحقيق ذلك وهو ما يعزز نهجنا العام" وينفصل الصندوقان الأسودان المصممان لتقذفهما الطائرة عن الذيل خلال التحطم ويطفوان ليبعثا بإشارة استغاثة.


وأوصى المحققون بذلك بعد تحطم طائرة أير فرانس في رحلتها أيه 330 عام 2009.

وطرحت الفكرة مجددا بعد اختفاء طائرة للخطوط الجوية الماليزية في مارس 2014.


من جانبها، دعت المنظمة الدولية للطيران المدنى التابعة للأمم المتحدة، إلى إتاحة إمكانية استرجاع البيانات الأساسية سريعا في الطائرات التي سيتم تسليمها بعد عام 2021، لكنها ستترك لشركات الطيران والشركات المصنعة اتخاذ القرار بشأن كيفية تحقيق هذا الهدف سواء من خلال مسجلات البيانات القابلة للانفصال عن الطائرات أثناء الحوادث أو عبر تكنولوجيا أخرى.


ومنذ أمد بعيد تستخدم مسجلات البيانات القابلة للانفصال عن الطائرات في الجيوش، لكن البعض فى قطاع صناعة الطائرات عبروا عن شكوكهم في استخدامها الآمن على الطائرات المدنية وقالوا إنها يمكن أن تنفصل بطريق الخطأ مما سيؤدي لظهور مخاطر جديدة.

وقالت "إيرباص" العام الماضي إنها تجرى محادثات مع الجهات التنظيمية لإضافة أجهزة قابلة للانفصال عن الطائرات فى أكبر طرازين من طائراتها.


أما شركة "بوينج" الأمريكية فهى أكثر تشككا واستشهدت بأمثله لإصابة تلك الأجهزة بالخلل في طائرات حربية.

ومن المقرر مناقشة عدد من حوادث تحطم الطائرات فوق المياه بما فى ذلك كارثة مصر للطيران وقضايا السلامة الأوسع، فى اجتماع لشركات الطيران العالمية فى "دبلن" هذا الأسبوع. 

فاينانشيال تايمز:المعلومات عن الطائرة المصرية كافية للعثور على الصندوق الأسود

حطام الطائرة المصرية

قالت صحيفة "فاينانشيال تايمز" إن البحث عن الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران التى تحطمت فوق البحر المتوسط قبل أسبوعين يتكثف مع وصول السفينة التابعة للبحرية الفرنسية قبالة السواحل المصرية، ونقلت عن خبراء قولهم إن المعلومات المتاحة تكفى للوصول إليهم.


وتحمل السفينة الفرنسية معدات مصممة لالتقاط الإشارات من منارات تحديد المواقع المركبة على سجل بيانات الطائرة والتسجيلات الصوتية. ويكمن التحدى فى العثور على تلك الأجهزة البرتقالية اللون والمعروفة باسم "الصندوق الأسود"، التى يعتقد أنها موجودة على عمق ثلاث آلاف متر تحت سطح البحر.


وكانت لجنة التحقيق المصرية فى حادث الطائرة المنكوبة قد أصدرت بيانا جاء فيه، أن أجهزة البحث الخاصة بالسفينة الفرنسية “la Place” التابعة للبحرية الفرنسية، والتى تشارك فى البحث عن صندوقى المعلومات الخاصين بالطائرة A320 التى سقطت بالبحر المتوسط منتصف الشهر الماضى، التقت إشارات من قاع البحر بمنطقة البحث عن حطام الطائرة يرجح أنها من أحد الصندوقين الأسودين.


وأضاف البيان أنه جارى الآن تكثيف جهود البحث بالمنطقة لتحديد مكان الصندوقين تمهيدا لانتشالهما بواسطة السفينة JOHN LETHBRIDGE التابعة لشركة DOS “Deep Ocean Search” التى سوف تنضم لفريق البحث خلال أسبوع.

صحيفة فاينانشيال تايمز

وتقول فاينانشيال تايمز إن الخبراء منقسمون حول ما إذا كان الفشل التقنى أم العمل الإرهابى هو السبب لتحطم الطائرة.

والقرائن الوحيدة حتى الآن تأتى من سبع رسائل بيانات تم إرسالها بشكل تلقائى من الطائرة فى الدقائق الأخيرة التى سبقت سقوطها.

وأشار خبيران فى البحث عن الصناديق السوداء وحطام الطائرات، إلى أن هناك ما يكفى من المعلومات لتحديد منطقة بحث أصغر والعثور على الصندوق الأسود خلال أسبوع.


وقال تيم ويلر مدير المبيعات الدولية فى مجموعة "إيكلبس" الأمريكية للبحث فى أعماق البحر، إن هذه عملية واضحة من الناحية الفنية، مشيرا إلى أنه ضيق نطاق البحث إلى مساحة 35 كيلومتر مربع باستخدام المعلومات المتاحة عن اللحظات الأخيرة للطائرة.


بينما أوضح ستيف سان أمور، مدير العمليات بمجموعة إكليبس، إنه واثق فى أن منطقة البحث عن حطام الطائرة صغيرة نسبيا مع العثور على حطام قليلة للغاية وعدم إستعادة أى جثامين.

ويشير إلى افتراض معقول بأن الطائرة كانت على سرعة كبيرة نظرا لعدم وجود حطام على السطح.

cnn: فرنسا تؤكد العثور على أحد الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران

طائرة مصر للطيران

أكدت السلطات الفرنسية، اليوم الأربعاء، العثور على أحد الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران رقم "MS804" التى سقطت فى 19 مايو الحالى، فى مياه البحر المتوسط خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة.

وقالت لجنة التحقيق الفرنسية إن الإشارات التى رصدتها البحرية الفرنسية كانت من أحد الصندوقين الأسودين للطائرة.


وقال مصدر بوزارة الطيران المصرية لـCNN، إن الصندوقين سيتم تسليمهما إلى مصر بعد انتشالهما، وأوضح أنه الأجراء المتبع، مشيرا إلى أن الصندوقين الأسودين لطائرة متروجيت الروسية التى سقطت فى سيناء فى نوفمبر الماضى تم نقلهما إلى القاهرة قبل إرسالهما إلى ألمانيا لمزيد من الفحص.


وكانت لجنة التحقيق المصرية أعلنت، فى وقت سابق، أن أجهزة البحث الخاصة بالسفينة الفرنسية "la Place" التابعة للبحرية الفرنسية والتى تشارك فى البحث عن صندوقى المعلومات الخاصين بالطائرة، التقطت إشارات من قاع البحر بمنطقة البحث عن حطام الطائرة يرجح أنها من أحد صندوقى المعلومات.

وأضافت أنه "جارى الآن تكثيف جهود البحث بالمنطقة لتحديد مكان الصندوقين تمهيداً لانتشالهما بواسطة السفينة JOHN LETHBRIDGE التابعة لشركة "Deep Ocean Search" التى سوف تنضم لفريق البحث خلال أسبوع.