Wednesday, July 13, 2016

الطائرة الشمسية المعجزة "سولار إمبلس 2 Solar Impulse " تهبط في القاهرة




الطائرة الشمسية المعجزة "سولار إمبلس 2 Solar Impulse " تهبط في القاهرة


حلقت الطائرة "سولار إمبلس 2 " فوق محطة "خيماسولار" للطاقة الشمسية الحرارية المركزة التي طورتها شركة "مصدر" الإماراتية في مدينة إشبيلية الإسبانية، وذلك عقب إقلاعها بفترة قصيرة متوجهة إلى القاهرة.


وتعد محطة "خيماسولار" التي تصل قدرتها إلى 20 ميغاواط، أول محطة طاقة شمسية في العالم تستخدم تقنية التخزين الحراري للملح المصهور ضمن برج استقبال مركزي لتوليد الكهرباء على نطاق تجاري، مما يتيح توليد الكهرباء لمدة 15 ساعة حتى في حال غياب الشمس الأمر الذي يوفر إمدادا مضمونا من الكهرباء على مدار الساعة.


وقال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي تعليقا على أهمية تحليق الطائرة الشمسية فوق محطة خيماسولار " إن من أبرز الأفكار المغلوطة بشأن تقنيات الطاقة الشمسية أنها تعمل فقط خلال ساعات النهار، إلا أن الطائرة سولار إمبلس 2 أثبتت عدم صحة هذه الفكرة، وذلك من خلال تحليقها ليلا ونهارا ومرورها فوق أول محطة من نوعها تنتج إمدادا مضمونا من الكهرباء على مدار الساعة ".


ولفت الرمحي، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإماراتية "وام" إلى أن "هذه اللحظة التاريخية تؤكد على إمكانات الطاقة الشمسية والتقنيات النظيفة وقدرتها على توفير إمدادات الطاقة بشكل مستدام بغض النظر عن سطوع الشمس أو غيابها".


وتستغرق رحلة الطائرة "سولار إمبلس 2" من إسبانيا إلى مصر 48 ساعة متواصلة، ومن المتوقع أن تصل الطائرة إلى القاهرة صباح يوم الأربعاء.


وبعد وصولها إلى القاهرة محطتها قبل الأخيرة، ستقلع الطائرة صوب محطتها النهائية في العاصمة الإماراتية أبوظبي، التي انطلقت منها.

"سولار إمبلس2" تهبط في القاهرة


هبطت الطائرة الشمسية "سولار إمبلس 2" بمطار القاهرة الدولي، الأربعاء، بعدما كانت قد حلقت فوق أهرامات الجيزة فجر اليوم.


وتشكل العاصمة المصرية المحطة قبل الأخيرة للطائرة التي طورتها شركة "مصدر الإماراتية" في رحلتها حول الكرة الأرضية دون وقود هيدروكربوني.


واجتازت "سولار إمبلس 2"، بقيادة ربانها أندريه بورشبرغ، المنطقة الواقعة إلى الشمال من جزيرة صقلية، جنوبي إيطاليا، ثم قطعت جزيرة كريت اليونانية في البحر المتوسط ودخلت أجواء شمال إفريقيا ثم الأجواء المصرية.


وكانت "سولار إمبلس 2"، التي تعمل بالطاقة الشمسية النظيفة، انطلقت صباح الاثنين من مطار إشبيلية الدولي في رحلة من إسبانيا إلى مصر تستغرق زهاء 48 ساعة متواصلة تنتهي في ساعات الصباح الأولى من الأربعاء.


وقال الموقع الرسمي لرحلة "سولار أمبلس 2" إن هذه الرحلة ستكون "ملهبة لمشاعر طاقم وفريق سولار إمبلس، كونها المحطة قبل الأخيرة في الرحلة الطويلة التي بدأت في مارس 2015، وعمل كثيرا من أجل إنجازها على النحو المقرر".


وبعد وصولها إلى القاهرة، ستقلع الطائرة صوب محطتها النهائية في العاصمة الإماراتية أبوظبي، التي انطلقت منها قبل أكثر من عام.


يذكر أن "سولار إمبلس 2" انطلقت من أبوظبي في التاسع من مارس الماضي، في رحلة حول الكرة الأرضية، للترويج للطاقة الشمسية، وأهمية الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة.