Saturday, July 16, 2016

فنانون عشقوا مهنتهم وبرعوا بها ...ووافتهم المنية أثناء أداء أدوارهم

فنانًون توفوا «فجأة» أثناء التمثيل: أحدهم أدى مشهد وفاته قبل الموت وآخر ظنوا أنه نائمًا


نعم عشقناهم وأحببنا فنهم وأمتعونا فى الزمن الجميل وحتى مؤخرا .. خلدت أعمالهم ليشاهدها الأجيال القادمة ويستمتعوا بالفن الأصيل منهم ويتعلموا "مبادىء زمان" من الأدوار التى  أداها هؤلاء النجوم اللامعة التى رحلت عن دنيانا الفانية وبقيت أعمالهم وأرواحهم وذكراهم معنا...

حبهم للفن جعلهم يواصلون العمل، حتى أثناء أوقات مرضهم وتعبهم، فهناك فنانون وافقتهم المنية أثناء أداء أدوراهم في التلفزيون أو على خشبة المسرح، ومنهم من مثّل مشهد وفاته قبل وفاته الحقيقية بدقائق، ومنهم من توفي أثناء أداء مشهد وفاته في العمل، كالفنان الأردني محمود السوالقة، الذي مات أثناء مشهد موته في مسلسل «إخوة الدم» مع الفنان منذر رياحنة.

محمود المليجي


توفي محمود المليجي أثناء تصوير فيلم «أيوب» في بلاتوه استديو مصر في عام 1983 عن عمر ناهز الـ72 عامًا، وكان وقتها بجواره الفنان الراحل عمر الشريف، ونطيق وقتها المليجي آخر كلماته قائلا: «يا أخي الحياة دي غريبة جدًا، الواحد ينام ويصحى، ويصحى وينام وينام ويشخَر»، ومات وهو يتناول القهوة مع عمر الشريف ثم مالت رأسه ورحل، وكان الجميع يظن أنه يؤدي مشهدا تمثيليا للنوم يتوافق مع كلماته، حتى اكتشفوا أنه توفى بالفعل.

إبراهيم عبدالرازق


توفي في عام 1987، أثناء تأديته لآخر دور له في مسرحية «كعبلون» أمام الممثل سعيد الصالح، توفي على خشبة المسرح وهو يؤدي دوره الأخير في مسرحية كعبلون امام الممثل سعيد صالح وكانت صدمة لكل الحاضرين. وللفنانين بوجه عام خاصة لأنه كان يعتبر في هذا الوقت من أكثر الممثلين احتراما ومقاما. وله ابنة واحدة.الأمر الذي أصاب الجمهور بصدمة كبيرة، فقد كان محبوبًا لدى الجمهور، وكان يقدر الفن ويعشقه.

صلاح قابيل


توفي يوم الثلاثاء 2 ديسمبر عام 1992 على إثر أزمة قلبية مفاجئة وأزمة سكر مفاجئة عن عمر يناهز 61 عاماً. ونتيجةً لذلك تم تغيير سيناريو الجزء الخامس والأخير من مسلسل ليالي الحلمية بحذف دور المعلم الحاج علاّم السماحي من هذا الجزء باعتباره متوفياً. ما اضطر أسامة أنور عكاشة إلى إنهاء الشخصية، التي كان يلعبها صلاح قابيل، من أحداث المسلسل بشكل نهائي ومفاجئ. وتم دفنه اعتقادا من الجميع أنه توفى، وشاع خبر مفاده أن حارس المقابر سمع أصواتا تخرج من قبره، وبعد فتح القبر بمعرفة الطب الشرعى والنيابة العامة، وجده يوم الأربعاء 3 ديسمبر عام 1992 ملقى على سلالم القبر متوفيا بسكتة قلبية نتيجة الخوف الشديد، إلا أن هذا الخبر تم تكذيبه من قبل أسرته التى نفت هذه الواقعة.

صلاح ذو الفقار


توفي الفنان القدير صلاح ذو الفقار خلال تصوير المشهد الأخير من فيلم الإرهابي، في 22 ديسمبر 1993، إثر أزمة قلبية مفاجئة، عن عمر ناهز الـ67 عامًا.أثناء تصوير المشهد الأخير من فيلم الإرهابي، وقد تم بالفعل تأجيل تصوير المشهد بناءً على طلب من الفنان عادل إمام.

عبدالله غيث


توفي عبد الله غيث أثناء تصوير مسلسل «ذئاب الجبل» عن عمر ناهز الـ63 عامًا، في 13 مارس عام 1993 على إثر أزمة قلبية مفاجئة. ولم يجد فريق العمل بديل له لاستكمال الدور، فتم تغيير أحداث المسلسل، لكي تتناسب مع غياب عبد لله غيث عن العمل.

نصري شمس الدين


توفي الفنان اللبناني نصري شمس الدين، وهو أحد عمالقة المسرح الغنائي في لبنان، وكانت آخر لحظات حياته على المسرح في عام 1983، وكان شمس الدين يظهر في أغلب مسرحيات الأخوين رحباني مع الفنانة فيروز بالزي التقليدي اللبناني.

الضيف أحمد


توفي الضيف أحمد 16 أبريل 1970 (33 سنة) عن عمر ناهز 34 عاماً، بعد أن أنهى بروفات مسرحية «الرجل اللي جوز مراته»، والتي كان يموت في نهايتها ليفارق الحياة في الواقع.

فهمي عبدالحميد


توفي مخرج الفوازير الشهير فهمي عبد الحميد، عن عمر ناهز 51 عامًا في عام 1990، أثناء تواجده في موقع تصوير فوازير «ألف ليلة وليلة»، التي كان يقوم ببطولتها مدحت صالح.

رحل المخرج الكبير فهمي عبد الحميد عن عالمنا عام 1990 وكان الراحل من رواد الرسوم المتحركة وفن التحريك منذ عام 1964 وحتي وفاته. وهو جدير بالاحتفاء به كأحد رواد الإخراج في التليفزيون المصري من نشأته.1960
كانت نهاية الرحلة يوم 17 يناير 1990 في التاسعة مساء حيث كان فهمي عبد الحميد يصور حلقات "ألف ليلة وليلة" بطولة مدحت صالح ورغدة ومني عبد الغني ووافته المنية وخرجت روحه الي بارئها إثر أزمة قلبية مفاجئة ليسدل الستار علي مشوار لم يمتد أكثر من 51 سنة.

نجاح الموجي


توفي الفنان الكوميدي عبد المعطي محمد الموجي "نجاح الموجي" فجر يوم الجمعة 25 سبتمبر 1998 عن عمر ناهز 53 عاماً بالقاهرة أثر أزمة قلبية فاجأته بعد عودته إلى منزله من المسرح حيث كان يقوم بدوره بعرض آخر مسرحياته «سيدي المرعب»‏.‏ وشيعت الجنازة عقب صلاة الجمعة من مسجد رابعة العدوية بمدينة نصر.

مصطفى متولي


بعد انتهائه من العرض مساء يوم السبت 5 أغسطس 2000م لمسرحية «بودي جارد» مع عادل إمام ، إنتابته أزمة قلبية مفاجئة توفي على إثرها فورا. أعلنت حالة الحداد بين أسرة المسرحية وتوقفت عروضها بناء على قرار الفنان عادل إمام وهو شقيق زوجة مصطفى وخال أولاده الثلاثة عمر وعصام وعادل، كما تعطل تصوير مسلسلين آخرين كان مشتركا بهما.

محمود مرسي


توفي الفنان القدير محمود مرسي بالإسكندرية (مسقط رأسه) في يوم السبت 24 إبريل عام 2004 إثر أزمة قلبية حادة عن عمرٍ يناهز 80 عاماً أثناء تصوير مسلسل «وهج الصيف».

غريب محمود


توفى في 10 ديسمبر 2006 (65 سنة)، أثناء قيامه ببروفات مسرحية «حمام مغربي» على مسرح فيصل ندا أمام وفاء مكي، والشحات مبروك، وذلك عن عمر ناهز 63 عاماً، وكان قد سقط قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، حتى تم نقله للمستشفى ليتوفاه الله فيها.

محمود ممدوح السوالقة


رحل الممثل الأردني أثناء تجسيد أحد المشاهد في مسلسل إخوة الدم، وكان يجسد مشهد وفاة

حادثة لم يكن يتخيلها أحد سوى أن تحدث في مشهد درامي خلال أحداث فيلم سينمائي، لكنها حدثت بالفعل في الواقع.

كان الفنان الأردني محمود ممدوح السوالقة يمثل مشهد وفاة الشخصية التي كان يجسدها في مسلسله الجديد "إخوة الدم" ويشاركه في المشهد الفنان الأردني منذر رياحنة، ليكتشف منذر أن محمود ممدوح السوالقة توفي بالفعل.

وقال الممثل منذر رياحنة الذي جسد دور ابنه أنه كان يشعر أن أجله اقترب، وطلب منه في حالة وفاته أن يدفنه بيده.