Monday, September 12, 2016

Gadhimai bloody festival in Nepal-مهرجان جاديماى الدموى فى نيبال


يقول ممثلو الحكومة المحلية أنهم لا يستطيعون منع الهندوس من الذبح خلال المهرجان لأن ذلك يمس مشاعرهم الدينية.


مهرجان دموى يتكرر كل خمسة سنوات , حيث يجتمع فيه آلاف النيباليين من الهندوس يومى 24 و 25 من شهر نوفمبر في ساحة معبد آلهة القوة "جاديماي Gadhimai "، حاملين معهم ألاف الحيوانات لتقديمها قربانا بهدف طلب الحظ والرفاهية.


أكثر من 500.000 من الجاموس، والماعز والدجاج تم قطع رؤوسهم في المعبد النيبالي في عام 2009 , وحوالى 250.000 سنة 2014


المهرجان يبدأ عند الفجر مع حفل معروفة باسم "بالي بانكا "- التضحية بخمسة أنواع من الحيوانات فأر، عنزة (في الصورة)، الديك، خنزير وحمامة


نشطاء حقوق الحيوان مثل يناضلون دون جدوى من أجل وقف هذه المجزرة، ولكن على الرغم من جهودهم، فإن المنظمون أصروا بأن يكون مهرجان هذا العام الأكبر على الإطلاق.


المهرجان الأخير في عام 2014


Gadhimai festival was a sacrificial ceremony that was held every 5 years at the Gadhimai Temple of Bariyarpur, in Bara District, about 100 miles (160 km) south of the capital Kathmandu in the southern Nepal, near the Indo-Nepal border, adjacent to Bihar. It was primarily celebrated by the Madheshi and Bihari people. The event involves the large scale sacrificial slaughter of animals including water buffaloes, pigs, goats, chickens, and pigeons – with the goal of pleasing Gadhimai, the goddess of power.


توافد الملايين من الناس من النيبال والهند المجاورة للمعبد لمشاهدة طقوس التضحية بالحيوانات


تم قطع رأس أكثر من 500.000 من الجاموس والماعز والدجاج وغيرها من الحيوانات في مهرجان جاديماي في عام 2009، و 250،000 آخر في عام 2014 ( الصورة سنة 2014 )


تجمع الناس لمشاهدة التضحية الأولى من الجاموس خلال مهرجان جاديماي لمدة يومين في عام 2014


It is estimated that 500,000 animals were sacrificed during the Gadhimai festival of 2009. In 2015, Nepal's temple trust on announced to cancel all future animal sacrifice at the country's Gadhimai festival.


About 4 million people participate in the festival. Participants believe that animal sacrifices to the Hindu goddess Gadhimai will end evil and bring prosperity.


وفقا لمسؤول في الحكومة المحلية يوغندرا براساد دولال، فإنه "من المستحيل تقدير" العدد الكلي للحيوانات التي تم تضحيتها حتى الآن.


A month before the ritual in 2009, the Madheshi politicians realized there would be a "severe shortage" of goats for the ritual sacrifice, as well as for the consumption of goat meat during the festival. They began a radio campaign urging farmers to sell their animals.


The festival started in the first week of November 2009 and ended in the first week of December (up to makar sankranti), the fair has a custom of animal sacrifice that occurred on November 24 & 25 in the year 2009, with the temple's head priest performing ritual sacrifice called Saptabali which includes the sacrifice of white mice, pigeons, roosters, ducks, swine and male water buffaloes.


قالت منظمة "حيوان نيبال"، التي تحتج على المهرجان إنها تعترف ان قدرة الحكومة محدودة على التحرك.

وقالت "إنه ليس حدثا حكوميا ولكنه مهرجان اجتماعي مع نسبة كبيرة من الحجاج القادمين من الهند" وأضافت "إن الاقبال على المهرجان وتاثيره قوي جدا بحيث لايمكن التغلب عليه من خلال اللوائح الحكومية"، وأوضحت "ما نحتاجه هو تغيير عقلية وسلوك الجماهير".


More than 20,000 buffaloes were sacrificed on the first day. It is estimated that 250,000 animals were sacrificed during the Gadhimai festival of 2009. The ritual killings were performed by more than 200 men in a concrete slaughterhouse near the temple.


نشرت السلطات المئات من أفراد الشرطة للتأكد من عدم حدوث اشتباكات بين نشطاء والمنظمين.


أوضح تشودري، أنه في اليوم الأول، تم ذبح أكثر من 6،000 وما لا يقل عن 100،000 ماعز وحيوانات أخرى. واستمرت الاحتفالات إلى يوم السبت حيث أعدم ما لا يقل عن 100،000 حيوان آخر.


Ram Bahadur Bomjon, claimed by some of his supporters to be the reincarnation of the Buddha, said that he would attempt to stop the sacrifice at the festival, preaching non-violence and offering a blessing at the place. His promise prompted the government to send additional forces to prevent any incident.


الحيوانات محاصرة داخل أسوار المعبد العالية والجزارون بعصبون رؤوسهم بعصابة حمراء
سنة 2014


After the festival, the meat, bones and hides of the animals are sold to companies in India and Nepal.


أكثر من 80 في المائة من نيبال البالغ عددهم 27 مليون نسمة من الهندوس ويؤمنون بالتضحية بالحيوانات لاسترضاء الآلهة خلال المهرجانات


يعتقد الهندوس بأن تضحية الحيوانات ترضي آلهة القوة "جاديماي" فتجلب لهم الحظ والازدهار.


The festival has prompted numerous protests by animal rights activists and Nepalese Hindus from Hill region. In 2009 activists made several attempts to stop the ritual, including Brigitte Bardot and Maneka Gandhi, who wrote to the Nepalese government asking them to stop the killings. A government official commented that they would not "interfere in the centuries-old tradition of the Madheshi people."


In October 2014, Gauri Maulekhi (People for Animals Uttarakhand (PFA) trustee and Humane Society International (HSI consultant) filed a petition against the illegal transportation of animals from India to Nepal for slaughter.


After this, The Supreme Court of India passed an interim order directing the Government of India to prevent animals being illegally transported across the border for sacrifice at Gadhimai.


The court also asked animal protection groups and others to devise an action plan to ensure the court order is implemented.


NG Jayasimha, HSI India's MD, visited Nepal to ensure the ban is being adhered to.


 In an interview to the Times of India he said, "I am very pleased that we were able to sit down with the Nepali President, Prime Minister and other politicians, to speak up for the hundreds of thousands of innocent animals who are condemned to an utterly unjustified beheading at Gadhimai. We also spoke directly to the Gadhimai temple and the local magistrate, so they can be in no doubt of the overwhelming call for compassion. We sincerely hope that they will act to stop this unnecessary bloodshed".


نحو خمسة ملايين شخص يسافرون إلى المعبد في جنوب نيبال لمشاهدة القتل، والجلوس على الأسوار العالية للمعبد للحصول على عرض جيد.


جزار يقوم بمكالمة شخص ما , ومن حوله جثث مئات من الجاموس الذين ذبحوا خلال مهرجان جاديماي


الجزارين يحملون سكاكين حادة للغاية ويدخلون فى نوبة من الجنون قبل أن يبدأ الذبح


On July 28, 2015 this festival has been banned by the HSI India. The Gadhimai Trust, an official entity of Gadhimai claims that they hadn't stopped the festival and nor they are allowed to stop the sacrifice.


قال مانجال تشودري، رئيس الكهن في معبد جاديماي. "إن تضحية الثيران قد انتهت، لكننا سنواصل الطقوس مع الماعز وحيوانات أخرى ليوم آخر'.


The Indian Ministry of Home Affairs has directed the states of Bihar and Uttar Pradesh to monitor and make sure no animals get to Nepal for the festival.


الجزارون بالعصابة الحمراء يشحذون السكين سنة 2014 داخل المعبد


قال يوغندرا دولال، مساعد مدير منطقة بارا، حيث يقع المعبد، أن المهرجان يعد أحد الطقوس المرتبطة بقوة إيمان الأشخاص "نحن لا يمكن ان نؤذي مشاعرهم وحظر هذه الممارسة."


هذه المرأة تصلي بالقرب من الحفرة العملاقة حيث تم دفن الرؤوس المقطوعة من الحيوانات القتيلة فى العيد 2014


Nepal's temple trust announced the cancellation of all future animal sacrifice at the country's Gadhimai festival in July 2015.


رجل هندوسى يقوم بطقوس الصلاة قبل البدء فى المهرجان


مهرجان جاديماى الدموى فى نيبال


المهرجان الأخير في عام 2014


وتتعرض نيبال منذ عدة سنوات لضغط من جانب النشطاء للحد من هذه الممارسة، في وقت سابق ، حظرت المحكمة العليا الهندية بيع الحيوانات عبر الحدود لأن 70 % من حيوانات الأضاحي في مهرجان جاديماي تأتي من الهند.


  Gadhimai bloody festival in Nepal